ستروان ستيفنسون رئيس مجلس ادارة جمعية أصدقاء ايران الحرة لـ (الزمان): ‎سياسة أوباما تجاه ايران كانت كارثية وهناك بوادر ايجابية  ‎من الادارة الأمريكية الجديدة

151

Struan_Stevenson.jpeg

‎القاهرة – مصطفى عمارة

‎شهدت الفترة الماضية  توجيه انتقادات  اقليمية ودولية حادة للدور الايراني في المنطقة لاسيما عبر ملفات العراق وسوريا واليمن ولبنان . ولم يقتصر ورود تلك الانتقادات على  مصادر وشخصيات في الخليج وعموم المنطقة العربية بل امتدت الى اوروبا .

‎ويعد السيد / ستراون ستيفنسون رئيس مجلس ادارة جمعية اصدقاء ايران حرة ورئيس جمعية حرية العراق الاوروبية وعضو البرلمان الاوروبية السابق ورئيس وفد البرلمان للعلاقات مع العراق واحداً من اشد المعارضين للحكم الايراني، ولعب دوراً كبيراً فى المحافل الدولية فى ادانة ممارسات ايرانية . وفى اطار ذلك كله كان ل (الزمان) معه هذا الحوار .

‎-ماهو دورك فى دعم مسيرة المعارضة الايرانية  ؟

‎بدأ ارتباطي بالمعارضة الديمقراطية منذ الايام الاولى بالبرلمان الاوروبى منذ اكثر من 17 عام حينها ادركت ان منظمة مجاهدى خلق الايرانية والائتلاف السياسى للمجلس الوطنى للمقاومة تحت قيادة السيدة مريم رجوى هى قوة ديمقراطية حقا فهم لايريدون تحقيق مكاسب خاصة بهم ولكن يريدون الحرية والعدالة للشعب الايرانى الذى تم قمعه بوحشيه من قبل النظام الايرانى ،كما ادركت ان النظام الايراني ليس مجرد عدو للشعب الايراني ولكنه مشاغب كبير فى المنطقة ومنذ مجئ اية الله الخمينى الى السلطة عام 1979 دعم العديد من المتطرفين الاسلاميين الذين اصبحوا مصدرا رئيسيا للارهاب وعدم الاستقرار فى الشرق الاوسط لذلك دعمنا مجاهدى خلق والتى تمثل الاسلام المتسامح الديمقراطى لمواجهة خطر النظام الايراني، وهى حركه تدافع حاليا عن السلام والامن فى منطقة الشرق الاوسط وجميع انحاء العالم ولذا فان الحكومات الديمقراطيه فى العالم ،عليها دعم المقاومة الايرانية لان ذلك يساعد على تسليط الضوء على وحشية النظام الايراني والذي يمثل المشهد الاول للسلام العالمى

‎-وهل لاقت الانشطة التى تقومون بها تجاوبا من الحكومة البريطانية والحكومات الاوروبية ؟

‎للاسف فان سياسة التهدئة التى اعتمدها الغرب فى مواجهة ايران بما فى ذلك الحكومه البريطانية ساعدت النظام الايرانى على الاستفادة من تلك السياسة وتوجيه ضرباتها الى معارضيها وكان احد الامثلة القائمة السوداء لمنظمة مجاهدى خلق الايرانية والتى الغيت بعد الاحكام القضائية فى اوروبا والمملكة المتحدة مما اضطر تلك الحكومات الى شطب تلك القائمة

‎-وماهى امكانية مقاضاة المسئولين الايرانيين بتهمة ارتكاب الجرائم ضد الشعب الايرانى امام المحاكم الدولية ؟

‎الحقيقه ،ان النظام الايرانى ارتكب خلال العقود الاربعة الماضية اسوأ وافظع نوع من القمع والديكتاتورية ضد الشعب الايرانى ،ورداً على تلك السياسات اجتمعنا بنجاح وبفضل الشعب الايرانى ومنظمة مجاهدى خلق قدمنا دليل على ان هذا النظام هو نظام القتل والقمع والتعذيب وهوالامر الذى يمكن عرضه على اى محكمة دولية ،وعلى سبيل المثال فى عام 1988 ذبح النظام الايرانى اكثر من 30 الف من السجناء السياسيين بموجب اوامر صادرة من مؤسس النظام الايرانى روح الله الخمينى نفسه وبفضل جهود السيدة رجوي اصبحت هذه القضية اساس حملة حقوق الانسان الدولية الرئيسية التى تهدف الى اجبار مرتكبى هذه الجرائم لمواجهة العدالة فى المحاكم الدولية وانا متفائل جدا بامكانية تقديم كبار المسئولين فى النظام الايراني للمحاكمة على جرائمهم امام المحاكم الدوليه

‎-وهل تعتقد ان الادارة الامريكية الجديدة برئاسة ترامب سوف تزيد الضغط على ايران خاصة فيما يتعلق ببرنامجها النووي ووقف ممارسات توسيع النفوذ فى الخارج ؟

‎الحقيقه ان الاستراتيجية التى اتبعها اوباما فى الشرق الاوسط استندت على سياسة التعامل لذلك قدم كل التنازلات الممكنة لايران سواء فى الملف العراقي او الاتفاق النووي معها فالاحداث المروعة التى تحدث الان فى سوريا هى مثال ساطع على سياسة اوباما الكارثية ، ومن السابق لاوانه القول ان هناك تغييرا فى السياسة الامريكية تجاه ايران ولكن على الاقل يمكننى ان اقول ان هناك فرصة اكبر لتبنى موقف اكثر تشدداً بشان السياسات العدوانية للنظام الايرانى فى المنطقه والداخل وسياسة القمع وانتهاكات حقوق الانسان التى تفرضها على الشعب الايرانى وهناك تخوفات من النظام الايرانى من تغيير تلك السياسة خاصة بعد تمديد قانون العقوبات على ايران لعشر سنوات اخرى من قبل الكونجرس الامريكى وهويمثل خطوة رئيسية ضد هذا النظام

‎-بعد مشاركة رئيسة وزراء بريطانيا فى مؤتمر دول مجلس التعاون الخليجى هل ستلعب بريطانيا دورا هاما فى امن دول الخليج فى مواجهة ايران ؟

‎اعتقد ان هذا فى مصلحة بريطانيا ومن الطبيعى ان تسعى بريطانيا لتلعب دورا فى امن الخليج فى مواجهة ايران من اجل الحفاظ على مصالحها الاستراتيجيه ،وقد انعكس ذلك على اعلان دول الخليج العربى ورئيسة وزراء بريطانيا فى قمة دول مجلس التعاون الخليجى على التحالف فى مجال التجارة الاستراتيجى والامن والتزام بريطانيا للوقف مع دول الخليج فى مواجهة ايران واعلنت رئيسة وزراء بريطانيا فى كلمتها امام زعماء دول الخليج ان هذا التعاون يجب ان يستمر ضد الاطراف التى تسعى الى زعزعة الاستقرار فى المنطقه وشددت ايضا فى كلمتها انها تدرك تماما تهديدات ايران لمنطقة الخليج والشرق الاوسط باكمله وبالتالى فانه يقع على عاتق بريطانيا العمل على منع سلوك ايران العدوانى فى المنطقه

‎-هناك تقارير عن مشاركة الحرس الثورى الايرانى مع الحشد الشعبى العراقى  فى المناطق السنيه فى الموصل والرمادى ؟

‎الحقيقه ان النظام الايرانى يستغل قضية داعش للقيام بعملية تطهير عرقى ضد السنه فى العراق وفى هذا الاطار كشفت التقارير ان رئيس وزراء العراق السابق  كان دمية للنظام الايرانى وسلم الموصل لداعش دون قتال كما افرج عن سجناء داعش من اجل تعزيز قوتهم العسكرية، وقد عبر شيعة العراق عن كراهيتهم له خلال المظاهرات التى قاموا بها احتجاجا على تسليم الموصل لداعش .

‎وقد حاولت منذ عدة سنوات القيام بحمله لجعل المجتمع الدولى يدرك الهدف الاستراتيجى الايرانى فى قمع اهل السنة واقامة نظام حكم فى العراق يكون دمية للنظام الايرانى وتوضيح الدور الايرانى فى اقامة داعش حتى تقدم المبرر لجميع جرائمها ضد اهل السنة فى الانبار وديالى صلاح الدين واستطعت من خلال جهودى منع ابادة اهل السنة من قبل النظام الايرانى

‎-كيف ترى دور الحرس الثورى الايرانى فى سوريا وخاصة فى منطقة حلب؟

‎ايران لعبت دورا كبيرا فى تدمير سوريا وقتل اكثر من نصف مليون سورى وتروح اكثر من نصف سكانها وهذه الجرائم اصبحت واضحه وضوح الشمس لجميع شعوب العالم المحبه للسلام ونحن نضع كافة جهودنا بالتنسيق مع الاخرين للضغط على المنظمات الدولية للاعتراف بحق الشعب السوري فى اسقاط الاسد والعمل على نصرة الشعب السوري والجيش السورى

‎-فى النهايه ماهو رايك فى صورة الوضع العام  فى المنطقة ؟

‎يجب ان توضح الخطط للاطاحه بهذا النظام والذى لايمكن ان يتحقق الا بدعم المجلس الوطنى للمقاومة ومنظمة مجاهدى خلق لانها تمثل المعارضة المنظمة الرئيسية التى يخشى منها النظام الايراني، وأرى ان اهمال المعارضة الديمقراطيه الايرانية سوف يزيد من تدخلات النظام الايرانى فى المنطقة.

مشاركة