13

(الزمان) تزور نجم نادي الشرطة و منتخب العراق السابق رياض نوري:

عمو بابا أبعدني عن المنتخب بحجة كوني قصير القامة

بغداد – الزمان

هو ثالث الإشقاء الذين مثلوا منتخب العراق الوطني والعسكري بكرة القدم بعد شقيقيه ” مظفر وصباح نوري ” نجمب منتخب العراق في الستينيات وبداية السبعينات وسرعان ما انظم لهم فيما بعد شقيقهم الرابع نجم الجوية ” اسامة نوري ” ليصبحوا أشهر عائلة رياضية في العراق بصحبة شقيقتهم العداءة الذهبية إيمان نوري ” بطلة ألعاب الساحة والميدان للمسافات القصيرة 100 و200 متر والتي احرزت العديد من الأوسمة الذهبية والفضية والبرونزية في البطولات العربية والاسيوية

جريدة (الزمان) ذهبت الى بيت الكابتن رياض نوري نجم منتخب العراق ونادي الشرطة وكان مع ابنه احمد باستقبالنا واسترجعنا معه شريط الذكريات الكروية واحاديث شتى عن الكرة العراقية ومستواها المتذبذب في السنين الاخيرة وسوء نتائج منتخبنا في التصفيات . واستذكرنا معه ابرز المحطات الكروية خلال مشواره في الملاعب

{ كابتن رياض كان عمري عشرة سنوات عندما سمعت والدتك رحمها الله تقول ” ما أريد أبني يحترف بالخارج ” هل ممكن تفسر لي هذا الكلام الذي سمعته شخصيا من والدتك وانا أجلس بقربها ؟

– عندما شارك فريق اليات الشرطة في بطولة أندية اسيا ببانكوك قدمت مستوى جيدا وكانت هذه اول مشاركة خارجية لي وقد أشادت الصحف في ذلك الوقت بمستواي وترشحنا للمباراة النهائية وانسحبنا امام فريق الكيان الصهيوني وبعد العودة مع الفريق سمعت من المرحوم العميد فهمي القيماقجي هذا الكلام بان احد الأندية كانت لها الرغبة في أن احترف معهم لكن في ذلك الوقت لايوجد لدينا احتراف وانتهت الحكاية وقد تكون والدتي سمعت خبر الاحتراف من احد الاصدقاء

{ اراك بعيدا عن معشوقتك كرة القدم

– بالفعل أنا مبتعد من سنة 2011 عن التدريب بعد ان أشرفت على منتخب العراق النسوي وشاركت معهم في اخر بطولة في الامارات وكانت النتائج دون مستوى الطموح لعدة أسباب منها عدم الاهتمام بالفريق وقلة الرعاية من قبل الاتحاد . والان كما تراني بلا عمل أو تدريب لا مع الاتحاد أو نادي الشرطة الذي سبق ان دربت ناشئته وشبابه لعدة سنوات

{ هل تشعر ان النجوم القدامى يشعرون بالغبن وعدم الاهتمام من قبل المعنيين على الرياضة العراقية

– بالتاكيد نشعر بالظلم وعدم الاهتمام رغم ما قدمناه

 للمنتخب من إنجازات وبطولات ورفع علم العراق في المحافل العربية والاسيوية

{ شاركت مع منتخب العراق في بطولة الخليج العربي الرابعة التي أقيمت في الدوحة وخسرتم مع الكويت في المباراة النهائية برأيك سبب الخسارة التي مازالت مؤلمة رغم مرور 41 سنة على تلك البطولة

– السبب الاول والرئيسي للخسارة يتحملها الوفد الاداري الذي طرق أبواب غرفنا في الفندق في منتصف الليل ليزف لنا خبر مكرمة رئيس الجمهورية آنذاك بتكريمنا بدار سكني لكل لاعب بغض النظر عن نتيجة المباراة وهذا جعل بعض اللاعبين يتراخون في المباراة ولَم يقدموا المستوى المطلوب منهم مما جعل لاعبي الكويت يتفوقون في الملعب وسجلوا اربعة أهداف بالرغم ان منتخبنا في المباراة الاولى تقدم بهدفين وكان بمقدورنا حسم المباراة وإحراز الكأس لكن بعض الأخطاء الدفاعية مكنت منتخب الكويت من التعادل وفِي المباراة الفاصلة كان التفوق أيضا لهم واحرزوا كاس الخليج الرابعة لكن منتخبنا عِوَض الخسارة وأحرز البطولة الخامسة التي جرت في بغداد عام 79 وفزنا على الكويت بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد

{ لو سألتك عن ابرز مشاركاتك الدولية

– كانت مشاركتي مع فريق اليات الشرطة في بطولة اسيا عام 70 التي أقيمت في بانكوك ابرز المشاركات وقد استطاع فريقنا من الصعود للمباراة النهائية ورفضنا ملاقاة الفريق الصهيوني . اما مع المنتخب الوطني فالابرز كانت مشاركتي في التصفيات النهائية لكأس العالم التي أقيمت في استراليا عام 73 وقدم منتخبنا مستوى رائع ومميز ولَم تكن تفصلنا عن النهائيات سوى نقطة واحدة ومازلت اتذكر المرحوم عبد كاظم الذي رفض مغادرة الملعب رغم إصابته في الرأس وأكمل المباراة ودمه ينزف حتى ان الصحافة أطلقت عليه لقب الفدائي

{ ذكرياتك كثيرة في الملاعب لكني اريد ان تحدثني عن ابرز المباريات التي لعبتها على المستوى المحلي والدولي

– اجمل مباراة لعبتها هي مع فريق الشرطة ضد نادي الطلبة موسم 1979 – 1980 وانتهت لصالحنا بهدفين لهدف واحد . اما على صعيد المنتخب بالأجمل كانت ضد منتخب الجزائر في بطولة كاس فلسطين وانتهت لصالحنا بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد . وايضا قدمت مستوى جيدا ورائعا مع المنتخب العسكري في بطولة العالم العسكرية التي جرت في دمشق عام 1977 حيث احرز منتخبنا كاس البطولة بعد فوزنا على منتخب الكويت العسكري بفارق ضربات الجزاء وسجلت هدفا جميلا ضد الحارس احمد الطرابلسي

{ لو نعود الى بدايتك الكروية فمن له الفضل في اكتشاف موهبتك وجعلتك فيما بعد نجم يشار له بالبنان

– كثيرون وفِي مقدمتهم المرحوم والدي رحمه الله الذي له الفضل في غرس حب كرة القدم في نفوسنا حيث كان يعشق كرة القدم ويحثنا على اللعب ويأخذنا معه الى الملاعب لمشاهدة المباريات وايضا الفضل لشقيقي الكبير الغائب الحاضر مظفر الذي أخذني الى فريق اليات الشرطة وشجعني وحفزني على الإبداع والتألق ومنحني الثقة وكذلك مدرس الرياضة في ثانوية دمشق الاستاذ ” عبد المطلب نجم “

{ هل تتابع دوري الكرة في الوقت الحاضر

– بصراحة قليل المتابعة لكن قبل يومين وبالتحديد الجمعة شاهدت مباراة فريق الشرطة مع نادي النفط في ملعب الشعب وشعرت بالحزن لهذا المستوى البائس والهزيل للفريقين ” مباراة فقيرة لا لون ولا طعم لها ” رغم توفر كل شي للاعبين من ” المادة والمعسكرات التدريبية واهتمام إعلامي ليس له مثيل لكن مستوى اللاعبين لا يبشر بخير والدليل على كلامي مستوى منتخبنا الوطني في تصفيات كاس العالم وتصنيفه الدولي حيث يقبع في المراكز الاخيرة بعد ان كنّا من الفرق المتقدمة في أسيا

{ برأيك كيف نستطيع اعادة هيبة وبريق الكرة العراقية الى سابق عهدها

– اولا الاهتمام بالملاعب والبنية التحتية للأندية . تقليص عدد الأندية المشاركة في الدوري ونبحث عن نوعية الفرق الجيدة بدلا من المشاركة العشوائية ، القضاء على أفة التزوير التي تنخر جسد الكرة العراقية . الاحتراف يجب ان يكون في صالح تطوير اللعبة ولا يكون وباء عليها كما يحدث الان . اختيار المدربين للمنتخبات الوطنية وفق معايير علمية صحيحة وتكون الكفاءة العامل الحاسم في اختيار المدربين

{ كنت في قمة مستواك عندما تم ابعادك عن المنتخب فمن هو المدرب الذي ظلمك

– اقولها وبمرارة ان المرحوم عمو بابا هو من ابعدني عّن المنتخب رغم اني كنت في قمة مستواي وفِي أوج تألقي وكانت حجة المدرب عمو بابا في استبعادي ” أني قصير القامة ” رغم وجود العديد من اللاعبين قصار القامة مثل علاء احمد ومحمد طبرة وغيرهم من لاعبي المنتخب ،

{ بدأت في اليات الشرطة عام 70 واعتزلت في نادي الشرطة عام 85 فماذا يمثل لك هذا النادي

– الشرطة بيتي الثاني وفيه كل الذكريات خاصة عندما نفوز بالبطولات والكؤوس وللنادي الفضل في مسيرة رياض نوري الكروية وايضا يجب ان لا أنسى جمهور الشرطة الوفي الذي صفق وهتف باسمي وشجعني وحفزني على الإبداع والتألق . فمن هذا المنبر احي جمهور الشرطة وأتمنى لفريق النادي الفور ببطولة الدوري

{ رأيك بهذه الأسماء

العميد فهمي القيماقجي ” الأب الروحي لنادي الشرطة

المدرب عبد القادر زينل ” ترك بصمة لا تنسى في مسيرة نادي الشرطة وله الفضل في بناء ملعب الشرطة

الكابتن عبد كاظم ” قدوة لنا وأخ كبير وملك التغطية

الكابتن دكلص عزيز . جنرال خط الوسط وأكثر من افهمه في الملعب ويلعب بعقله اكثر من قدمه

المدرب عادل بشير ” له فضل كبير في تطوير الكرة العراقية خاصة الفرق العسكرية

ستار خلف ” احد افضل حراس منتخب العراق والشرطة

{ هل تتذكر اول مباراة محلية ودولية

– اول مباراة محلية لعبتها مع فريق اليات الشرطة ضد الفرقة الخامسة وكان يلعب معهم المدافع الشهير حسن بله . اما اول مباراة دولية فكانت ضد منتخب الكويت عام 1971 في تصفيات غرب أسيا

{ بعض اللاعبين الذين أشرفت على تدريبهم في الماضي أصبحوا الان نجوما في المنتخب كيف ترى تواصلهم معك

– مع الأسف هناك الكثير من اللاعبين ممن أشرفت على تدريبهم وكان لنا الفضل في نجوميتهم اصابهم الغرور والنرجسية والتعالي وهنا لا اريد ان اذكر الأسماء لانهم يعرفون أنفسهم وأقول لهم التواضع ونكران الذات أهم صفات لاعب كرة القدم

{ هل تتوقع نتائج جيدة للمنتخب في مبارياته القادمة مع السعودية وأستراليا

– الفوز يأتي من الإعداد الصحيح والاختيار الجيد للاعبين وإقامة مباريات ودية للمنتخب للوقوف على ابرز مواقع الضعف والقوة للفريق وهذا كله لم يحصل مع المنتخب . فاعتقد نواجه صعوبات في التصفيات وأتمنى على المدرب راضي شنيشل معالجة الأخطاء قبل المباريات لكي نخرج بنتائج افضل من المرحلة الاولى

{ برأيك ماهي مواصفات اللاعب الجيد

– السيطرة والمهارات الفردية العالية اضافة الى اللياقة البدنية ومع الأسف هذه الصفات أصبحت نادرة الوجود في اللاعب العراقي

{ ماذا ينقص منتخبنا في الوقت الحاضــر

– قلة اللاعبين الموهبين وعدم وجود بدلاء اكفاء وايضا لعب منتخبنا بطئ جدا خاصة اثناء بناء الهجمات وافتقار منتخبنا الى مهاجم هداف يحسم نتيجة المباراة

{ افضل المنتخبات العربية

ومن اهم ابرز اللاعبين العرب الذين لعبت ضدهم

– منتخب مصر والمغرب والسعودية وتونس هم من ابرز الفرق العربية اما ابرز اللاعبين فهم ” فاروق جعفر . الخطيب . طه البصري . حسن شحاته . جاسم يعقوب

{ أبنك احمد اخبرني بأنك لم تنل اَي بطاقة صفراء أو حمراء خلال مشوارك الكروي

– صحيح لم احصل على اَي بطاقة ملونة سوى كانت صفراء أو حمراء طيلة مشواري الكروي . وهذا يأتي من احترامي لقرارات الحكم ولَم اجادله حتى لو كانت قراراته خاطئة يجب أن احترمها وايضا شعار كرة القدم ” حب . طاعة . احترام .

{ ماذا تعني لك المرأة

– وجودها معنا تجعل حياتنا أجمل فهي كل شي في هذه الدنيا

{ أغنية اعزاز لمن تهديها

– أهديها لأخي الحبيب الحاضر الغائب الكابتن مظفر نوري

{ كلمة اخيرة

اشكر جريدة الزمان وكادرها لزيارتي الى البيت وتذكير الجمهور الرياضي بانه هناك لاعب مثل منتخب العراق مع أشقائه الثلاثة وقدموا كل شـــــــــــي لوطنهم ورفعوا اسمه عاليا في المحافل العربية والاسيوية والعالمية

مشاركة