النورس الساحر في ضيافة (الزمان)

166

النورس الساحر في ضيافة (الزمان)

راضي: قلبي منقسم نصفين وعمو بابا المدرّب المفضّل

بغداد – الزمان

مازال نجما يخطف الاضواء وعدسات المصورين تبحث عنه أينما ذهب رغم اعتزاله الكرة منذ اكثر من خمسة عشر عاما. فهو مازال محافظ على نجوميته ووسامته ورشاقته ويكفي ان تقول وصل “احمد راضي ” كما حصل اثناء تكريمه من قبل رابطة عشاق كاظم الساهر قبل ايّام حتى احاط به المشجعون كالمعصم والتقطوا معه مئات الصور وبسرعة البرق وضعوا صورهم معه بروفايل لصفحاتهم في الفيسبوك اعجابا بهذا النجم الخلوق الذي تعرفه كل شباك الخصوم التي أوجعها أهدافا عندما كان نجم العراق المتألق في الملاعب المحلية والاسيوية والعالمية

كنت معه خلال هذه الأيام في بغداد وابتدأت حواري معه

{ الجماهير تريد ان تعرف الوجه الثاني لاحمد راضي

–  أنا إنسان متواضع أحب جميع الناس أخاف الله وأحب وطني العراق الذي ولدت فيه أتمنى ان أخدمه في مجال الرياضة وهذا ما أسعى له في الأيام القادمة

{ هل هذا يعني انت ترشح لانتخابات نادي الزوراء واتحاد الكرة العراقي ؟

–  نعم سأرشح لانتخابات نادي الزوراء ولدي أفكار وخطط جديدة تجعل من النادي ان يعود الى الصدارة مرة اخرى . أما بخصوص انتخابات اتحاد الكرة فاعتقد مازال الوقت مبكرا ويجب وضع ارضية صلبة وخطة عمل مع بعض أعضاء الهيئة العامة لإنقاذ الكرة العراقية وعودتها الى الصدارة عربيا وخليجيا وأسيويا فلدينا مقومات النجاح ونحتاج الى ترجمتها على ارض الواقع عندما يحين موعد الانتخابات

{ شاهدتك سعيدا اثناء تكريمك من قبل رابطة عشاق كاظم الساهر قبل ايّام في قاعة المايسترو نشأت أكرم ؟

–  بالتأكيد شعرت بالسعادة لهذا التكريم البسيط الكبير في معانيه وانا ارى هذا الحب من الجمهور الحاضر ومن زملائي اللاعبين الذين حضروا هذا التكريم واسترجعت مع الكابتن ليث حسين ويونس عبد علي وغانم عريبي ونهاد انور الكثير من ذكريات الملاعب . وعبر جريدة الزمان أشكر كل الذين حضروا من الاعلاميين واللاعبين والجمهور وأشكر أيضا القائمين على هذه الاحتفالية الرائعة

{ هل انت راضي عن عمل الاتحاد ووزارة الشباب بخصوص ملف رفع الحظر ؟

–  أتمنى ان تعود الى لقائي مع الإعلامي حسن عيال قبل يومين وقلت فيه لماذا نقوم بورشة عمل في ملاعب كربلاء والبصرة قبل مجيء لجنة الفيفا .هذا هو التخبط في الادارة المفروض ان يكون عملنا يومي بتطوير ملاعبنا ومنشاتنا الرياضية حتى وان لم يكن هناك لجنة للتفتيش . فنحن من نحاسب أنفسنا ونحن من نضع خطط النجاح لا نعتمد على الآخرين ولكن هذا مع الأسف لم يحصل .

{ لو نعود الى الوراء وذكريات الملاعب والاهداف ونسأل أسئلة تهم الجمهور عن تاريخ احمد راضي الكروي هل تتذكر اول مباراة محلية ودولية ؟

–  بالتأكيد لا أنسى اول مباراة لعبتها محليا وكانت ضد الجوية ومع منتخب الاْردن كانت الاولى دوليا

{ أفضل مباراة محلية ودولية ؟

–  محليا كانت الزوراء ضد الطلبة وفزنا بثلاثة أهداف لهدفين وسجلت هدفين في تلك المباراة . اما دوليا فهي ضد منتخب أوغندا في بطولة الصداقة والسلام التي جرت في الكويت عام 89

{ هل هناك هدف تمنيت بان يكون باسمك سجله لاعب اخر ؟

–  هدف عدنان درجال في مرمى كوريا الجنوبية عام 84 من تسديدة رائعة من بعد اكثر من ثلاثين ياردة وكان هذا الهدف رشحنا الى أولمبياد لوس انجلوس

{ من هو المدرب صاحب الفضل في مسيرتك الكروية ؟

–  كثيرون واخشى ان أنسى احدا لكن يبقى المدرب عمو بابا صاحب الفضل فهو الذي اختارني لصفوف المنتخب وانا في عمر 17 سنة

{ افضل موسم كروي للكابتن احمد راضي بحيث شعرت انك في قمة عطائك؟

– بصورة عامة أنا راضي على مستواي منذ ظهوري على المستطيل الأخضر واعتقد ان موسم 89.88 و92.91 هما الأفضل في مشواري الكروي حيث قدمت أفضل العروض وأشادت بي كل وسائل الاعلام والمعنيين بالشأن الكروي وفيها احرزت أفضل لاعب في اسيا وكذلك العقد الاحترافي من الاوروغواي لكن الاتحاد رفضه في وقتها

{ كانت بدايتك ناجحة جدا في عالم التدريب لماذاابتعدت عنها واتجهت للعمل الاداري ؟

–  التدريب مهنة تحرق الاعصاب وتجعلك مشدودا ومتوترا وعندما تفوز الجميع يشاركون انتصارك وعندما تخسر يتخلون عنك وتبقى وحيدا تتحمل سبب الخسارة . العمل الاداري اجد نفسي فيه كثيرا واثبتت نجاحي عندما أصبحت رئيس نادي الزوراء حيث أدرت كل مفاصل النادي بحيوية ونشاط ودراية ونجحت في الادارة بشهادة الأعداء قبل الأصدقاء

{ حسب معلوماتي ولدك الوحيد فيصل يتجه على خطى والده وبدأ يداعب الكرة هل تتمنى ان تراه نجما كرويا ؟

– . بالفعل ولدي فيصل بدأ يعشق الكرة ويرى اهدافي في اليوتوب ويحاول ان يقلدني في اللعب . مازال الوقت مبكرا بالنسبة له لكني أتمنى ان يصبح لاعبا مثلي فكرة القدم تبحث عن المواهب واعتقد فيصل يمتلك هذه الموهبة التي تحتاج الى صقلها مع مرور السنين وهذا ما يجب ان افعله معه في المستقبل

{ شاهدتك قبل ايّام في نادي الصيد مشاركا في بطولة الرواد العربية حدثني عنها؟

– لعبتي المفضلة بعد كرة القدم هي لعبة التنس وأمارسها منذ سنين كهواية وأشارك ببعض البطولات التي تقام في نادي الصيد وايضاً في الاْردن وقد احرزت المركز الثاني في لعبة الزوجي بعد خسارتنا امام المنتخب المصري وكما تعلم ان لعبة التنس اصبح لها جمهور واسع في كل أنحاء العالم وأصبح ابطالها من مشاهير العالم أمثال الصربي ” نوفاك دجوكوفيتش ، نادال . فيدرر

{ هل كنت تتوقع ان تصل الى هذه النجومية وتصبح نار على علم بمجرد ان يذكر أسمك ؟

–  نعم منذ بداية مشواري الرياضي صممت على النجاح واجتياز كل العقبات التي تقف في طريقي . كنت واثقا من نفسي حتى عندما كنت لاعبا شابا لأخشى احد في المباراة من المدافعين أو حراس المرمى كانت لدي الرغبة في الفوز والتفوق والتألق

{ مازلت وسيما وانيقا ومحط أنظار المعجبين خاصة النساء فماذا تعني لك المرأة ؟

– المرأة هي الحياة وبدونها لا طعم للحياة . هي الام الحنونة والزوجة الحبيبة والاخت الوفية والصديقة والبنت . باختصار المرأة هي كل شي في هذه الدنيا

{ سؤال جاءني في هذه اللحظة . شعورك وانت تلعب لأول مرة ضد فريقك الزوراء وانت في صفوف نادي الرشيد ؟

–  يبتسم الكابتن ويقول ” شذكرك بهذا السؤال ” في هذه المباراة قلبي كان منقسم نصفين نصف لمحبة الزوراء وجمهوره الرائع الذي عشق وساند احمد راضي منذ بداية مشواره والنصف الثاني انه يجب ان العب بشكل جيد مع الرشيد وأظهر بمستوى يليق بأحمد راضي والحمد الله المباراة انتهت بالتعادل

{ كلمة اخيرة تقولها لقراء جريدة الزمان ومن خلالها الى كل عشاق احمد راضي .

–  في البداية أشكرك شخصيا وأتمنى لك النجاح والتألق في مشوارك الجديد مع الصحافة وأشكر جريدة الزمان وكادرها وأتمنى له المزيد من النجاح .واشكر كل الجماهير التي ساندت وتساند احمد راضي وسأبقى أبن العراق الوفي المحب لوطنه في السراء والضراء

مشاركة