3 ملاعب عربية مرشّحة لإحتضان نهائي دوري أبطال أوربا

1615

 ميسي يقترب من حذائه الذهبي السادس

3 ملاعب عربية مرشّحة لإحتضان نهائي دوري أبطال أوربا

مدن –  وكالات

كشف تقرير إعلامي عن قائمة الملاعب العالمية المرشحة لاحتضان نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في حال قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الموافقة على مقترح نقل نهائي البطولة إلى خارج “القارة العجوز” في المواسم القليلة القادمة.

وكانت وسائل إعلام أوروبية قد تحدثت عن إمكانية إقامة نهائي دوري أبطال أوروبا خارج القارة في عام 2021 لأسباب تسويقية ومالية، وذلك بالنظر إلى قيمة وقامة نهائي هذه المسابقة التي تعتبر ثالث اقوى وأكبر نهائي بعد نهائي كأس العالم ونهائي كأس أمم أوروبا.

وبحسب ما اوردته صحيفة “الميرور” البريطانية، فإن هناك ستة ملاعب عالمية مؤهلة وجاهزة لاستضافة نهائي دوري أبطال أوروبا، لإمتلاكها كافة الشروط الفنية و الجمالية التي تتلاءم مع الحدث التاريخي على اعتبار انها المرة الأولى التي سيقام خلالها النهائي خارج أوروبا.

هذا وشهدت القائمة تواجد ستة ملاعب، منها ثلاثة ملاعب عربية يتقدمها استاد الملك فهد بالعاصمة السعودية الرياض والذي يوصف بـ “جوهرة الملاعب” كونه يتميز بطراز معماري متميز ويتسع لأكثر من 68 الف مقعد، وتم تشييده قبل نحو 32 عاماً.

ملعب القاهرة

الملعب العربي الثاني هو ملعب القاهرة الدولي في مصر الذي يتسع لنحو 75 الف مقعد ، وهو معقل قطبي الكرة في البلاد الأهلي والزمالك، والذي تم بناؤه في عام 1960 قبل ان يتم ترميمه وإعادة افتتاحه عام 2005 لإحتضان بعض مباريات كأس أمم افريقيا 2006.

الملعب الثالث هو استاد خليفة الدولي بالعاصمة القطرية الدوحة والذي يتسع لـ 40 الف مقعد ، حيث سبق ان احتضن مباريات دولية ودية عالمية مثل مباراة البرازيل و إنكلترا، كما انه سيكون احد الملاعب الرئيسية في كأس العالم 2022.

كما ضمت القائمة ثلاثة ملاعب تقع في قارة أميركا ، بداية من ملعب “ماراكانا” الشهير بمدينة ري ودي جانييرو البرازيلية والذي يتسع لنحو 80  الف متفرج ، حيث شهد هو الآخر إعادة ترميم من أجل احتضان مباريات كأس العالم 2014 وأولمبياد ريو 2016 مروراً بملعب “مرسيدس بنز” في مدينة اطالانتا الأميركية والبالغ سعته 73 الف مقعد، ونهاية بإستاد “ميتلايف” بمدينة نيو يورك الأميركية، والذي يعتبر تحفة بكل المعايير ويتم إستغلاله لإقامة التظاهرات الرياضية الكبرى.

هذا واختار الاتحاد الأوروبي ملعب “واندا ميتروبوليتانو” الواقع بالعاصمة الإسبانية مدريد لاستضافة نهائي دوري أبطال أوروبا لهذا العام، على ان يحتضن ملعب “اسطنبول” بتركيا نهائي نسخة عام 2020  فيما لم يتم تحديد الملعب الذي سيحتضن نهائي عام 2021.

يشار الى أن رئيس الاتحاد القاري السلوفيني ألكسندر تشيفرين قد اشار الى إمكانية نقل نهائي البطولة القارية للأندية إلى خارج أوروبا في اعقاب الصعوبات المالية واللوجيستية التي صادفت إقامتها بالعاصمة الاوكرانية كييف عام 2018 حيث وجد تصريح رئيس الاتحاد القاري معارضة شديدة إلا ان تأثير الجانب المالي والتسويقي قد يؤدي إلى قبول الفكرة من قبل الأندية الباحثة عن تعزيز حصصها  من عائدات البطولة.

هدافو الدوريات الأوربية

على صعيد اخراحتفظ النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة الإسباني، بتربعه على صدارة ترتيب جائزة الحذاء الذهبي لهدافي الدوريات الأوروبية، وذلك قبل فترة التوقف الدولي

ونجح البرغوث الأرجنتيني حتى الآن في الوصول إلى الهدف رقم 29 هذا الموسم مع فريقه برشلونة، كأكثر لاعب يسجل أهدافا في الدوريات الأوروبية.

وكان ميسي قاد برشلونة للفوز على مضيفه ريال بيتيس 4-1 في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإسباني، سجل منها النجم الأرجنتيني ثلاثية رائعة، ليرتفع رصيد البرغوث إلى 29 هدفا برصيد 58 نقطة.

وفي حال استمرار ميسي في التربع على صدارة ترتيب الهدافين في الدوريات الأوروبية، فسيحتفظ البرغوث بجائزة الحذاء الذهبي، للعام الثالث على التوالي، وسيتوج بالجائزة للمرة السادسة في مسيرته، أكثر من أي لاعب آخر.

في المقابل يحتل النجم الفرنسي الواعد كيليان مبابي مهاجم باريس سان جرمان، المركز الثاني في القائمة برصيد 26 هدفا و52 نقطة، مع العلم أن اللاعب كان قد ساهم في حسم لقاء كلاسيكو الدوري الفرنسي ضد مرسيليا 3-1? حيث سجل أحد الأهداف الثلاثة.

ويحتل المركز الثالث الإيطالي المخضرم فابيو كوالياريلا مهاجم سمبدوريا، الذي سجل 21 هدفا بفارق هدفين أمام البرتغالي كريستيانو رونالدو (يوفنتوس) والبولندي كريستوف بيونتيك (ميلان).

ويحصل اللاعب الأكثر تسجيلاً للأهداف في دوريات أوروبا كل موسم على جائزة “الحذاء الذهبي”، وتقضي لوائح الحذاء الذهبي الأوروبي بمنح نقطتين مقابل كل هدف يتم تسجيله في منافسات الدوريات الخمسة الكبرى “الإنكليزي، الإسباني، الإيطالي، الألماني والفرنسي” بينما يحتسب الهدف في دوريات المستوى الثاني بنقطة ونصف النقطة، ويحتسب في دوريات المستوى الثالث والأخير بنقطة وحيدة.

يونايتد يغري جماهيره

على صعيد اخر قام نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي بتخفيض تكلفة تذكرة مباراته أمام فريق برشلونة الإسباني، في إياب الدور ربع النهائي بدوري أبطال أوروبا، مؤكدًا أن النادي الإسباني سيفرض قيمة باهظة للتذاكر على جماهير الشياطين.

وتم تسعير تذاكر مباراة الإياب التي ستقام في ملعب “كامب نو” يوم 16 نيسان / أبريل المقبل بمبلغ 102 جنيه إسترليني (134 دولار) ولكن مانشستر يونايتد سيحمل مشجعيه 75 جنيها إسترلينيا فقط من قيمة التذكرة.

في المقابل، ستدفع جماهير برشلونة 102 جنيه إسترليني للحصول على تذاكر مباراة الذهاب، التي ستقام في ملعب أولد ترافورد يوم 10 نيسان / أبريل المقبل، حيث ستتكفل الأموال الإضافية التي سيجنيها النادي بدعم تذاكر مباراة الإياب.

وذكر مانشستر يونايتد في بيان: “نعتقد أن جماهيرنا التي ستسافر ستتعرض مرة أخرى لشراء تذاكر بأسعار باهظة من النادي المضيف”.

وأضاف البيان: “قررنا مرة أخرى اتخاذ القرار الصعب بزيادة سعر التذكرة في مباراة الذهاب بملعب أولد ترافورد لتكون بنفس سعر تذكرة مباراة الإياب”.

وأكد البيان: “سنستخدم العائد الإضافي من تــــــــذاكر مباراة الذهاب لــــــــدعم جماهير الفريق التي ستـــــــسافر لإسبانيا من خلال دفع 27 جنيها إسترلينيا لكل مشجع وهو فارق قيمة التذكرة”.

كان مانـــــــــشستر يونــــــــايتد قام بدعم جماهير الفريــــــــــق التي سافـــــــــرت لتشجيعه في مبارياته الخــــــــارجية، بعد ارتفاع أسعار التــــــــذاكر في بلنسية في دور المجموعات وأشبيلية في دور الـ16 العام الماضي.

مشاركة