الموارد: وضع سد الموصل مطمئن ولا صحة لإنهياره

124

الموارد: وضع سد الموصل مطمئن ولا صحة لإنهياره

بغداد –  داليـا أحمـد

 أكد وزير الموارد المائية  حسن الجنابي  ان وضع سد الموصل مطمئن ولا خشية من انهياره. وقال الجنابي  في تصريح امس (نحن مطمئون لوضع السد  والعمل يجري به 24 ساعة ويتم حشو السد بعشرة أطنان من السمنت يومياً)،  مشددا على (أهمية اكمال انشاء سد بادوش خلف سد الموصل كونه يعد ضروريا جدا وننظر له بجدية ويوصف بسد صد)، واوضح الجنابي ان (سد بادوش متوقف بنسبة انجاز نحو 30 بالمئة منذ ثمانينات القرن الماضي بسبب الحرب العراقية –  الايرانية وان بادوش سد مهم لتأمين المدن العراقية ويحتاج لاستكماله مبلغا من 600 مليون دولار الى  مليار دولار وهو مبلغ زهيد مقابل الخطر المحتمل من أي انهيار لسد الموصل اذا ما حصل ذلك)، وبشأن جهود القضاء على نبتة زهرة النيل وعد الجنابي (بإنهاء أصابة زهرة النيل في مياه العراق في شهر آذار المقبل ولكن لا ينتهي التحدي)، مؤكدا ان (انتشار النبتة كان بسبب الاهمال وكان حجم الاصابة بمساحة 26 مليون متر مربع من المياه ولكن عالجنا الزهرة بنسبة 80 بالمئة)، مؤكدا ان (هذه القضية وطنية وعلى الجميع المشاركة فيها)، وعن الخطة الزراعية الشتوية قال الجنابي ان (الوزارة أنجزت الخطة 100 بالمئة لهذا الموسم بمساحة 5 ملايين دونم متفق عليها وان جميع المزارعين حصلوا على كفايتهم من مياه الري لمحاصيلهم)، ويرى خبراء الاعمار ان (السد الذي بني عام 1984 يعاني من مشاكل فنية في بنيته مما دعا فريق الاعمال الهندسي التابع للجيش الاميركي ان يعده من اخطر السدود في العالم)، واضافوا أن (السد انشىء على تربة قابلة للذوبان وتحتاج بصورة مستمرة الى التدعيم من اجل تعزيزه ومنع انهياره الذي قد يدفع المياه التي يبلغ ارتفاعها عشرين مترا باتجاه مدينة الموصل التي تضم نحو 1.7 مليون نسمة ويقع السد  على بعد نحو خمسين كيلومترا شمال مدينة الموصل على نهر دجلة و يؤمن نحو1010 ميغا واط من الطاقة الكهربائية حسب تصريح  مسؤول عراقي في لجنة السدود).

 فيما قدرت دراسة اجراها مفتشو الولايات المتحدة الامريكية عام 2007 معدل (انتاج السد بـ 750 ميغاواط تكفي لتغطية حاجة 675 الف منزل ويخزن السد كميات من المياه تبلغ 12 مليار متر مكعب لاغراض الشرب والزراعة، لجميع انحاء محافظة نينوى، ويشكل السد جزءا من نظام التحكم الاقليمي بالفيضانات).

واضافت الدراسة ان (السد يعد  رابع اكبر سد في الشرق الاوسط، وفقا دراسة استثمارية قدمت الى منظمة التعاون والتنمية عام 2010 و يبلغ طول السد الرئيسي 3،4 كيلو مترات  فيما يبلغ ارتفاعه 113 مترا، وفقا للتقرير مكتب المفتش العام الاميركي للاعمار عام 2007 وتطلب انشاؤه نحو 37،7 مليون متر مكعب من المواد معظمها استخدم من الخرسانة والتربة).وتكشف الورقة التي قدمتها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في دراستها عن ان (بنية السد ليست مستقرة لانه شيد على الجبس والحجر الجيري الذي يضعف عند تعرضه للماء ويترك تجاويف في الجزء السفلي مما يتوجب ملء هذه التجاويف باستمرار بمادة الجص، بكميات قدرت في 2007 بمئتي طن سنويا).وأطلق الجيش الأميركي على سد الموصل لقب (أخطر سد في العالم  ولا يتعلق الأمر بمصير السدّ وإنما بمصير ملايين العراقيين الذين يعيشون عليه وهو الذي يعدّ الأكبر في البلاد).

مشاركة