روحاني في مسقط والكويت سعيا لحل سوء الفهم مع دول الخليج

7

860x484

مسقط‭- ‬الكويت‭ – ‬الزمان‭ 

بدأ‭ ‬الرئيس‭ ‬الايراني‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬الاربعاء‭ ‬في‭ ‬مسقط‭ ‬جولة‭ ‬خليجية‭ ‬قصيرة‭ ‬ستقوده‭ ‬ايضا‭ ‬الى‭ ‬الكويت‭ ‬واكد‭ ‬انها‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬سعي‭ ‬طهران‭ ‬لحل‭ ‬‮«‬سوء‭ ‬الفهم‮»‬‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬بعد‭ ‬تصاعد‭ ‬التوتر‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬المواقف‭ ‬المتناقضة‭ ‬من‭ ‬الملفات‭ ‬الاقليمية‭.‬

وكان‭ ‬في‭ ‬استقباله‭ ‬في‭ ‬مسقط‭ ‬السلطان‭ ‬قابوس‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭  ‬في‭ ‬قصر‭ ‬العلم‭ ‬،‭ ‬والذي‭ ‬بحث‭ ‬معه‭ ‬لاحقا‭ ‬العلاقات‭ ‬الثنائية‭ ‬واوضاع‭ ‬المنطقة‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬اوردت‭ ‬وكالة‭ ‬الانباء‭ ‬العمانية‭.‬

وقبيل‭ ‬مغادرته‭ ‬طهران،‭ ‬اعلن‭ ‬روحاني‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬نقلت‭ ‬عنه‭ ‬وكالة‭ ‬الانباء‭ ‬الايرانية‭ ‬الرسمية‭ ‬ان‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬وجهت‭ ‬مؤخرا‭ ‬رسالة‭ ‬الى‭ ‬بلاده‭ ‬عبر‭ ‬الكويت‭ ‬‮«‬بشان‭ ‬حل‭ ‬سوء‭ ‬الفهم‭ ‬ورفع‭ ‬مستوى‭ ‬العلاقات‮»‬‭.‬

واكد‭ ‬ان‭ ‬طهران‭ ‬ترحب‭ ‬‮«‬بمبدأ‭ ‬الرسالة‭ ‬وسيتم‭ ‬خلال‭ ‬زيارة‭ ‬اثنتين‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الاعضاء‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬تبادل‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‮»‬‭.‬

وكان‭ ‬روحاني‭ ‬يشير‭ ‬بذلك‭ ‬الى‭ ‬زيارة‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الكويتي‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬خالد‭ ‬الحمد‭ ‬الصباح‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭ ‬الى‭ ‬طهران‭ ‬لتسليم‭ ‬رسالة‭ ‬من‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬الاحمد‭ ‬الجابر‭ ‬الصباح‭ ‬حول‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬وايران‭.‬

وتشهد‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬طهران‭ ‬ودول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الست،‭ ‬وعلى‭ ‬راسها‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬الخصم‭ ‬اللدود‭ ‬لايران،‭ ‬توترا‭ ‬متصاعدا‭. ‬وتختلف‭ ‬الرياض‭ ‬مع‭ ‬منافستها‭ ‬الاقليمية‭ ‬حول‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المسائل‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬فيما‭ ‬العلاقات‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬مقطوعة‭ ‬منذ‭ ‬سنة‭. ‬وكانت‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬صلب‭ ‬المشكلات‭ ‬بسببالمعارضة‭ ‬الشيعية‭ ‬هناك‭ .‬

في‭ ‬اليمن،‭ ‬تدعم‭ ‬طهران‭ ‬المتمردين‭ ‬الحوثيين‭ ‬الشيعة‭ ‬بينما‭ ‬تقود‭ ‬الرياض‭ ‬تحالفا‭ ‬عربيا‭ ‬عسكريا‭ ‬ضد‭ ‬هؤلاء‭ ‬دعما‭ ‬للرئيس‭ ‬المعترف‭ ‬به‭ ‬عبدربه‭ ‬منصور‭ ‬هادي‭. ‬اما‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬فتقدم‭ ‬ايران‭ ‬مساندة‭ ‬عسكرية‭ ‬وسياسية‭ ‬لنظام‭ ‬الرئيس‭ ‬بشار‭ ‬الاسد،‭ ‬بينما‭ ‬تدعم‭ ‬السعودية‭ ‬ومعها‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬المعارضة‭ ‬السورية‭.‬

وبينما‭ ‬تتقرب‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬من‭ ‬ادارة‭ ‬الرئيس‭ ‬الاميركي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب،‭ ‬تخوض‭ ‬ايران‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الادارة‭ ‬حربا‭ ‬كلامية‭ ‬منذ‭ ‬توليها‭ ‬السلطة‭ ‬في‭ ‬البيت‭ ‬الابيض‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭.‬

وقال‭ ‬روحاني‭ ‬خلال‭ ‬لقائه‭ ‬السلطان‭ ‬قابوس‭ ‬انه‭ ‬‮«‬لا‭ ‬ضمان‭ ‬لامن‭ ‬المنطقة‭ ‬سوى‭ ‬بتحمل‭ ‬بلدان‭ ‬المنطقة‭ ‬المسؤولية‭ ‬والتعاون‭ ‬الاقليمي،‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬فعلى‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬العمل‭ ‬سوية‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬بعضهم‭ ‬البعض‭ ‬لارساء‭ ‬دعائم‭ ‬الامن‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬المنطقة‮»‬‭.‬

واشار‭ ‬الرئيس‭ ‬الايراني‭ ‬في‭ ‬تصريحاته‭ ‬الى‭ ‬‮«‬الوضع‭ ‬المزري‭ ‬للشعب‭ ‬اليمني‭ ‬المظلوم‮»‬‭ ‬واكد‭ ‬على‭ ‬مسؤولية‭ ‬جميع‭ ‬الدول‭ ‬الاسلامية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬لاتخاذ‭ ‬‮«‬اجراءات‭ ‬جادة‭ ‬وانسانية‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬هذا‭ ‬الشعب‮»‬‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬اوردت‭ ‬وكالة‭ ‬الانباء‭ ‬الايرانية‭ ‬الرسمية‭.‬

ودعا‭ ‬الى‭ ‬‮«‬ترسيخ‭ ‬وقف‭ ‬اطلاق‭ ‬النار‭ ‬وايصال‭ ‬المساعدات‭ ‬الانسانية‭ ‬واجراء‭ ‬مفاوضات‭ ‬سياسية‭ ‬يمنية‭-‬يمنية‮»‬‭.‬

وكان‭ ‬روحاني‭ ‬شدد‭ ‬في‭ ‬تصريحاته‭ ‬سابقا‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬ايران‭ ‬‮«‬لا‭ ‬تريد‭ ‬فرض‭ ‬عقائدها‭ ‬الدينية‭ ‬او‭ ‬المذهبية‭ ‬او‭ ‬السياسية‭ ‬على‭ ‬الاخرين،‭ ‬ولا‭ ‬بد‭ ‬ان‭ ‬نفكر‭ ‬بالوحدة‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬آخر‭ ‬ونعمل‭ ‬على‭ ‬سد‭ ‬الفجوة‭ ‬المزيفة‭ ‬التي‭ ‬أوجدتها‭ ‬القوى‭ ‬الكبرى‭ ‬بين‭ ‬السنة‭ ‬والشيعة‮»‬،‭ ‬معتبرا‭ ‬ان‭ ‬‮«‬فوبيا‭ ‬إيران‭ ‬وفوبيا‭ ‬الشيعة‭ ‬وفويا‭ ‬الجيران‭ ‬كلهامن‭ ‬صنعة‭ ‬الاجانب‮»‬‭.‬

مشاركة