فيتسل يدقّ أجراس الخطر في يوفنتوس

87

فيتسل يدقّ أجراس الخطر في يوفنتوس

السيدة العجوز تخسر أبرز لاعبي الوسط بالعالم خلال 12 شهراً فقط

{ لندن – وكالات: للمرة الثانية في غضون ستة أشهر، يتسبب اللاعب البلجيكي أكسيل فيتسل في أزمة حقيقية ليوفنتوس متصدر الدوري الإيطالي، ليضرب جرس إنذار عالٍ في أذن مسؤولي النادي ليحذرهم من المسار الخاطيء الذي يسير فيه النادي. الضربة الأولى جاءت في شهر أغسطس الماضي، عندما تباطأ مسؤولو يوفنتوس بشكل غير مفهوم في حسم اسم بديل الفرنسي بول بوجبا الذي انتقل رسمياً إلى مانشستر يونايتد قبل 3 أسابيع من غلق السوق الكروية عملياً قبلها بشهر ونصف الشهر، لينتظر البيانكونيري حتى اليوم الأخير ويخضع اللاعب للكشف الطبي ولكن مدرب ناديه زينيت سان بطرسبورج الروسي أوقف الصفقة بسبب عدم ضم لاعب بديل ليُغلق السوق رسمياً دون بديل. الضربة الثانية وجهها اللاعب نفسه وليس مدربه بعدما فضل الأموال الصينية التي لا أول لها من أخر على الانضمام إلى بطل إيطاليا بعدما كان مسؤولو يوفنتوس يتعاملون مع الصفقة بأنها محسومة في مريكاتو الشتاء ليطير الهدف الرئيس للفريق قبل أن تُفتح السوق رسمياً بأيام قليلة.

وسط الملعب

عانى يوفنتوس بشكل واضح خلال النصف الأول من الموسم على صعيد السيطرة على وسط الملعب أمام الكثير من الخصوم، ولكن قوة الفريق بشكل عام مقارنة بكافة خصومه جعلته ينهي النصف الأول بطلاً للشتاء محلياً ومتصدراً لمجموعته الأوربية. فجرت الخسارة أمام ميلان في كأس السوبر قبل عشرة أيام تقريباً الأزمة بشكل واضح، بعدما ألتقت الكاميرات المدرب أليجري يتحدث بعصبية واضحة وبلهجة مليئه بالغضب مع بيبي ماروتا المدير العام للنادي وفابيو باراتيشي المدير الرياضي، وفُسرت حركة الشفاه بأنه يقول أود أن أركلهم جميعاً وقيل في كل إيطاليا إنه كان يقصد لاعبي الفريق عموماً والوسط خصوصاً. يوفنتوس خسر 3 من أبرز لاعبي الوسط في العالم خلال مدة بسيطة بلغت 12 شهراً فقط تقريباً، برحيل أرتورو فيدال إلى بايرن ميونيخ وخوض أندريا بيرلو تجربة جديدة قبل الإعتزال في الملاعب الأمريكية ثم بعودة بول بوجبا إلى ناديه السابق مانشستر يونايتد.

اصابة خطيرة

وزاد من الطين بله تعرض رابعهما كلاوديو ماركيزيو لإصابة خطيرة في الركبة لم يستعد منذ حينها مستواه كاملاً ليتم تدمير الخط الذي كان سبباً رئيسياً في وصول الفريق إلى نهائي برلين 2015 دون إيجاد بديل، فهيرنانيس لن يكون أبداً بديلاً لبيرلو، وخضيرة يعاني دائماً بدنياً وليمينا وستورارو يحتاجان الكثير من الوقت ليستحقا موقعاً في التشكيلة، أما أسامواه فأصبح بطيء الحركة وكثير الإصابات. إدارة يوفنتوس الحالية ومنذ توليها المسؤولية، وهي الإدارة الأبرز في أوربا خاصة فيما يتعلق بإدارة الأزمات، لكن إهدار كل تلك المجهودات بالفشل غير المبرر في ترميم وسط ملعب الفريق سيكون نقطة سوداء، خاصة وأن الموارد المالية للنادي تجعل الإدارة قادرة على إستقدام لاعب وسط مميز وإن كان الإنتظار حتى مريكاتو الشتاء صعب كثيرًا من المهمة. إدارة يوفنتوس نجحت على مدار 6 مواسم في استقدام لاعبين مميزين دون مقابل مثل بول بوجبا وأندريا بيرلو وسامي خضيرة أو بمقابل زهيد مثل أرتورو فيدال وكارلوس تيفيز وغيرهم في أوقات كانت الديون تلاحق النادي، فهل تتدخل الإدارة وتصلح الخطأ غير المبرر خلال مريكاتو الشتاء؟

مشاركة