مباراة ودّية مع النجم المونديالي غانم عريبي

136

مباراة ودّية مع النجم المونديالي غانم عريبي

حسين سعيد لن يعوّض وحمودي أفضل حرّاس المرمى

بغداد – الزمان

هو من الجيل الذهبي للكرة العراقية الذي رفع اسم وطنه عاليا في المحافل العربية والاسيوية والعالمية وأبرزها مساهمته في صعود منتخبنا الوطني لمونديال كأس العالم في المكسيك عام 86 وإحراز الوسام الذهبي في الدورة العربية في المغرب عام 85 وبطولة كاس العرب عام 88 في الاْردن وغيرها من البطولات التي صال وجال وتألق في ملاعبها . عرف عنه مدافع غيور يصعب اجتيازه طيلة وجوده في المنتخب لكنه أنهار بلحظة عندما تلقى خبر استشهاد ولده ” ذو الفقار وزوج ابنته في فاجعة الكرادة فحاولت أن أتجنب الحديث عنهم لكي لا أهيج المواجع لكني وجدت نفسي مرغما ان أتطرق الى موضوع ولده الشهيد فقال لي أتمنى اشوفه لحظة وحده . رحيله كسر ظهري لكن هذا أمر الله ولا اعتراض على أمره ..

{ كابتن غانم سأبدأ حواري بأغنية تهديها لولدك الشهيد ذو الفقار ؟

–  اهدي له أغنية المطرب كريم منصور” بس تعالو” لكنه لن يأتي أبدا فقد ذهب الى رب عادل سيأخد حقه وحق كل الشهداء الأبرياء قالها وحزنه باديا على وجهه

{ اين الان الكابتن غانم عريبي؟

–  في الوسط الرياضي من خلال إشرافي على ” أكاديمية الغانم للاعب المحترف “

{ هل تحدثنا عن هذه الأكاديمية ؟

–  الأكاديمية تأسست قبل سنة تقريبا لرفد المنتخبات الوطنية والاندية باللاعبين الموهوبين ولدينا حاليا اكثر من 200 لاعب تتراوح أعمارهم من 6 سنوات الى 21 سنة وهم تحت إشراف لاعبين سابقين سبق ان مثلوا المنتخبات العراقية خير تمثيل منهم ” الكابتن احمد عبد الجبار . هشام محمد . همام صالح . حيدر عبيد . غيث عبد الغني . حيدر عبد القادر وايضا معهم مدرب حراس المرمى الكابتن كريم سهيل ” وأود ان أوضح شيئا مهما بخصوص عمل هذه الأكاديمية فالغاية ليست المادة فقط وإنما أيضا انشاء جيل رياضي يتحلى بالخلق الرياضي واحترام الحكام ولاعبي الخصم ونشر روح المنافسة الشريفة وتقبل الخسارة برحابة صدر مثلما يتقبل الفوز وهذا شي مهم بالنسبة لعملنا في الأكاديمية.

{ هناك العديد من الأكاديميات تأسست في بغداد والمحافظات فهل تعتقد انها خطوة بالاتجاه الصحيح لتطوير الكرة العراقية ؟

–  أنا مع وجود هذه الأكاديميات طالما يكون هدفها اكتشاف المواهب وصقل مهاراتهم ليكونوا في المستقبل نجوم في الملاعب العراقية لكن يجب ان يكون هناك تنسيق وتنظيم بين هذه الأكاديميات وبين الاتحاد العراقي وان يكون لها دعم حقيقي من وزارة الشباب واللجنة الأولمبية لانجاح هذه التجربة الحديثة في العراق

{ لو تركنا الحاضر ورجعنا الى ذكرياتك مع معشوقتك كرة القدم فهل تتذكر اول مباراة محلية ودولية خضتها كلاعب ؟

–  بالتاكيد المباراة الاولى مازالت في ذاكرتي حيث لعبت مع فريق الأمانة ضد نادي التجارة سنة 78. أما أول مباراة دولية فكانت ضد منتخب كوريا الجنوبية سنة 84 في بطولة مارليون

{ لك العديد من المباريات التي تألقت فيها محليا ودوليا لكن تبقى هناك مباراة مميزة اكثر من غيرها فهل تخبر الجمهور الرياضي عن افضل مباراة محليا ودوليا؟

–  كثيرة هي المباريات التي تألقت فيها وكتبت عني الصحافة لكن تبقى مباراة فريقي نادي الشباب ضد نادي الرشيد عام 87 هي الأفضل محليا حيث تألقت كثيرا وفزنا بهدف مقابل لاشئ رغم ان نادي الرشيد في وقتها متخم بنجوم الكرة العراقية . اما دوليا فهي المباراة الحاسمة ضد منتخب سوريا في تصفيات كاس العالم التي جرت في الطائف وفزنا بثلاثة أهداف وتأهلنا الى نهائيات كاس العالم عام 86

{ رغم مركزك دفاع يسار لكنك سجلت العديد من الأهداف فأي الأهداف كانت الاجمل في مسيرة غانم عريبي؟

–  الهدف الاجمل محليا كان في مرمى فتاح نصيف حارس نادي الجيش . أما دوليا فهدفي في مرمى الأردن عام 90 ضمن تصفيات كاس العالم هُو الاجمل

{ مثلت نادي الشباب لفترة طويلة وتألقت مع مجموعة لاعبين رائعين فماذا يعني لك هذا النادي ؟

–  نادي الشباب بيتي الثاني ولعبت له من سنة 81 الى سنة 94 وفيه برزت واشتهرت وكنا مجموعة لاعبين تربطنا الصداقة والمحبة والاحترام المتبادل ونكران الذات ومازلت صداقتنا مستمرة لحد هذه اللحظة مع كل اللاعبين خاصة مع النجوم باسل كوركيس وإسماعيل محمد وايضا مع الكابتن حسن كمال وحميد رشيد

{ لو طلبت منك افضل تشكيلة لمنتخب العراق؟

–  اعتقد تشكيلة منتخبنا في مباراتنا الاولى في كاس العالم عام 86 ضد البارغواي

{ من هم صاحب الفضل في بروز النجم غانم عريبي؟

–  ثلاثة اشخاص كان لهم الفضل في تألقي وهم أشقائي طالب وغالب عريبي والمدرب الخلوق مصطفى عودة الذي منحني الثقة بالنفس عندما كنت لاعبا شابا في نادي الأمانة

{ هل هناك هدف سجله زميل لك تمنيت ان يكون من نصيبك؟

–  هدف الكابتن عدنان درجال الصاروخي في مرمى كوريا الجنوبية عام 84 الذي جاء من مسافة بعيدة وتأهلنا بهذا الهدف الى أولمبيات لوس انجلوس

{ مباراة تمنيت ان تكون لاعبا فيها ؟

–  مباراتنا ضد منتخب الإمارات عام 85 ضمن تصفيات كاس العالم وخسرنا بهدفين مقابل هدف واحد حيث كنت لاعبا أساسيا قبل المباراة بيومين لكني تفاجأت بعدم مشاركتي في المباراة وعدم وجودي حتى على مصطبة الاحتياط وشاهدت المباراة من المدرجات وكان معي زميلي باسل كوركيس الذي هو أيضا تفاجأ ضمن قائمة الاحتياط وكان مدربنا في وقتها اكرم سلمان ولا اعرف حتى الان سبب جلوسي على مدرجات الملعب

{ أيهما اصلح لتدريب منتخبنا الوطني المدرب الأجنبي أو المحلي ؟

–  قلتها قبل سنوات وأعيد قولها الان المدرب الأجنبي هو الاصلح للمنتخب لكن بشرط ان يكون مدربا معروفا وله سجل تدريبي مميز ويمنح وقت كاف لكي يتعرف على قابلية اللاعبين ومهاراتهم حتى نستطيع ان نقارع الفرق الاخرى ومن ثم محاسبته على نتائج الفريق

{ هل تشاهد مباراتك السابقة؟

–  نعم دائما ما اشاهد المباريات والبطولات التي شاركت فيها وأملك أرشيفا لكل مبارياتي المحلية والدولية واسترجع من خلالها الكثير من الذكريات الكروية

{ ماذا تقول عن هذه الأسماء التي عاصرته؟ا

الكابتن احمد راضي .

نجم النجوم واللاعب الساحر وأخ عزيز واعتز جدا بصداقته

الكابتن حسين سعيد

مهاجم لايعوض وقناص فرص خطير وهداف رائع

الكابتن باسل كوركيس

لاعب رائع في خط الوسط قضيت معه اجمل السنين في النادي والمنتخب

الحارس رعد حمودي

واحد من افضل حراس المرمى في العراق .ولو كان هناك احتراف في وقتنا لكان هؤلاء النجوم يلعبون بافضل الأندية الأوربية

{ لو سألتك عن لاعب عراقي لم يأخذ فرصته مع المنتخب رغم تألقه في ناديه ؟

–  بالتاكيد اللاعب أكرم عمانوئيل فهو لاعب متألق ويمتلك مهاراة عالية لكن سوء حظه جعله في زمن احمد راضي وحسين سعيد

{ بعد اعتزالك الكرة هل مارست التدريب؟

–  نعم بعد الاعتزال دخلت عدة دورات تدريبية وحصلت على الشهادة A ودربت عدة فرق منها نادي الشباب . النهضة . كربلاء .صلاح الدين . الطلبة وحاليا مسؤول على أكاديمية الغانم للاعب المحترف

{ ماهو الفرق بين الجيل الحالي وجيلكم؟

–  أمور كثيرة تغيرت خلال هذه السنين منها الولاء لفانيلة النادي وعدم الانتقال منه الا ما ندر اما الان فبعض اللاعبين خلال موسم واحد ينتقل من ناد الى ناد بسبب الاحتراف الخاطئ وأتمنى ان يكون عقد اللاعب لسنتين على اقل تقدير قابل للتجديد ليكون هناك استقرار في الفريق لكون اغلب اللاعبين يفكرون في المادة اكثر من تفكيره في تقديم أداء جيد وأيضا في وقتنا وجود كثرة البدلاء ومستواهم لايقل عن مستوى اللاعب الأساسي عكس اليوم نجد شحة في اللاعبين الجيدين والموهوبين

{ هل تعتقد ان اللاعب العراقي يمتلك خبرة ودراية في عالم الاحتراف

–  مع الأسف الكثير منهم لا يفهم الاحتراف بمعناه الصحيح وقلة معلوماتهم في هذا الجانب وينطبق أيضا على المدرب والإدارة ولهذا نشاهد ونسمع المشاكل التي تحدث بينهم كل موسم

{ هل تتابع الدوري الأوربي وأي فريق تشجع على مستوى الأندية والمنتخبات؟

–  أنا من عشاق نادي ليفربول الإنكليزي وأشجع منتخب إنكلترا واعتبر الدوري الإنكليزي من أقوى وأفضل الدوريات في العالم

{ ماذا تعني لك المرأة ؟

–  المرأة هي الام والزوجة والأخت والبنت . هي كل شي في الحياة

{ كابتن غانم وصلنا لنهاية اللقاء فهل من كلمة للجمهور الرياضي ؟

–  أتمنى من جمهورنا الرياضي ان يكون تشجيعه مثاليا يتقبل الخسارة برحابة صدر كما يفرح لفوز فريقه والابتعاد عن لغة السب والشتم والتحلي بالروح الرياضية لان كرة القدم فوز وخسارة ورغم اني لم العب في نادي جماهيري لكن الجمهور يستقبلني بالحب والود كلما ألتقيهم في الملاعب أو في الأماكن العامة وهذا يدل على ان غالبية الجمهور يقدر عطاء اللاعبين الذين لعبوا لمنتخب العراق

انتهى لقائي بالنجم الدولي غانم عريبي وروحه لم تكن معنا فقد ذهبت لقبر أبنه الشهيد ” ذو الفقار ” ذي 15 ربيعا ورأيت الدموع في عينه تنتظر ذهابي لتنزل كالمطر لتريح قلبه الحزين.

مشاركة