إقتصادية البرلمان لـ (الزمان): زيادة إصدار العملة يضعف الدينار

إقتصادية البرلمان لـ (الزمان): زيادة إصدار العملة يضعف الدينار

بغداد – تمارا عبد الرزاق

اكدت اللجنة الاقتصادية ان زيادة اصدار العملة في السوق يسهم بتوفير السيولة النقدية مشيرة الى ان الاصدار كلما ازداد فانه  يتسبب بضعف الدينار امام الدولار.  وقالت عضو اللجنة نجيبة نجيب  لـ(الزمان)  امس ان (مسألة السياسة النقدية تابعة للبنك المركزي ولاسيما انها تهتم بايجاد الحلول والعلاج المالي للبلد). واضافت ان (زيادة اصدار العملة يسهم بتوفير السيولة النقدية ولكن زيادتها قد تؤدي الى اضعاف الدينار العراقي امام الدولار).

 واوضحت نجيب ان (الاقتراض من الخارج امر سيء كونه يشكل ديونا على البلد ولاسيما ان الحكومة تسعى الى ايجاد البدائل من اجل الابتعاد عن الاقتراض). مشيرة الى ان (الخروج من الازمة الاقتصادية الحالية يحتاج الى ايجاد بدائل اخرى اضافة الى دعم القطاع الخاص).

 فيما اوصى مستشار رئيس الوزراء عبد الحسين العنبكي بزيادة الاصدار النقدي لدعم الانفاق الحكومي داعيا الى ضرورة الابتعاد عن الاقتراض الخارجي.

 وقال العنبكي  في تصريح امس ان (الحكومة لديها خيارات عديدة لتنويع مصادرها ولاسيما بعد انخفاض اسعار النفط ). مشيرا الى انه (لا يفضل السحب المباشر من احتياطي البنك المركزي الذي يبلغ حاليا 58 مليار دولار على الرغم من انه يغطي العرض النقدي بمرتين). وأضاف العنبكي ان (الحكومة بإمكانها ان تزيد من اصدار نقدي جديد عن طريق البنك المركزي). مبينا ان (الاصدار النقدي سيكون افضل من سحب الاحتياطي حيث انه سيكون بالإمكان ان يستخدم هذا الاصدار لدعم الانفاق الحكومي) .ودعا العنبكي (الحكومة الى عدم السعي الى الاقتراض ولاسيما الخارجي باعتبار ان الاقتراض سيكون لإغراض استهلاكية بحتة كالرواتب وشراء اسلحة وهي غير مربحة في حين يجب ان يوجه هذا الاقتراض لمشاريع استثمارية يتم الاستفادة منها لتقليل الاعتماد على المستورد وسد الحاجة المحلية). مؤكدا ان (الدولة قادرة على تلبية رواتب الموظفين خلال العام الجاري الا ان انخفاض اسعار النفط ستكون له اثار على معدلات التنمية والناتج المحلي الاجمالي).

مشاركة