قادة ومسؤولون تخرجوا في الكلية العسكرية.. عام 1924 تأسست أول مدرسة لصناعة الأبطال بالجيش العراقي

728

قادة ومسؤولون تخرجوا في الكلية العسكرية.. عام 1924 تأسست أول مدرسة لصناعة الأبطال بالجيش العراقي

ناجي الزبيدي

اكتب هذا الموضوع لمناسبة الذكرى الثامنة والاربعين لتخرج دورة الكلية العســكرية الخامســـــة والاربعين البالغ عددها (331) طالبا التي  التحقت في 26/ 10/1965 وتخرجت فــي 6 /3 /1968 حيث رفدت الكلية الجيش العراقي بضباط أكفاء يشارلهم بالبنان لهم بصمة خالدة اسهمت في تطور المؤسسة العسكرية العراقية، وقبل التطرق لابرز ضباط هذه الدورة والمناصب التي شغلوها، لا بد ان نعرج قليلا لاستذكار تاريخ الكلية العسكرية العراقية وأبرز القادة والمسؤولين الذين تخرجوا فيها .في الثاني عشر من أيار عام 1924 تأسست المدرسة العسكرية ففي صباح ذلك اليوم التحقت الدورة الاولى ،ورعى حفل الافتتاح الملك فيصل الاول رحمه الله ،وحضر الحفل الوزراء وكبار رجال الدولة مدنيين وعسكريين والمندوب السامي البريطاني (بيرسي كوكس) ،وكان عدد طلاب الدورة (68) طالبا حضروا بملابسهم المدنية يتقدمهم امر المدرسة وامروا السرايا والفصائل وضباط دار التدريب ،وتقرر حينذاك ان تكون مدة الدورة ثلاث سنوات على ان تلتحق الى المدرسة دورة جديدة في بدء كل سنة دراسية ،ليكون في المدرسة ثلاث صفوف سميت بالمستجد والمتوسط والمتقدم . في سنة 1938 افتتحت الاعداية لعسكرية وقبلت  أول دورة من خريجي الدراسة المتوسطة فيها ، تخرج الناجحون  صيف 1940وقبل خريجوها في الكلية العسكرية وتخرجت عام 1942 ثم ألغيت الاعدادية العسكرية عام 1944  ووضع نظام جديد للكلية العسكرية عام 1939  وابدل اسم المدرسة العسكرية الى الكلية العسكرية الملكية ،استمرت هذه التسمية حتى قيام ثورة 14 تموز 1958 لتصبح الكلية العسكرية فقط بعد حذف كلمة الملكية منها ،من ابرز خريجي الدورة الاولى الفريق الركن محمد نجيب الربييعي  الذي شغل منصب رئيس مجلس السيادة بعد ثورة 14 تموز والفريق الركن محمد رفيق عارف أول رئيس اركان الجيش العراقي من خريجيها ومن الدورة الثانية اللواء الطيار الركن سامي فتاح  شغل منصب وزير الدفاع ،من الدورة الثالثة اللواء الركن مزهر الشاوي الذي شغل منصب مديرعام الموانئ العراقية ، ومن الدورة الرابعة اللواء الركن غازي الداغستاني معاون رئيس اركان الجيش و قائد الفرقة الثالثة قبل ثورة 14 تموز ،التحق الامير غازي نجل الملك فيصل الاول مع طلاب الدورة الخامسة واستمر بالدراسة وتخرج مع طلاب الدورة السادسة، و الفريق الركن عبد الكريم قاسم خريج الدورة الثامنة رئيس الوزراء ووزير الدفاع بعد ثورة 14 تموز، والفريق طاهر يحيى الدورة العاشرة، شغل منصب رئيس اركان الجيش ووزير الدفاع ورئيس الوزراء، واللواء الركن شاكر محمود شكري الدورة (12) شغل منصب وزير الدفاع وسفير العراق في اسبانيا ولندن ، والفريق عبد الرحمن محمد عارف رئيس اركان الجيش ورئيس الجمهورية الدورة (13) واللواء الركن ناجي طالب الدورة (15) شغل منصب رئيس الوزراء ، وشغل ثلاث حقائب وزارية ، واللواء الركن عبد العزيز العقيلي شغل منصب وزير الدفاع الدورة (15) واللواء الركن محسن حسين الحبيب الدورة (15) شغل منصب وزير الدفاع ، واللواء حمودي مهدي الدورة (15) شغل منصب رئيس اركان الجيش والمشير الركن عبد السلام محمد عارف والمهيب احمد حسن البكر   الدورة (17) وكلاهما شغلا منصب رئيس الجمهورية، والفريق الاول الركن عبد الجبار شنشل والفريق الركن ابراهيم فيصل الانصاري الدورة (18)وكلاهما شغلا منصب رئيس اركان الجيش، واللواء الطيار الركن عارف عبد الرزاق دورة (20) شغل مناصب قائد القوة الجوية ووزير الدفاع ورئيس الوزراء والفريق حماد شهاب دورة (21) شغل مناصب رئيس اركان الجيش ووزير الدفاع ،والفريق الركن صالح مهدي عماش دورة (23) شغل مناصب وزير الدفاع والداخلية ونائب رئيس الجمهورية وسفير في موسكو وباريس وفلندة  ،والفريق الطيار الركن حردان التكريتي دورة (25) شغل مناصب قائد القوة الجوية ورئيس اركان الجيش ووزير الدفاع ونائب رئيس الجمهورية، وهناك اكثرمن 60 ضابطا شغلوا منصب وزير و الاف الضباط الذين شغلوا مناصب قائد فيلق وقائد فرقة و مدير صنف وغيرها من المناصب الرفيعة ولا يسع المجال لذكر اسمائهم ودوراتهم .نعود الى موضوعنا الذكرى الثامنة والاربعين لتخرج الدورة (45)ونبدأ بالترحم على شهدائها الذين سطروا اروع ملاحم البطولة والتضحية والفداء ،اسكنهم الله فسيح جناته ،ونبارك للاحياء منهم هذه الذكرى العطرة التي تصادف السادس من اذار 2016 ونتمى لهم طول العمر والموفقية ونذكر منهم الذين شغلوا مناصب رفيعة في الجيش العراقي وأولهم الفريق الركن صابر عبد العزيز الدوري شغل منصب قائد فرقةو مدير عام الاستخبارات العسكرية ورئيس جهاز المخابرات الوطني وعضو في القيادة العامة للقوات المسلحة نسأل الله ان يفرج عليه بفرجه الواسع ، والفريق الركن ياسين فليح المعيني شغل منصب قائد فرقة وقائد فيلق ومعاون رئيس اركان الجيش للتدريب ،والفريق الركن مهدي صالح فتحي الكبيسي شغل منصب مدير صنف مقاومة الطائرات وقائد الدفاع الجوي وأمين السر العام لوزارة الدفاع ومعاون رئيس اركان الجيش للميرة ، وهو الناجح الاول على الدورة ،وهناك ضباط شغلوا منصب قائد فرقة وهم كل من اللواء الركن سلمان حامد واللواء الركن رياض طه واللواء الركن سهيل احمد الجلبي واللواء الركن نبيل رحمن أحمد قائد فرقة ومدير العقود والمبايعات واللواء الركن محمود محمد خلف قائد فرقة ومدير التجنيد العام واللواء الركن حسن سعيد قائد فرقة ومدير العقود والمبايعات واللواء الركن غالب ابراهيم سليم واللواء الركن محمد فهمي  واللواء الركن كامل صالح واللواء الركن عبد عون نعمة  واللواء الركن شاكر حسين عليوي واللواء قوات خاصة الركن دريد مصطفى والعميد الركن علي جاسم الحياني ومن الذين شغلوا منصب مدير صنف كل من اللواء الركن مصطفى كمال الجنابي مدير الصنف الكيمياوي، واللواء  ياسين طه مدير صنف المدفعية      واللواء شامل عبد اللطيف مدير صنف مقاومة الطائرات،وكاتب هذه السطور اللواء  مدير عام دائرة شؤون المحاربين ولا ننسى ابطال القوات الخاصة ممن شغلوا منصب امر لواء قوات خاصة كل من العميد الركن سعدي جامل والعميد الركن عبد العظيم بلال والعميد الركن فدعم سعد الله والعميد صباح نعيم والعميد شاكر محمود العزاوي والعميد عدنان حامد وهم من خيرة ضباط صنف القوات الخاصة العراقية ،لا توجد دورة من دورات الكلية العسكرية العراقية تضم هذه النخبة من الضباط وبهذا العدد ممن شغلوا مناصب قيادية رفيعة في الجيش العراقي وساهموا في تطوير صنوفه ومؤسساته ، وعذرا للذين لم تسعفني الذاكرة في ذكر اسمائهم ،وكل عام والجميع بخير.

مشاركة