أبو تريكة يصف مأساة بور سعيد: الوضع مثل الحرب والجمهور يموت أمامنا

425

أبو تريكة يصف مأساة بور سعيد: الوضع مثل الحرب والجمهور يموت أمامنا
مواجهات بالسويس وإحتجاجات في ميدان التحرير

القاهرة – مصطفي عمارة
اطلقت الشرطة المصرية امس الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين غاضبين في مدينة السويس شمال شرق مصر بعد ليلة من اعمال العنف التي اودت بحياة شخصين.وقامت سيارات الاسعاف بنقل الجرحي من ساحة العربين وسط المدينة تحت الحجارة التي كانت تتساقط بينما تشهد البلاد تظاهرات بعد مقتل 74 شخصا في اعمال عنف وقعت بعد مباراة لكرة القدم في بورسعيد. وكانت مواجهة مماثلة اندلعت في العاصمة المصرية امس بين الشرطة ومتظاهرين.واطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع علي المتظاهرين الذين ردوا برشق الحجارة قرب مقر وزارة الداخلية بعد ليلة من المواجهات خلفت مئات الجرحي. واعلنت الوزارة ان حصيلة الجرحي منذ الخميس بلغت 1482 جريحا فيما قالت مجموعة ناشطة مطالبة بالديموقراطية (تحالف شباب ماسبيرو) ان احد اعضائها فقد عينه خلال المواجهات.وقام متظاهرون ملثمون بقطع الاسلاك الشائكة واضرموا النيران في شارع مؤد الي وزارة الداخلية فيما كان رشق الحجارة يتم من كل الاتجاهات.في هذا الوقت تجمع المئات في ميدان التحرير ولوحوا بالاعلام ورددوا شعارات مناهضة للمجلس الاعلي للقوات المسلحة الذي يتولي ادارة البلاد منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.
الي ذلك أعلن الاتحاد التونسي لكرة القدم امس أن لاعبي الفريق الوطني سيضعون شارات سود علي الأذرع في مباراة الفريق ضد غانا في دور الثمانية لكأس الأمم الافريقية لكرة القدم غدا الاحد حدادا علي ضحايا كارثة استاد بورسعيد في مصر. وقتل أكثر من 70 شخصا وأصيب المئات عقب نهاية مباراة بين المصري البورسعيدي والأهلي في دوري مصر الممتاز لكرة القدم يوم الاربعاء الماضي.وغزت أعداد كبيرة من المشجعين أرض الملعب في بورسعيد بعد فوز المصري 3-1 علي ضيفه الأهلي وحاولوا الاعتداء علي لاعبي الفريق الزائر وجهازه الفني وطاردوهم وهم في طريقهم نحو غرف خلع الملابس.
وكان لاعبو النادي الاهلي قد عاشوا ساعات من القلق والرعب داخل غرفة خلع الملابس ينتظرون فيها مصيرهم المجهول بعد الاجتياح الجماهيري لارض ملعب بور سعيد التي دفعت لاعبي الاهلي للركض سريعاً نحو غرفة الملابس هرباً من بطش جماهير النادي المصري.
وامتدت مأساة لاعبي الاهلي وهم يلقون انفاسها الاخيرة داخل غرفة الفريق. وقال (مهاجم الاهلي محمد ابو تريكة منفعلاً الجماهير تموت امامنا ولايوجد اي تأمين من قوات الشرطة). واضاف (الوضع مثل الحرب رغم انها مجرد مباراة تساوي 3 نقاط فقط). وتساءل (هل حياة الانسان رخيصة لهذه الدرجة). (تغطية شاملة في الزمان الرياضي).

/2/2012 Issue 4113 – Date 4- Azzaman International Newspape

جريدة «الزمان» الدولية – العدد 4113 – التاريخ 4/2/2012

AZQ01