ربيع البترودولار

310

ربيع البترودولار

يشهد العالم منذ سنوات كسادا مخيفا ترك ظلاله القاتمة علي صعد الاعمال كلها وعلي نطاق المعمورة لاسيما الدول الصناعية المتقدمة .. وفي العصر الراهن اضحت الأزمات تتفاقم وتسري وبائيا كفيروس الانترنيت عبر شبكته العنكبوتية التي تغطي كل الارجاء من القطب الشمالي المحاذي لكندا وكرينلاند حتي القطب الجنوبي عند نيوزيلاندا وجنوب الذيل التشيلي ومن اقصي الشرق السيبيري الي اقصي الغرب في مضيق بيرنغ والاسكا .
لذا تري تلك الأزمات تظهر كالمغص الكلوي ما ان يبزغ ليترك المريض يتلوي من شدة الانقباضات حتي تتراخي لوهلة ومن ثم تظهر مرات ومرات وهكذا دواليك . . كذلك فان أزمات المجتمع والاقتصاد الغربي الرأسمالي في واقع الحال ازمات بنيوية تركيبية دورية تبزغ علي وتائر تكرارية كل بضع سنوات . فالتاريخ يحدثنا عن ست ازمات حدثت في القرن التاسع عشر بانكلترا ، تماثلها في العدد ست أزمات خلال القرن العشرين الماضي اكثرها تعقيدا كانت أزمة العشرينات 1929 – 1933 التي كادت ان تودي بالنظام الرأسمالي وتقتلعه من الجذور حيث عصفت بالصناعات الكبري الامريكية والاوربية وعطلتها وسرحت مئات الالاف من العمال وادت الي تفاقم البطالة والعوز وعدم الاستقرار ومن ابرز دوافع التوسع والهيمنة الاستعمارية بحثا عن حلحلة للاوضاع الراكدة في المركز الامبراطوري !!.. كما ان تلك الأزمات الدورية العاصفة هي من ابرز واهم المسببات المؤدية الي حروب عالمية عظمي كالحرب العالمية الاولي والحرب العالمية الثانية ومن ابرز عوامل الصراعات الستراتيجية علي الصعد العالمية وانهيار الامبراطوريات التاريخية في خضم تلك الصراعات الحاسمة.. واخيرا وليس آخرا أزمة 2008 التي لم تنجل آثارها حتي الان .. إذ تشهد الصناعات الكبري في الغرب ومن ابرزها صناعة السيارات التي تعيل الملايين من العائلات غربا وشرقا وفي كل مكان .. تشهد كسادا هائلا وتسريحا مرعبا مليونيا للعاملين عدا سيل الافلاسات الذي لم ينقطع شلاله الجارف الي الان حيث طال الالاف من المشاريع التي تفككت واصبحت اثرا بعد عين .
وفي العقود الاخيرة مذ نهاية القرن الماضي وبداية القرن الحادي والعشرين الذي شهد تشكيل العولمة الكوكبية بزعامة القطبية الوحيدة الامريكية التي اسقطت قيمها وثقافتها ورؤيتها الاخلاقية علي الزعانف والاذناب والهوامش في ارجاء العالم الشمالي الاوربي والجنوبي الاسيوي الافريقي اضحت العولمة تقليعة جديدة من تقليعات وصرعات العالم الرأسمالي خلال انزياحاته وتجلياته عبر اطواره المتحوّلة مذ ” نهاية التاريخ” المزعومة .. التي اتضح انها اكذوبة اخري من الاكاذيب التي تلوكها وتفبركها وتصدرها صهاريج الفكر الستراتيجي الامريكي البراغماتي .. كالفوضي الخلاقة واعادة رسم الشرق الاوسط الكبير وتفتيت المفتت وتجزئة المجزء الي شظايا ميكروسكوبية لاتري بالعين المجردة اكراما لسواد العيون وحقوق الانسان ” الشرق اوسطي ” !! .. فربيع ثورات الفيسبوك كان عربيا بامتياز ، فيما احبط الربيع الانكليزي من قبل كوماندوز كاميرون وهراوته الغليظة .. واحبط الربيع الروسي علي يد مغاوير بوتين ، كما احبط الربيع الفرنسي من قبل داخلية ساركوزي .
لكنه ايتها السيدات والسادة ربيع بهراوة تعتمر الكوفية والعقال ويموّل بالبترودولار القابع في البنوك الفيدرالية الامريكية .
أكرم سالم
Akramsalem20@hotmail.com

/2/2012 Issue 4113 – Date 4- Azzaman International Newspape

جريدة «الزمان» الدولية – العدد 4113 – التاريخ 4/2/2012

AZP02