4 ضيوف جدد في المربع الذهبي لدوري الأمم الأوربية

257

ديشامب ينتصر على أجندة كورونا وسط ظروف إستثنائية

4 ضيوف جدد في المربع الذهبي لدوري الأمم الأوربية

{ باريس- وكالات: استهل ديدييه ديشامب المدير الفني لمنتخب فرنسا مئويته الثانية في قيادة الديوك، وسط ظروف استئنائية للغاية، لكنه نجح باقتدار على المستوى الفني وكذلك النتائج. تربع ديشامب مع منتخب بلاده على صدارة مجموعته بدوري الأمم الأوروبية، وصعد به للدور قبل النهائي متفوقا على البرتغال حامل اللقب، ليكون منافسا بقوة على الكأس الثانية في العام المقبل. ويستعرض كووورة في هذا التقرير كشف حساب المدير الفني لفرنسا الذي استهل أجندة مبارياته في وقت متأخر من العام حيث ضاعت عليه رزونامة المباريات لشهري مارس/ آذار ويونيو/ حزيران نتيجة توقف النشاط لتفشي فيروس كورونا.

تفوق كاسح

لعب المنتخب الفرنسي 8 مباريات بواقع 6 مواجهات رسمية ووديتين، فسجل لاعبوه 19 هدفا، واستقبل مرمى الديوك 8 أهداف، محققا 6 انتصارات وتعادل مقابل خسارة وحيدة. على المستوى الرسمي، تفوق ديشامب بشكل كاسح، حيث جمع 16 نقطة في مجموعته بالفوز ذهابا وإيابا على السويد 1-0 و4-2  وكرر الأمر في مباراتي كرواتيا بالفوز 2-1 و4-2  بينما تعادل مع البرتغال في باريس، وانتصر في لشبونة. أما على مستوى البروفات الودية، فقد اكتسح نظيره الأوكراني 7-1  في دو فرانس، بينما سقط سهوا على نفس الملعب أمام فنلندا 2-1.

زعيم الهدافين

تناوب على تسجيل أهداف المنتخب الفرنسي 9  من نجومه بخلاف هدف ذاتي. تصدر أوليفييه جيرو مهاجم تشيلسي قائمة هدافي الديوك برصيد 5 أهداف، يليه أنطوان جريزمان وكيليان مبابي 3 أهداف. بينما سجل 6  لاعبين هدفا واحدا، وهم دايوت أوباميكانو، إدواردو كامافينجا، كورنتين توليسو، نجولو كانتي، بنجامين بافارد وكينجسلي كومان.

دماء جديدة

بدا أن ديشامب يسير على الطريق ليس على مستوى النتائج والأداء الفني فقط، بل وتجديد دماء الفريق أيضا استعدادا لمنافسات بطولة أمم أوروبا يورو 2020 التي ستقام الصيف المقبل. لم يقف ديشامب عاجزا أمام الأزمات من نقص عددي بسبب إصابات نجوم الفريق مع أنديتهم أو تعرض البعض الآخر للإصابة بفيروس كورونا، بل منح الفرصة إلى 5 وجوه جديدة. استدعى ديشامب لأول مرة كل من دايوت أوباميكانو مدافع لايبزيج الألماني، إدواردو كامافينجا لاعب وسط رين، ماركوس تورام مهاجم بوروسيا مونشنجلادباخ، حسام عوار لاعب وسط أولمبيك ليون، وروبن أجيلار ظهير أيمن موناكو.

الفرق المتأهلة

بعد عام واحد من خوضهم فعاليات الدور قبل النهائي للمسابقة، فشلت منتخبات البرتغال حامل اللقب ووصيفه الهولندي وإنجلترا وسويسرا، في تكرار نفس الشيء في النسخة الثانية من بطولة دوري أمم أوروبا. ولم يصل أي من المنتخبات الأربعة إلى المربع الذهبي في النسخة الثانية، والذي سيشهد 4 متنافسين جدد على لقب البطولة في نسختها الثانية. وأسفرت فعاليات دور المجموعات عن بلوغ منتخبات فرنسا وإسبانيا وبلجيكا وإيطاليا، فعاليات الدور قبل النهائي للبطولة. ورغم أزمة تفشي كورونا، جاء بلوغ المنتخبات الأربعة لنصف نهائي دوري الأمم، ليمنحهم دفعة معنوية قبل شهور على خوض يورو 2020? والتي تأجلت إلى منتصف العام المقبل بسبب الجائحة. وإلى جانب فشل المنتخبين البرتغالي والهولندي طرفي المباراة النهائية للنسخة الأولى من دوري الأمم، في بلوغ نهائيات النسخة الثانية، تعرض المنتخب الألماني لصدمة، حيث مني بهزيمة ثقيلة 0-6 أمام إسبانيا في ختام دور المجموعات. وتصدرت منتخبات فرنسا وبلجيكا وإسبانيا وإيطاليا، المجموعات الأربعة بدوري القسم الأول بالنسخة الثانية من البطولة لتتأهل سويا إلى الدور قبل النهائي للبطولة. وتصدر المنتخب الفرنسي، مجموعته على حساب نظيره البرتغالي بفضل الفوز 1-0  لكن عناوين الأنباء الرئيسية جاءت من الفوز الساحق والتاريخي للمنتخب الإسباني على نظيره الألماني. ويأمل المنتخب الإسباني بقيادة مدربه لويس إنريكي، في أن يكون الفوز التاريخي وكذلك التأهل للدور قبل النهائي بدوري الأمم، خطوة أخرى على طريق عودة الفريق لفترة تألقه التي أحرز خلالها ألقاب كأس العالـــم 2010  ويورو 2008 و2012  ويتطلع المنتخب الإسباني إلى تأكيد بريقه في 2021  من خلال بطولة كأس الأمم الأوروبية ثم نهائيات دوري أمم أوروبا. ولم تتسبب جائحة كورونا في إقامة المباريات بدون جماهير فقط، ولكنها تسببت في عدم خوض منتخب النرويج لمباراته أمام مضيفه الروماني مطلع هذا الأسبوع، وذلك بعد قرار السلطات الصحية في النرويج بخضوع المنتخب بأكمله للحجر الصحي. كما ألغيت المباراة بين منتخبي سويسرا وأوكرانيا، والتي كانت مقررة الثلاثاء الماضي، لنفس السبب بعد اكتشاف إصابة عدد من لاعبي المنتخب الأوكراني بكورونا. وقال ديدييه ديشامب مدرب الديوك حققنا هدفنا بإنهاء دور المجموعات في صدارة مجموعتنا. أفتخر للغاية بلاعبي الفريق. برهنوا في هذه المباراة أمام البرتغال أن المنتخب الفرنسي لا يزال فريقا رائعا. في المقابل، شعر المنتخب الإسباني بأنه ولد من جديد، وقال لويس إنريكي أشعر بالسعادة للاعبين. قلت بالفعل إن فريقي يثير فخري. وشهدت المباراة أمام ألمانيا، بزوغ نجم الشاب فيران توريس20 عامًا بشكل أكبر، حيث سجل هاتريك في شباك مانويل نوير حارس المانشافت. كما يتمتع المنتخب الإيطالي بفريق شاب تحت قيادة المدرب روبرتو مانشيني، وتصدر مجموعته في دوري الأمم رغم أنها تضم أيضًا منتخبي هولندا وبولندا إضافة للمنتخب البوسني. وتبدو إيطاليا الآن هي المرشحة الأقوى لاستضافة فعاليات الأدوار النهائية لدوري الأمم في خريف  2021 حيث يعلن الاتحاد الأوروبي، الشهر المقبل، عن هوية البلد المضيف لفعاليات قبل النهائي والنهائي لهذه النسخة من البطولة. وقال مانشيني إذا استضفنا نهائيات دوري الأمم في إيطاليا بعد بطولة كأس الأمم الأوروبية، سيكون حدثا رائعا، ستكون لدينا الفرصة لترك انطباع جيد ، وسنحاول هذا. وغاب مانشيني عن قيادة الآزوري من الملعب خلال المباريات الثلاثة بهذه الجولة الدولية خلال الأيام الماضية، وذلك بسبب خضوعه للعزل الصحي في منزله، إثر اكتشاف إصابته بكورونا. وأسفرت فعاليات دور المجموعات بدوري القسم الأول عن هبوط منتخبات البوسنة وأيسلندا والسويد ومعهم سويسرا أو أوكرانيا لدوري القسم الثاني، فيما صعدت منتخبات النمسا والتشيك والمجر وويلز من دوري القسم الثاني إلى القسم الأول. كما أسفرت فعاليات دور المجموعات عن نجاح منتخب سان مارينو في إنهاء مسلسل الهزائم المتتالية التي بلغت  39 هزيمة متتالية، حيث حقق الفريق تعادلين متتاليين مع منتخبي ليشتنشتاين وجبل طارق سلبيا، لكنه لم يستعد نغمة الانتصارات حتى الآن. ورغم خوض اثنتين من مبارياته الثلاثة المقررة على أرضه خارج ملعبه، صعد المنتخب الأرميني إلى دوري القسم الثاني.

مشاركة