جامعة الموصل ومقاولات إعمارها والمضحك المبكي

535

fatih new 2016-11

توقيع

فاتح عبد السلام

يوجد‭ ‬في‭ ‬الموصل‭ ‬معالم‭ ‬اقتصادية‭ ‬مثل‭ ‬معمل‭ ‬السكر‭ ‬ومعمل‭ ‬الاسمنت‭ ‬ومصانع‭ ‬النسيج‭ ‬و‭ ‬منشآت‭ ‬صناعية‭ ‬للغذاء‭ ‬والدواء‭ ‬،و

كلها‭ ‬دمرت‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬الصعب‭ ‬اصلاحها‭ ‬وان‭ ‬أية‭ ‬حملة‭ ‬اعمار‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تنطلق‭ ‬نحوالاولويات‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬النظيفة‭ ‬والتيار‭ ‬الكهربائي‭. ‬هذا‭ ‬كله‭ ‬إذا‭ ‬افترضنا‭ ‬أن‭ ‬المدينة‭ ‬نظفت‭ ‬من‭ ‬الخلايا‭ ‬النائمة‭ ‬المتربصة‭ ‬،وان‭ ‬مطلب‭ ‬الأمان‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬من‭ ‬الأساسيات‭ ‬المطلوبة‭ ‬كونه‭ ‬قد‭ ‬تحقق‭ .‬

لكن‭ ‬الحياة‭ ‬لن‭ ‬تعود‭ ‬الى‭ ‬طبيعتها‭ ‬في‭ ‬الموصل‭ ‬إلا‭ ‬بعودة‭ ‬جامعتها‭ ‬الى‭ ‬الحياة‭. ‬هذه‭ ‬ليست‭ ‬جامعة‭ ‬كبقية‭ ‬جامعات‭ ‬العراق‭ ‬فهي‭ ‬اقدمها‭ ‬بعد‭ ‬بغداد‭ ‬وكان‭ ‬لها‭ ‬اسم‭ ‬بين‭ ‬الجامعات‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬المؤتمرات‭ ‬والمشاركات‭ ‬العلمية‭ ‬حى‭ ‬نهاية‭ ‬الثمانينات‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭. ‬وان‭ ‬الدعوة‭ ‬لإعادة‭ ‬اعمارها‭ ‬الآن‭ ‬ليست‭ ‬هي‭ ‬دعوة‭ ‬لاصلاح‭ ‬المباني‭ ‬والسقوف‭ ‬واعادة‭ ‬الرفوف‭ ‬الى‭ ‬مكانها‭  ‬،‭ ‬وانما‭ ‬هي‭ ‬فرصة‭ ‬لتحديث‭ ‬الجامعة‭ ‬أيضاً،‭ ‬بما‭ ‬يجعلها‭ ‬متصلة‭ ‬مع‭ ‬تطور‭ ‬العلم‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬الذي‭ ‬انقطعت‭ ‬عنه‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬خلال‭ ‬العقد‭ ‬الذي‭ ‬سبق‭  ‬احتلال‭ ‬داعش‭ ‬للموصل‭ .‬

يجب‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬حملة‭ ‬اعمار‭ ‬الجامعة‭ ‬مختلفة‭ ‬عن‭ ‬فزعة‭ ‬عشائرية‭ ‬أو‭ ‬اغاثة‭ ‬دولية‭ ‬لسد‭ ‬الرمق‭ ‬أو‭ ‬تبرعات‭ ‬عشوائية‭ ‬كمتبرعين‭ ‬بكتب‭ ‬زائدة‭ ‬أو‭ ‬سواها‭.‬

الجامعة‭ ‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬خطة‭ ‬تفيد‭ ‬أقصى‭ ‬غاية‭ ‬الافادة‭ ‬من‭ ‬اية‭ ‬موازنة‭ ‬تقرها‭ ‬جهات‭ ‬حكومية‭ ‬او‭ ‬دولية‭ ‬لاعمارها‭ . ‬

الجامعات‭ ‬لا‭ ‬يعمرها‭ ‬مقاولون‭ ‬أميون‭ ‬يشترون‭ ‬المختبرات‭ ‬من‭ ‬مزادات‭ ‬دول‭ ‬مجاورة‭  ‬هي‭ ‬اقرب‭ ‬لحواضن‭ ‬دجاج‭ ‬منها‭ ‬الى‭ ‬تجهيزات‭ ‬علمية‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬سابقا‭ ‬في‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬عراقية‭ ‬خلال‭ ‬السنين‭ ‬الأخيرة‭.‬

الجامعة‭ ‬يعمرها‭ ‬العلماء‭ ‬انفسهم‭ ‬،حيث‭ ‬هم‭ ‬الاجدر‭ ‬باختيار‭ ‬التجهيزات‭ ‬العلمية‭  ‬بما‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬آخر‭ ‬متطلبات‭ ‬البحث‭ ‬العلمي‭ ‬وليس‭ ‬بما‭ ‬يفيض‭ ‬عن‭ ‬حاجة‭ ‬جامعات‭ ‬دول‭ ‬اخرى‭ ‬استغنت‭ ‬عن‭ ‬قديمها‭ ‬فصدرته‭ ‬او‭ ‬تبرعت‭ ‬به‭ . ‬هذه‭ ‬جزيذة‭ ‬أسوقها‭ ‬هنا‭ ‬كمثال‭ ‬على‭ ‬معنى‭ ‬التحديث‭ ‬بالتوافق‭ ‬مع‭ ‬التعمير‭ .‬

الجامعة‭ ‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬قيادات‭ ‬ادارية‭ ‬وعلمية‭ ‬جديدة‭  ‬او‭ ‬متجددة‭ ‬،‭ ‬وهي‭ ‬متوافرة‭ ‬في‭ ‬جهازها‭ ‬العلمي‭ ‬او‭ ‬القريب‭ ‬منها‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬الموازنات‭ ‬العالية‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تحدها‭ ‬شروط‭ ‬تقليدية‭ ‬لاسيما‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الخمس‭ ‬الأولى‭ ‬بعد‭ ‬عودتها‭ ‬للحياة‭.‬

عندما‭ ‬نقول‭ ‬مدينة‭ ‬جامعية‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬يعني‭ ‬كل‭ ‬مستلزمات‭ ‬قيام‭ ‬المدينة‭ ‬،‭ ‬لتفيض‭ ‬بتجربتها‭ ‬على‭ ‬المدينة‭ ‬الأكبر‭ ‬ويحدث‭ ‬التفاعل‭ ‬الانساني‭ ‬والاجتماعي‭ ‬والعملي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬،‭ ‬ويكون‭ ‬للجامعة‭ ‬رأي‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مفاصل‭ ‬الحياة‭ ‬بالموصل‭ ‬،‭ ‬من‭ ‬بناء‭ ‬المصانع‭ ‬ومواقعها‭ ‬الجغرافية‭ ‬الى‭ ‬المزارع‭ ‬والانتاج‭ ‬الحيواني‭ ‬الى‭ ‬استخزاج‭ ‬النفط‭ ‬والتنقيب‭ ‬عن‭ ‬المعادن‭. ‬

الجامعات‭ ‬الكبرى‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬حياة‭  ‬متواصلة‭ ‬مع‭ ‬الانسان‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬مراحل‭ ‬عيشه‭ ‬،‭ ‬وليست‭ ‬محطة‭ ‬عابرة‭ ‬لا‭ ‬يذكر‭ ‬منها‭ ‬سوى‭ ‬ذكريات‭ ‬محطمة‭ ‬مع‭ ‬تجهيزاتها‭ .‬

الموصل‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬وجهة‭ ‬مختارة‭ ‬لتقوم‭ ‬فيها‭ ‬أول‭ ‬جامعة‭ ‬امريكية‭  ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬،‭ ‬فهي‭ ‬فضلت‭ ‬على‭ ‬بيروت‭ ‬والقاهرة‭ ‬وعواصم‭ ‬أخرى‭ .‬

أين‭ ‬كنا‭ ‬؟‭ ‬وأين‭ ‬أصبحنا‭ ‬؟‭ ‬

رئيس التحرير

لندن

مشاركة