5 مواجهات مهمة السبت في الجولة 30 للدوري الممتاز

3572

الشرطة تفوز وتستفيد من تعثّر الوصيف والفارق يتسع

 5 مواجهات مهمة السبت في الجولة 30 للدوري الممتاز

الناصرية – باسم الركابي

تجري السبت الاول من حزيران خمس  مباريات ضمن الجولة الحادية عشرة من المرحلة الثانية  والثلاثين من الدوري الممتاز بكرة القدم   على بعد 8 جولات على نهاية الموسم الذي تعرقل مرة اخرى بسبب التوقفات المتكررة  قبل ان يتوقف مرة اخرى لمدة احد عشر يوما امام اعداد المنتخب الوطني لخوض مباراة تجريبية امام  المنتخب التونسي الشقيق.

الشرطة والديوانية

ويستقبل المتصدر الشرطة  70 المستفيد من فوزه  على فريق الحسين وتعادل الجوية ليوسع الفارق مع الوصيف الى 8 نقاط، الديوانية بعدما نجح بالعودة  لسكة الانتصارات وتجاوز خسارته الوحيدة  من الجوية  بالفوز على فريق الحسين بهدفين دون رد امس الاول بنفس نتيجة المرحلة الاولى  ليستعيد ثقته وتوازنه بسرعة وعلاقته مع جمهوره  والتفكير باللقاء القادم  عندما يلعب السبت مع ضيفه الديوانية  وكله  امل في تحقيق الفوز امام حالة مناسبة عندما عاد من خسارة الجوية  ليعبر فريق الحسين ما قبل اخر السلم قبل ان يكون وجها لوجه مع الديوانية   في افضلية واضحة  والعمل ما بوسع اللاعبين لتحقيق النتيجة المطلوبة  لتعزيز مسار المهمة والتقدم بخطوات  واثقة بعدما تمكن من تحقيق رغبة جمهوره وتصحيح المسار بسرعة امام التطلع لنتيجة الديوانية  الاقرب لها   في ظل الفوارق الكبيرة بينهما ولان الشرطة يكون قد تعلم الدرس وبات امام حالة اخرى تفرض على اللاعبين تقديم الاداء الفني العالي وبخطوط فاعلة ومنتجة  واللعب  بشعار لابديل عن الفوز الذي  سيرفعه بونيتشا في جميع مباريات الفريق القادمة وهو يعول على   الاسماء والعناصر التي تدرك طبيعة الامور امام مهمة لازالت تحتاج الى عمل كبير ومنظم من خلال التسجيل  لحسم  الامور وكذلك معالجة الهفوات الدفاعية التي ظهرت من اجل التواصل مع النتائج بعدما تغير واقع الحال اليوم افضل من الدور الماضي  بعد الفوز الاخير الذي زاد من قدرات الفرق في التحضير للقاء الديوانية الغير  رغم ما تمتلك الشرطة امكانات اللعب والتفوق  بعدما استعاد توازنه   امام  وضع مختلف  يدفع اللاعبين الى بذل  ما بوسعهم من  الابقاء على حالة الفريق الفنية  وحث الخطى  لتحقيق النتيجة المطلوبة بعد غد ويامل  ان يتعثر الجوية الذي سيخرج للنجف  لتوسيع الفارق لكن لا يمكن اخضاع الامور للتكهنات بل للامر الواقع ولنوع الاداء الذي يجب ان يقوم به اللاعبين  في مواصلة تحقيق النتائج  من اجل خطف اللقب لتحقيق المشاركة بدوري ابطال اسيا بعد الاعلان عن منح العراق مقعد وملحق ما يدفع اللاعبين والفريق الى  تقديم ما يمكنهم تقديمة  لتحقيق  المزيد من النقاط  وحسم الامور بوقت مبكر ولان الفريق قادر على ذلك  ومن الصعب ايقافه بعدما تمكن من التغلب على تاخره الجولة الماضية ولان الخسارة لاتعني ضعف الفريق الذي يتمتع بكل مقومات اللعب والصراع على اللقب  فيما يسعى الديوانية الذي شهدت مبارياته الأخيرة  للحصول على عدة نقاط  اخرها التعادل  امس الاول ذهابا مع الحدود مستفيدا من النقطة  ليعود لمكانه الرابع عشر في تحول مهمم  مع مهمة رزاق فرحان واهمية العمل من اجل انقاذ الموسم  وسط  رغبة فرق المؤخرة الساعية للهروب من مواقع الخطر التي تشكل صعوبات كبيرة امام مباريات حاسمة هي من تحدد مصيره ويامل الديوانية ان يفجر مفاجاة الاسبوع في الاطاحة بقوة الشرطة وعلى الاقل العودة بنقطة كما فعل ذلك مع الزوراء بالتعادل معه بثلاثة اهداف ولانه  في وضع متقدم ويبدو في الجاهزية لخوض اللقاء بطموحات الفوز من خلال عطاء اللاعبين الذين يقدمون اليوم  مستويات واضحة   ربما في افضل اوقات  المشاركة من خلال  تعاون اللاعبين مع رزاق فرحان الذي غير الكثير من مسار الامور التي يامل  ان تاتي بافضل النتائج التي يطمح لها  الفريق وجمهوره المتوقع ان يرافقه لملعب الشعب والامل في العودة بنقاط اللقاء الذي يشكل التحدي الحقيقي  للمدرب واللاعبين  في قلب الامور بوجه الشرطة لاهمية النتيجة  كما يقدرها اهل الديوانية عبر الاعتماد على قدرات عناصر الفريق.

النجف والجوية

وعاد الجوية ليواجه صعوبات الامور مرة اخرى بعدما خرج بتعادل بطعم الخسارة امام الامانة بعدما تقدم بهدف محمد قاسم د70  من ركلة جزاء قبل ان يعيد خلدون ابراهيم المباراة للبداية د77 من المباراة التي  اختلف فيها اداء الوصيف وعلى عكس ما قدمه امام الشرطة ليخيب امال جمهوره الذي كان يمني النفي في ان يكرر الفوز الثاني والحفاظ على نفس الفارق مع افضلية مباراة لكن الامور تغيرت بسب اثار نتيجة التعادل التي اثارت الحسرة بين محبي الفريق  الذين يجدون  الوضع  اختلف مرة اخرى امام الخروج بعد غد لمواجهة النجف في مباراة لاتقل اهمية  وصعوبة وفي ملعب سقط به الصقور مرات وسيكون اما مباراة غير سهلة بعدما افتقد للتوازن امام الامانة التي  غيرت من حسابات اوديشو امام مهمة الصراع على اللقب وفي ظل مباريات صعبة ومختلفة عن الشرطة السعيد  كثيرا بفوزه وتعادل الغريم واتساع فارق النقاط الاهم ما في الامر في وقت خرج الامانة بنتيجة مهمة ليعود مرة اخرى لطريق النتائج المطلوبة  في نقطة غالية استعاد موقعه التاسع 37 قبل ان ينتقل الاحد القادم ليستقبل فريق الحسين وفي افضلية واضحة على الخروج بكامل النقاط  بعدما استعاد توازنه وعاد للمنافسة من اوسع ابوابها وفي الوضع الطبيعي  بفضل  تعاون اللاعبين مع عصام حمد الذي يؤدي دورا مهما.

فشل الوسط

وفشل الوسط في استعادة مكانه الخامس بعدما تعادل مع مضيفه  الطلبة بهدف ليرفع رصيده الى 41 سادسا  والطلاب الى  37 الثامن ولازال الوسط يعاني من  تحويل مباريات الارض لمصلحته رغم ما يمتلكه من مجموعة لاعبين قادرين على اخضاع الامور لمصلحة الفريق ومكانه الحالي مهدد من النفط في وقت تعد نتيجة التعادل مقبولة من جمهور الطلاب امام قلة فرص النتائج الايجابية للفريق ذهابا لكنه مرة اخرى لم يقدر على تحقيق فوزين متتالين بعد تفوقهم  على البحري ما اوقف دعم مهمة الفريق الذي لازال بحاجة الى تسويق مباياته كما يجب.

الكرخ والكهرباء

ويلتقي الكرخ الثالث 54 والكهرباء رابع عشر 31 وفيه يسعى اصحاب الارض العودة لنسج نتائج الارض التي منحته اغلب النقاط  وابقته للان في احد المواقع المهمة ومؤكد ان اللقاء يخضع لاهتمام كريم سلمان واللاعبين في مواصلة تحقيق نتائج الميدان احد افضل الفرق فائدة منها قبل ان يسخر الجهود لتعويض تعادلا الجنوب والصناعات على حساب الكهرباء ولانه اكثر ما يظهر قويا ومتماسكا في ميدانه الذي يعود له وكله امل في ايقاف الكهرباء الذي لميكن سهر بعدما عكس قوته مؤخرا ويسمني النفس بالفوز وهو المرشح له لانه لازال في  الوضع الفني المطلوب ويقدم مبارياته بشكل منتظم  ويسجل حضورا واضحا واحد الفرق التي تمر في موسم جيد بكل ما تعنيه الكلمة ويحال البقاء في مكانه الحالي املا في الحصول على مشاركة خارجية  رغم التحسن الذي بدا يظهر على اداء الكهرباء بعد نتيجتين مهمتين حصل منها اربع نقاط  امام مهمة الدفاع عن البقاء التي يعمل  عباس عطية واللاعبين للدفاع عنها للاخير في ظل الموقع المتاخر والعمل من اجل  البقاء هدف المشاركة التي شهدت الكثير من الاخطاء فضلا عن المشاكل  الاخرى التي لازمت الفريق منذ  البداية الي تظهر معقدة امام ما بقي من مباريات تتطلب اللعب بقوة  بعدما نزف الكثير من النقاط واهمية تغير الامور قبل فوات الاوان لان الفريق في وضع قلق جدا  امام مواجهة  البقاء  وسط  تباين اداء اللاعبين على ارضية لملعب التي تحتاج الى جهود اكبر ولابد من الاشارة الى تحسن اداء اللاعبين مؤخرا وسط محفزات الابتعاد عن مكانه المهدد  وذلك بعبور الكرخ الصعب جدا بملعبه.

الصناعات والبحري

ويضيف الصناعات  سابع عشر الترتيب 27 المتذيل البحري 17 ويجد نفسه امام فرصة مناسبة اخطف النتيجة وكامل النقاط لاسعاف الامور من هذه الاوقات والابتعاد عن مواقع الخطر التي تواجه مهمة يونس عبد علي  الباحث عن البقاء مع اللاعبين في مسؤولية تتطلب تظافر الجهود من خلال التعامل مع اخر المباريات ولو مع الفرق التي هي بمستواه كما يظهر الوضع المناسب امام البحري الذي يمر باسوء ايامه الفرصة المواتية  للخروج بكامل النقاط  بعد ظهور ناسب مرتين امام  الميناء والكرخ   واستعادة دوره   في المنافسة التي  اختلفت اليوم وسط تصاعد الصراع بين كل المواقع في ظل تغير النتائج ولان ما يبغيه للصناعات هو البقاء الذي يتطلب من اللاعبين اللعب بثقة اكبر املا في تحقيق النتائج ونحو تحقيق البقاء الهدف البعيد للان ويظهر اصحاب الارض بوضع افضل من البحري الذي استمر يعاني وتضاءلت اماله في البقاء بعدما استمر ينزف النقاط وفقدان القدرة على  اللعب وبات ممرا لا قرانه في ملعبه قبل ملاعب الذهاب التي فشل فيها كثيرا   ويعاني اليوم كثيرا وسط تفاقم النتائج المخيبة والتعب  الذي اخذ من اللاعبين والفريق الذي يجهز نفسه البقاء في ظل الموقع ورصيد النقاط الذي لا يحتاج الى تعليق وسط تزايد  شعور الخيبة جرا ما يحصل من نكسات من جولة لاخرى   واصبحت مبارياته مجرد اسقاط فرض مع الوضع الذي يعيشه وحالة التعثر  والتراجع التي اتسعت كثيرا بعد تلقي 16هزيمة اخرها من الجنوب وقبلها من الطلاب ومتوقع ان يخسر لقاء السبت بسبب حالة الانهيار التي فيها اللاعبين.

الميناء ونفط ميسان

ويستقبل الميناء جيرانه نفط ميسان في لقاء يامل انصاره ان يمر لمصلحته بعدما فرط بالفوز على الصناعات ومن ثم العودة بتعادل من الكهرباء واستمرار تداعيات النتائج  وتاثيره السلبي على موقع الفريق الخطر من تصاعد ازمة النتائج التي لم يقدر عماد عودة عل تداركها قبل ان يترك المهمة الصعبة بسبب ازمة النتائج ومعاناة الفريق من بداية الموسم وسط قلق ومخاوف  الانصار في عدم قدرة اللاعبين  حل ازمة النتائج التي تفاقمت امام انعدام الحلول  لتجاوز هذه المشكلة التي يخشى ان تظهر امام فريق ميسان رغم ظروف اللعب حيث عاملي الارض والجمهور لكن كل الامور تتعلق بما يقوم به اللاعبين من اداء منتج والرد على الضيوف في الحصول على كامل النقاط التي يمني الفريق النفس في تخطي الضيوف وسط حوافز مهمة ممكن من خلالها التقدم ثلاثة مواقع امام الكهرباء الذي سيلاعب الكرخ والديوانية الذي يحل ضيفا على الشرطة والحدود الذي سيخرج الى اربيل لكن كل شيء متوقف على عطاء اللاعبين في تحقيق هدف اللقاء حيث الفوز الذي سيخدم الفريق والابتعاد عن مكانه السادس عشر امام مخاوف الخسارة التي ستزيد الطين بله  لان ميسان لازال يبحث عن الفوز الاول ذهابا ويتطلع لتحقيقه على الميناء في لقاء يحظى باهتمام جمهورهما ومن خلال تقديم الاداء القوي  واستغلال  حالة الميناء النفسية والفنية  ومن اجل البقاء في  البقاء في مواقع المقدمة في صراع مستمر مع الوسط والنفط لكن كل ما يريده دحام هو العودة بالفوز.

مباريات الاحد

وتجري الاحد المقبل بقية مباريات الجولة المذكورة وفيها يخرج الحدود الى اربيل  في مهمة غير سهلة في ظل تراجع المستوى والنتائج  يما يسعى اصحاب الارض لخطف كامل النقاط بعد التطور والاستقرار الذي عليه الفريق، ويستقيل السماوة فريق النفط وكله امل في تحقيق النتيجة المطلوبة عبر ظروف اللعب فيما يامل النفط العودة باول فوز خارج المواقع، ويلتقي الامانة بفريق الحسين وكل الترشيحات تصب لمصلحة الامانة بسبب تواضع الطرف الاخر، وابرز مواجهات الجولة ستجري بين الجريحين الزوراء والطلاب وكلاهما  في وضع غير مستقر امام تراجع النتائج، واخر اللقاءات يقام بالبصرة بين الجنوب والوسط ويظهر المضيف الاقرب للحسم بعد تعثر الوسط في جميع مباريات الذهاب.

مشاركة