34 مقالة مختارة لك

309

34 مقالة مختارة لك

اصدر خبير الترجمة علاء خليل ناصر  كتابه الجديد  يحمل جزءا من مسيرة عمله لمدة اربعين عاماً امتدت من سبعينات القرن الماضي وللعقد الأول من القرن الجاري   تميزت بالذكر منها لبعض نشاطاته في مجال عمله الترجمي والصحفي وكان بعنوان ( 34 مقالة مختارة لك ) وباللغة الإنكليزية وسيتبعه باصداركتاب مماثل باللغة العربية لتعميم الفائدة عند المهتمين والمتحدثين باللغتين أيضاً حيث اتسعت دائرة المقالات التي جاءت في الجزء الأول وليوثقها في الجزء الثاني بالصورة للأشخاص الذين التقاهم في بلدان عدة بحكم عمله في الملحقيات الثقافية ، فقد سلط الكاتب في الفصل الأول من كتابه هذا الضوء على فن الترجمة وأهمية ممارستها بشكل صحيح وعبر تطبيقات ونماذج ناجحة ويؤكد فيه على أهمية الدور الذي تلعبه الترجمة سواءً كانت ترجمة فورية أو تحريرية في التعريف بالكثير من حقول العلم والمعرفة والأدب باعتبارالترجمة جسراً للتواصل بين الشعوب والأمم في الماضي والحاضر والمستقبل ، ويشير فيه خبير الترجمة علاء خليل ناصر الى الدور الذي تلعبه دار المأمون للترجمة والنشر في هذا المجال ليقف طويلاً عند جريدة ” المترجــم العــراقي ” والتي صدرت حين كان مديراً لقسم الترجمة الفورية في الدار المذكورة وعلى مدى خمس سنوات متتالية وكان له عموداً متميزاً باللغة الإنكليزية ويفتخر في كونه العمود الصحفي الوحيد في تاريخ الصحافة العراقية الذي انفردت في نشره الجريدة .

حياة ثقافية

 كما جاء في هذا الفصل على دور الترجمة في الحياة الثقافية والتواصل الاجتماعي مؤكداً على ضرورة توفر المهارات والكفاءة في ممارسة فن الترجمة بكل أنواعها ومشيراً بهذا الصدد الى دور مركز العراق للترجمة في دار المأمون باعداده مترجمين كفوئين مذكراً بأهمية الترجمة الفورية باعتبارها أصعب أصناف الترجمة وعلى المهام التي تتطلبها والشروط الواجب توفرها في المترجم الذي يتصدى لها عملياً ، وجاء في الفصل الثاني على ” أهمية الدور الذي تلعبه الصحافة في حياتنا اليومية والواجبات الملقاة على عاتق الصحفي الناجح ، مشيراً الى دور جريدة ” المترجم العراقي ” من جهة والى ضرورة إمتلاك الصحفي المبدع للشروط والمبادئ الأساسية في علم الصحافة من جهة أخرى لأداء دوره والنجاح في عمله ومنبهاً الى الصعوبات والتحديات التي تواجه الصحفي في عمله اليومي ، ولم ينسى أهمية الاحتفال السنوي بيوم الصحافة الذي يصادف في الخامس عشر من حزيران وضرورة إيلاء نقابة الصحفيين وهي السباقة في إحياء هذه الذكرى السنوية بما يليق بها أن تولي أيضاً المزيد من الاهتمام بالصحفيين العراقيين ودعمهم وحمايتهم وتوفير فرص العمل الجيد لهم ، كما وعرّج في هذا الفصل الى أمور عدة ذات علاقة بحياته الترجمية والصحفية والإعلامية وأخرى ، أما في الفصل الثالث فقد خص فيه حقوق الإنسان مؤكداً على ضرورة تحقيق هذا المبدأ والتطبيق في العديد من الدول التي لا تزال تتجاهله للأسف مسلطاً الضوء وبمساحة واسعة على اضطهاد المواطن الفلسطيني وضياع حقه في هذا الميدان بسبب الممارسات العنصرية التي تمارسها سلطات الاحتلال الاسرائيلي وامعانها في التضييق على الفلسطسنيين وسلبهم حقوقهم الأساسية في أكثر من مجال وميدان ، ولعل ممارستها العدوانية والعنصرية في منع الفلسطينيين من الصلاة في المسجد الأقصى ودخول الحرم القدسي الشريف ولغة العنف والاضطهاد والقسوة التي تمارسها ضدهم في كل يوم خير دليل وبشكل علني وواضح على همجتها وعدم احترامها لحقوق الانسان .

كشف المزيد

وقد ذهب الكاتب الى أبعد من ذلك حين نبه وكشف الى المزيد من هذه الخروقات الحاصلة في حقوق الإنسان في دول كبرى تدعي الديموقراطية ومنها الولايات المتحدة الامريكية نفسها وقد ذكر أمثلة كثيرة حول هذه الخروقات وعن جرائم حقوق الانسان في كل من ماينمار باضهادها المسلمين بكل قسوة وبشاعة معرجاً في مقالاته عن سلب حقوق الانسان من المهاجرين وما يواجهونه من اضطهاد وقسوة وتعذيب في بعض البلدان الاجنبية كاشفاً بوضوح عن الممارسات البعيدة كل البعد عن حقوق الإنسان في العديد من البلدان التي تدعي دفاعها واهتمامها بحقوق الإنسان ، وتناول في الفصل الرابع والأخير مواضيع عامة ومهمة مثل انتصار العراق على داعش الارهابي وسياسته في دحر الارهاب ودور المركز الوطني العراقي في حفظ الملكية الفكرية وعن نجاح العراق في استرداد بعض الآثار العراقية المسروقة والمهربة وعن الاحتفال باختيار بغداد عاصمة للثقافة العربية  سنة 2013  وقد عبر الكاتب خبير الترجمة علاء خليل ناصر في مقالة ضمن هذا الفصل عن اعتزازه وافتخاره بكونه عراقي في هذا العالم ( المنفلت ) والسائر نحو المجهول .

أما الجزء الثاني من كتابه هذا فقد احتوى على صورٍ توثيقية ذات دلالات مهمة تسلط الضوء على نشاط المؤلف في حقلي الصحافة والترجمة خصوصاً لقاءاته الناجحة مع كبار الضيوف الذين زاروا العراق من عرب وأجانب إضافة لمسؤولين عراقيين مهمين ومن هذه الصور لقاءاته مع ياسر عرفات وفيلي برانت وادوارد هيث وناكاسوني ومحمد علي كلاي وجلال الطالباني والرئيس السنغالي والعديد من وزراء الخارجية الاجانب وشخصيات مهمة كثيرة .الكتاب يحتوي على (140) صفحة باللغــة الإنكليزيــة صدر في بغداد .2019

مشاركة