حماس وفتح تتفقان علي حكومة تكنوقراط برئاسة عباس

320

حماس وفتح تتفقان علي حكومة تكنوقراط برئاسة عباس
ترحيب عربي ودولي ونتنياهو:اتفاق الدوحة يفترق عن طريق السلام

الدوحة ــ بيروت ــ باريس دمشق ــ عمان ــ غزة ــ الزمان:
وقعت فتح وحماس امس علي اتفاق في قطر لتشكيل حكومة موحدة من التكنوقراط المستقلين للضفة الغربية وقطاع غزة برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
فيما شهد الاتفاق الذي ترحيبا فلسطينيا وعربيا ودوليا.
في وقت اكد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو انه علي عباس الاختيار بين المصالحة مع حماس او “طريق السلام مع اسرائيل”.
من جانبه اعتبر قيادي في حماس ان اعلان الدوحة بشان الاتفاق علي حكومة توافقية فلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس “مخالف للقانون الاساسي وتجاوز للمجلس التشريعي”.
وقال اسماعيل الاشقر وهو نائب رئيس كتلة الاصلاح والتغيير في المجلس التشريعي التابعة لحماس في تصريح صحافي تلقته وكالة فرانس برس ان “اتفاق الدوحة مخالف للقانون الاساسي وتجاوز للمجلس التشريعي”.
وقال نتنياهو خلال اجتماع لوزراء الليكود في تصريحات وزعها مكتبه “في حال قام ابو مازن بتطبيق ما تم توقيعه في الدوحة فانه يختار ترك طريق السلام”.
ونص الاتفاق علي تشكيل حكومة من التكنوقراط المستقلين للاشراف علي الاعداد لانتخابات في وقت لاحق هذا العام. وكان هناك دعوات لاجراء انتخابات في مايو ايار لكن اللجنة الفلسطينية للانتخابات قالت انه ستكون هناك حاجة لمزيد من الوقت.
ووعد عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس ــ اللذان وقعا علي الاتفاق في حضور أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ــ بضمان التنفيذ السريع للاتفاق الجديد الذي أطلق عليه “اعلان الدوحة”. وقال مشعل “نحن جادون.. نحن جادون.. نحن الطرفين الفتحاوي والحمساوي ومعنا كل القوي الفلسطينية والشخصيات الوطنية الفلسطينية في الداخل والخارج.. نحن جادون في انهاء صفحة الانقسام وتقرير وانجاز المصالحة علي الأرض.. تقرير وحدتنا الوطنية الفلسطينية في كل مجالاتها”.
وأضاف أن الفلسطينيين يريدون تحقيق الوحدة والتحرك قدما في “مقاومة العدو «اسرائيل» وتحقيق أهدافنا الوطنية”.
في حين قال عباس زعيم فتح “نحن نعد أهلنا واخواننا في كل مكان أن يكون هذا الجهد موضع التطبيق بأقرب وقت ممكن”.
من جانبه اعلن الرئيس اللبناني ميشال سليمان في العاصمة بيروت عن أهمية خطوة التوقيع علي اعلان المصالحة الفلسطينية.
وأعرب سليمان في بيان عن امله في ان تكون هذ الخطوة “بادرة امل لخطوات يقوم بها الطرفان لتعزيز وحدة الصف الفلسطيني لمواجهة التحديات وبما يساعد الشعب الفلسطيني علي استعادة حقوقه وتحرير ارضه وقيام دولته المستقلة”.
كما رحبت فرنسا بالاتفاق وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو في بيان ان “فرنسا تدعم عملية المصالحة التي بداها الرئيس عباس”.
وقال ان بلاده ومع شركائها الاوربيين علي استعداد للعمل مع اي حكومة فلسطينية تتعهد بنبذ العنف والتوصل الي حل الدولتين وقبول الاتفاقيات والالتزامات السابقة الموقعة مع اسرائيل بما في ذلك “حق اسرائيل بالوجود”.
واضاف “نحن ندعم كل الجهود الرامية الي تعزيز المصالحة الفلسطينية” مثمنا الدور التي قامت به قطر في هذا المجال.
ومن جانبه رحب المجلس الوطني الفلسطيني من مقره في العاصمة الاردنية عمان بالاتفاق وقال المجلس في بيان علي لسان رئيسه سليم الزعنون انه يرحب باتفاق الدوحة “الذي يضع اليات لانجاز المصالحة الوطنية الفلسطينية”.
وذكر البيان ان الزعنون اعلن مباركته وتاييده لترؤس الرئيس عباس لحكومة التوافق الوطني الفلسطينية داعيا في الوقت ذاته جميع القوي والفصائل الفلسطينية لمساندة ودعم هذا الاتفاق والي سرعة تنفيذه واستكمال بحث وتنفيذ ملفات المصالحة الاخري.
وفي غزة رحبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالاتفاق ووصف القيادي في الجبهة رباح مهنا في تصريح لوكالة الانباء الكويتية «كونا» الاتفاق “بالايجابي”.
لكن مهنا اعتبر ان “تعيين رئيس السلطة رئيسا للحكومة امر مخالف للقانون” مشيرا الي ان المجلس التشريعي الفلسطيني كان قد اقر قانونا في السابق بعدم قانونية ان يكون رئيس السلطة رئيسا للحكومة.
وغير انه شدد علي ان الجبهة الشعبية ستعمل علي تنفيذ اتفاق المصالحة لان تحقيق المصالحة “مطلب فلسطيني ملح وعاجل”.
يذكر ان رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة اسماعيل هنية رحب في وقت سابق باعلان اتفاق الدوحة الخاص بتشكيل حكومة وفاق وطني يقودها عباس مبديا في بيان “استعداد حكومته لتنفيذ الاتفاق”.
فيما رحب رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور سلام فياض ببيان الدوحة الذي “يشكل استجابة لتطلعات وطموحات الشعب الفلسطيني لاعادة الوحدة للوطن ومؤسساته باعتبارها ضرورة ملحة وحجر الزاوية لاستنهاض طاقات الشعب الفلسطيني لضمان انهاء الاحتلال الاسرائيلي واستكمال الجاهزية الوطنية لاقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس”.

/2/2012 Issue 4116 – Date 7- Azzaman International Newspape

جريدة «الزمان» الدولية – العدد 4116 – التاريخ 7/2/2012

AZP01