3 رسائل أمريكية إلى الرئيس اللبناني الحكومة شأن داخلي وتشكيلها بالتوافق والأمن خط أحمر


3 رسائل أمريكية إلى الرئيس اللبناني الحكومة شأن داخلي وتشكيلها بالتوافق والأمن خط أحمر
لندن ــ بيروت ــ الزمان
كشفت مصادر مقربة من الرئاسة اللبنانية امس ان مساعدة وزيرة الخارجية الامريكية اليزابيث جونز ابلغت الرئيس اللبناني ميشال سليمان الذي التقته امس 3 رسائل.
وقالت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها لـ الزمان ان الرسائل الامريكية هي ان اي تغيير حكومي هو شان داخلي لبناني.
وان اي حكومة جديدة يجب تشكيلها يالتوافق بين الفرقاء اللبنانيين.
والرسالة الثالثة هي ان امن لبنان واستقراره والسلم الاهلي هي خط احمر يجب عدم المساس به. وقالت المصادر ان مساعدة وزيرة الخارجية الامريكية جددت رفض واشنطن اي فراغ في لبنان على المستوى الحكومي.
وحول تسليح الجيش اللبناني قالت المصادر لـ الزمان انه لا توجد اي صفقة مع الولايات المتحدة لتسليح الجيش اللبناني وان هناك دعماً امريكياً لهذا الجيش يشمل منحه العتاد والاسلحة الخفيفة.
واضافت المصادر ان هذا الدعم للجيش مرتبط بالمصالح الامريكية في لبنان. واضافت ان الدعم ضئيل ولا يتجاوز ملايين عدة من الدولارات.
ودول تشكيا حكومة جديدة في لبنان بدل الحالية التي يتراسها نجيب ميقاتي كما تطال المعارضة قالت المصادر قالت المصادر لـ الزمان ان رئيس الجمهورية يجري مشاورات بهذا الشأن. لكنها استدركت قائلة ان المعارضة متمثلة بتيار 14 آذار الذي يتراسه سعد الحريري ترفض الحوار والتشاور قبل استقالة الحكومة وتريد اسقاط الحكومة من الشارع.
وقالت المصادر ان ذلك غير ممكن.
واوضحت ان حكومة ميقاتي باقية لان كل طرف متمسك بشروده من دون ويصر على عدم تقديمه اي تنازلات.
وقال بيان رئاسي ان جونز التي وصلت الى بيروت امس ضمن جولة لها في المنطقة، أكدت لسليمان أهمية استمرار عمل المؤسسات وتجنّب وقوع الساحة اللبنانية بأي فراغ، خصوصاً في الظروف الراهنة في المنطقة، منعاً لأي انعكاسات سلبية على الداخل اللبناني .
وأضاف أن جونز نقلت الى رئيس الجمهورية تقدير الرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، للجهود التي يبذلها في سبيل الحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني ودعوته الى الحوار من أجل حلّ المشكلات والخلافات القائمة بين الفرقاء على الساحة من ضمن احترام الأصول التي تقتضيها ممارسة الديمقراطية .
وأشار البيان الى أن جونز أبلغت سليمان قرار وزارة الدفاع الأمريكية استئناف برنامج المساعدات العسكرية للجيش اللبناني بما يمكّنه من القيام بدوره في حفظ الأمن والاستقرار والسلم الأهلي .
على صعيد متصل اطلق مجهولون من، على متن دراجة نارية النار قرب محيط منزل العقيد عماد عثمان، رئيس شعبة المعلومات الجديد في قوى الأمن الداخلي. وكان اطلاق النار باتجاه دورية لشعبة المعلومات، مكلفة تأمين محيط منزل رئيسها العقيد عماد عثمان، في منطقة قصقص، مما أدى لاصابة أحد عناصر الأمن بجروح.
وأضافت أن قوى الأمن ردت باطلاق النار، وقامت بمطارتهما، الا أنهما فرا بعد أن تركا الدراجة النارية، فيما تبين وجود أثر للدماء، مما يعني اصابة أحدهما . كما أفاد مصدر أمني رفيع أن الحادثة رسالة جديدة لشعبة المعلومات، الا أنها ستواصل عملها ولن يرعبها أحد.
وما زالت الشعبة تجري تحقيقاتها بشأن تفجير الأشرفية، الذي قضى فيه العميد وسام الحسن مع قتلى آخرين، وكان مجلس الوزراء أخذ قراراً بتحويل فرع المعلومات، الى شعبة بحسب ما أعلن الرئيس نجيب ميقاتي. وقد عين اللواء أشرف ريفي، مدير عام قوى الأمن الداخلي، العقيد عماد عثمان رئيسا لشعبة المعلومات خلفا للواء وسام الحسن، بعدما تشاور مع وزير الداخلية العميد مروان شربل،.
من جانبه اتهم نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني، نعيم قاسم، قوى 14 آذار المعارضة بـ تعطيل مسار الدولة ، داعيا اياهم الى التعقل، وعدم المراهنة على المتغيرات الدولية، وقبول الوضع القانوني للحكومة .
وقال قاسم أعقبت لقائه بوزير الدولة، مروان خير الدين، امس ان لبنان في محيط ملتهب، والاستقرار السياسي يتصدر الأولوية على ما عداه لحماية البلد من التداعيات، ولا تنفع المراهنة على الموقف أو المتغيرات الدولية، فمصلحتنا في العمل لتسير عجلة الدولة لما فيه خير المواطنين .
وأشار الى أن الصوت المرتفع لجماعة 14 آذار هدفه تعطيل مسار الدولة، والتهرب من مناقشة قانون انتخابي جديد ، مضيفا ما فشلوا فيه سابقا، لا يمكن أن يحققوه الآن .
AZP01

مشاركة