تشييع رسمي للسليمان بالرمادي

250

تشييع رسمي للسليمان بالرمادي

الفهداوي: سياسيون يعيّنون مشبوهين أمراء في الحشد العشائري

الأنبار – نور الدين حميد

يوارى جثمان  أمير قبيلة الدليم في الأنبار الشيخ ماجد عبد الرزاق العلي السليمان الثرى اليوم الثلاثاء بعد نقله من بغداد أمس حيث توفي في مستشفى بمنطقة الحارثية عن عمر ناهز75  عاما.وقال مصدر حكومي في الأنبار في تصريح أن (جثمان أمير عشائر الدليم سينقل إلى الرمادي في موكب تشييع رسمي)، موضحاً أن (السليمان توفي داخل أحد مستشفيات بغداد، بعد صراع طويل مع المرض وتعرضه لنوبة قلبية وإصابته منذ سنوات بأمراض قلبية وصدرية عدة). وأشار إلى أن الفقيد (كان له دور بطولي في محاربة تنظيم داعش الإرهابي ودعم القوات الأمنية خلال معارك تطهير مدن الأنبار). وأبدى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري حزنه ‘العميق لوفاة السليمان.وقال في بيان تلقته(الزمان) امس (ببالغ الاسى وعميق الحزن تلقينا نبأ وفاة الشيخ ماجد علي سليمان امير قبيلة الدليم)، متمنيا من (الله العزيز القدير ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم اهله وابناء قبيلته الصبر وحسن العزاء). الى ذلك، قدم رئيس لجنة النزاهة النيابية طلال الزوبعي تعازيه بالمناسبة.وقال في بيان قصير (نعزي الشعب العراقي بوفاة أمير قبائل الدليم في العراق ماجد السليمان). على صعيد آخر، اتهم رئيس مجلس عشائر الأنبار المتصدية للإرهاب رافع عبد الكريم الفهداوي سياسيين من المحافظة بتعيين (مشبوهين ) امراء في الحشد العشائري .وقال الفهداوي في تصريح امس أن (قائد الحشد العشائري الفريق رشيد فليح يسمع من بعض السياسيين بالأنبار)، متهمًا بعض السياسيين بـ(بجلب أناس مشبوهين وانتهازيين ويعينوهم امراء أفواج في الحشد العشائري بالمحافظة) بحسب قوله. وأضاف أن (على فليح أن يسمع من مجلس العشائر المتصدية للإرهاب فهو أولى وانصح له وللحشد العشائري بتحقيق الأمن في الأنبار)، مطالباً إياه بأن (لا يسمع من بعض السياسيين الذين نادوا على عناصر داعش بأنهم ثوار العشائر) على حد قوله. وكان الفهداوي قد طالب الحكومة المحلية والقيادات الأمنية والحشد العشائري بتطبيق وثيقة عهد أهل الانبار وتفعيل اللجان المناطقية من اجل استبباب الامن في المحافظة، موضحاً انها(تتضمن ضوابط رجوع العوائل النازحة لمناطقها، وضوابط استبعاد العوائل الحاضنة لداعش، واستبعاد الفاسدين من ضباط الشرطة اوالحشد العشائري).

مشاركة