الأسدي يشكّك بإمكانية إستخدام داعش للأسلحة الكيمياوية في المعارك

8

574ff33d1d738الأسدي يشكّك بإمكانية إستخدام داعش للأسلحة الكيمياوية في المعارك

الساحل الأيمن بإنتظار تحسّن الأجواء للتطهير

بغداد – محمد الصالحي

شكك قائد جهاز مكافحة الارهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي من احتمالية استخدام تنظيم داعش اسلحة الكيمياوية او اسلحة غير تقليدية مشيرا الى ان تلك الانباء عارية عن الصحة تبثها الماكنة الاعلامية للتنظيم.

 مؤكدا انجاز جميع مستلزمات معركة تحرير الساحل الايمن من مدينة الموصل.

وقال الاسدي في تصريح امس ان ( القوات المشتركة من جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي وبقية القطعات وصلت الى مرحلة الاستعداد التام من اجل خوض معركة تحرير الساحل الايمن من مدينة الموصل). مشيرا الى ان (القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لم يعطِ الضوء الاخضر لبدء المعركة لغاية الان).واضاف  أن (محاور المعركة تم تحديدها بالنسبة للقطعات المشاركة). مشيرا الى ان (القطعات اكملت كل ما مطلوب من مستلزمات معركة تحرير الساحل الايمن).وتابع الاسدي أن (اساليب تنظيم داعش في مواجهة القوات الامنية اصبحت مكشوفة ولا جديد فيها، اذ انه استخدمها في كل المعارك التي خاضها بمختلف المناطق التي خسرها). لافتا الى ان (التنظيم كان يتحدث عن استخدام اساليب ضد قواتنا مثل الاسلحة الكيمياوية وغيرها عبر ماكنته الاعلامية، الا ان هذه الامور لا اساس لها من الصحة).وكان قائد القوات الخاصة الثانية التابعة للجهاز اللواء الركن معن السعدي قد اعلن عن تأجيل موعد إنطلاق عمليات تحرير الساحل الأيمن لمدينة الموصل بسبب الظروف الجوية السيئة.ومن جانبه  كشف قائد محور جهاز مكافحة الارهاب في عمليات قادمون يا نينوى  الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي عن تمكن قواته من اسقاط أكثر من 50 طائرة مسيرة لتنظيم داعش منذ انطلاق العمليات العسكرية لتحرير مدينة الموصل.وقال الساعدي في تصريح امس إن (قواته تمكنت من اسقاط أكثر من 50 طائرة مسيرة لتنظيم داعش منذ انطلاق العمليات العسكرية في الموصل).واضاف ان (تلك الطائرات مخصصة لإغراض تجارية وتم تحويرها ولا يمكن استخدامها لاغراض عسكرية كما يدعي التنظيم وما تحمله بعض الطائرات هي متفجرات يدوية صغيرة ليست لها قدرة تدميرية).واشار الساعدي إلى أن ( التنظيم لم يشن اي هجوم إرهابي على الساحل الايسر منذ تحريره ولم تمكن عناصره من اجتياز نهر دجلة رغم محاولاتهم المتكررة).

تحرير الساحل

وقال المتحدث باسم كتائب بابليون احدى فصائل الحشد الشعبي ظافر الالقوشي في تصريح امس ان (قواته على اتم الاستعداد والجهوزية للمشاركة في تحرير الساحل الأيمن لمدينة الموصل إذا ما طلب منها ذلك). مشيرا إلى أن (مشاركة الحشد بعمليات تحرير أيمن الموصل متروك للعمليات المشتركة).ورجح الالقوشي (الانتهاء من معركة الموصل وإعلان تحرير المدينة بالكامل بداية شهر نيسان المقبل). مؤكدا أن (تحرير الساحل الأيمن سيحسم خلال اسابيع).وذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي تلقته (الزمان) امس ان (قوات الحشد الشعبي اللواء 43 احبطت تعرضا فاشلا على ناحية تل عبطة المحررة غرب الموصل).وأضاف أن( مجموعة من عناصر تنظيم داعش قتلوا فيما تم الاستيلاء على عجلتين وأسلحة أثناء التصدي).فيما حذر القيادي في الحشد الشعبي جواد الطليباوي  من هجمات محتملة لتنظيم داعش  في الساحل الأيسر للموصل بالتزامن مع انطلاق عمليات تحرير الساحل الأمين للمدينة. وقال الطليباوي في بيان تلقته (الزمان) امس (نحذر من أن الخلايا النائمة لداعش في المناطق المحررة تنوي القيام بأعمال إرهابية في الساحل الأيسر تزامنا مع انطلاق الساحل الأيمن).وأضاف أن (ذلك سيتم بمساعدة بعض الاطراف السياسية في الموصل).

وقال مصدر امس ان (عناصر تنظيم داعش اقدموا على إعدام 13 مدنياً غرقاً في أقفاص حديدية في منطقة الدواسة، بتهمة التخابر مع القوات الامنية والبيشمركة). وأضاف أن (التنظيم قام بتصوير عملية الإعدام بعد صدور الحكم عليهم مما يسمى بالمحكمة الشرعية في ولاية نينوى ).وقالت وزارة الدفاع في بيان تلقته (الزمان) امس ان (قيادة القوة الجوية وبالتنسيق مع المديرية العامة للاستخبارات والأمن تمكنت من تدمير سيطرة تابعة لداعش وقتل أربعة عناصر منهم في قرية تويم والمجارين التابعة لناحية المحلبية). وقالت القيادة المركزية لعمليات قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في بيان  امس ان (القوات استهدفت في العراق مواقع تابعة لداعش من خلال ثماني غارات قرب الموصل وراوة وسنجار وتلعفر). وفي الانبار قال القيادي في الحشد العشائري عبد الله الجغيفي في تصريح امس إن (طيران الجيش قصف وكراً لداعش وسط قضاء القائم غربي مدينة الرمادي ما أدى الى مقتل قياديين بارزين بالتنظيم).

 واضاف ان ( المستهدفين يعدان من أبرز كبار قيادات داعش الاجرامية في مناطق غربي الانبار وقادا هجمات متكررة على قضاء حديثة ومناطق غربي الانبار، مبيناً ان القتيلين ارتكبا جرائم قتل وتفجير منازل المدنيين).

مشاركة