وفد رفيع يضم الحكيم و 4 وزراء يشارك بتشييع رفسنجاني

262

وفد رفيع يضم الحكيم و 4 وزراء يشارك بتشييع رفسنجاني

طهران – رزاق نامقي

 شارك وفد عراقي رفيع المستوى يتقدمه رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم ووزير الخارجية ابراهيم الجعفري امس الثلاثاء في تشييع جنازة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني في طهران بحضور عشرات الآلاف.

 وضم الوفد الى جانب الجعفري وزراء الثقافة فرياد راوندوزي، والكهرباء قاسم الفهداوي، والشباب والرياضة عبد الحسين عبطان فضلا عن  مستشاري رئيس الوزراء طارق نجم وعبد الحميد الزهيري ومدير مكتب رئيس الوزراء أياد الوائلي.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إن عشرات الآلاف احتشدوا في جامعة طهران للمشاركة في جنازة رفسنجاني التي تقدمها المرشد الأعلى علي خامنئي ، كما بث التلفزيون لقطات لمواطنين إيرانيين تدفقوا إلى الشوارع المحيطة بالجامعة للمشاركة في صلاة الجنازة التي أمّها المرشد الأعلى. وتوفي رفسنجاني في مستشفى الشهداء بطهران مساء الاحد الماضي عن عمر ناهز الـ 82  عاما وأعلنت ايران الحداد لمدة  ثلاثة ايام .

 ورأى محللون ان  وفاة رفسنجاني وحدّت حلفاء طهران المتمثلين بما تسميه محور المقاومة، ومنافسيها في الخليج، الذين يقودون حرباً بالوكالة معها في سوريا والعراق واليمن، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، الا ان السعودية خرجت عن الإجماع الخليجي، إذ أعرب زعماء البحرين والكويت وقطر والإمارات وعمان عن تعازيهم ، فيما التزمت الرياض الصمت ولم يصدر بعد أي تعليق من أي مسؤول سعودي. وضيّف تلفزيون حكومي سعودي أحد اعضاء منظمة مجاهدي خلق المعارضة، التي تعدها طهران إرهابية، ليتحدث عن دور رفسنجاني في إنهاء الحرب العراقية الإيرانية.

ويعد رفسنجاني من دعاة التقارب الإيراني السعودي، وكان يتمتع بعلاقات جيدة مع الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز ، وادى دوراً كبيراً في توقيع اتفاقية أمنية تاريخية مع السعــــودية سنة 2001  خلال زيارة تاريخية لولي العهد السعودي نايف بن عبد العزيز. وفي اطار ردود الافعال، أعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في تغريدة على تويتر عن حزنه ، فيما ابدى الرئيس السابق عبد الله غول مشاعر مماثلة في تغريدة اخرى. وقدَم مصدر في الخارجية الأمريكية تعازيه لإيران قائلاً إن (رفسنجاني كان أحد الوجوه البارزة في تاريخ الثورة الإسلامية الإيرانية، لذا نقدم تعازينا لأهله ومحبيه في هذا المصاب). اما بالنسبة لحلفاء إيران، فقد أصدر الأمين العام لحزب الله في لبنان حسن نصر الله بيان نعي واصفاً اياه بـ(حامل راية فلسطين والقدس والمقاومة، والمقاوم العنيد والصلب في مواجهة إسرائيل).وأرسل الرئيس السوري بشار الأسد برقيتي تعزية منفصلتين إلى كل من خامنئي وروحاني.

وفي العراق، أرسل الرئيس فؤاد معصوم برقية تعزية إلى نظيره الايراني حسن روحاني كما أصدر رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم بيانا نعي فضلاً عن بيانات نعي اخرى صادرة عن قوى سياسية مقربة من طهران.

وفي اليمن، بعث قائد جماعة انصار الله عبد الملك الحوثي ببرقية مواساة إلى القيادة الإيرانية. وقالت حركة حماس، في بيان إن (فلسطين فقدت رجلاً عظيماً داعماً لصمود ومقاومة الشعب الفلسطيني).

ونعت حركة الجهاد الإسلامي رفسنجاني وقالت في بيان إن رحيله (خبر صادم للثوار الفلسطينيين).

مشاركة