25 ســنـتاً

353

25 ســنـتاً

الحياة الكريمة للشعب

منذ عقود من الزمن لم ينعم الشعب ألعراقي بثرواته وخيرات بلده ألتي أنعم ألله علينا بها فالفقر وألعوز بقيا ملازمين لحياتهم سنين طوال .. يجلدا بسياطيهما ظهور أبناء الرافدين بلا رحمة .. بينما ينعم أقطاعي ألسلطة بهذه الخيرات والثروات بغير وجه حق .. سرقة وتبديد أموال ودعم للقتلة وألمجرمين وتسليح

لمليشيات منفلته وبذخ للملايين على صدور العاهرات في ملاهي وحانات لندن وباريس ولبنان وغيرها من بلدان ألعالم .. وشراء قصور وفلل في ارقى بلدان أوربا .. هؤلاء من يسمون أنفسهم رجال سياسة ليس في قاموسهم شيء

أسمه مصالح ألشعب وألوطن .. ولمٌ لا أذا كان هؤلاء ( شذاذ ألافاق ) ليس لهم أي أنتماء لهذا

ألبلد وليس لهم أي مشاعر أنسانية أو ضمير يذكرهم بمعاناة ألشعب..

في عقد ألتسعينيات من ألقرن ألماضي بأع ألعراق نفطه بأقل من عشرة دولارات لبرميل ألنفط ألواحد ولكن أستطاعت سياسة ألدولة أنذاك أن ترفد ألشعب ألعراقي بالعديد من مفردات ألحصة ألتموينية رغم ألحصار ألجائر ألتي كانت تفرضه ألولايات ألمتحدة ألامريكية على ألعراق بأسم ألمجتمع ألدولي ألذي يمثله مجلس ألامن ألدولي ..

ليس دفــــــاعاً عن ألنظام ألسابق فلهذا ألنـــــــــــظام أخطاء جسيمة هي من أوصلت طلاب جامعة علي بابا لتــوليهم زمام ألامـــور في بلدي؟!

لقد تجاوز سعر ألنفط أكثر من (100) دولار ولم ينعكس هذا ألارتفاع على حياة

ألمواطن بخير بل أزداد ألعنف وألفساد وألقتل وغاب ألامن وألأمان وألقانون في دائرة حياتنا وأزداد أللصوص غنى وسطوة .. وظل العراقيون يعانون ألفقر مع غياب أبسط حقوقهم في توفير ألخدمات .. ثم عاد سعر ألنفط بين ألارتفاع وألهبوط

حتى وصل سعره أليوم بين ألستين وألسبعين دولار للبرميل ألواحد … هنا نقف لنقترح على حكومتنا ألجديد غير ألمتجانسة وألمختلفة بكل شيء .. أن يخصصوا 25 سنت من قيمة كل برميل نفط يتم منحها شـــهرياً ألى كل فرد من أبناء ألشعب هذا أن كنتم صادقون بما تدعون حرــــــــصكم على أبناء ألشعب ألذي تحمل ألويلات وألمصائب من جراء سياستكم ألعبثية منذ عام عام 2003 ألى يومنا هذا ..

أيها ألسادة ولستم بسادتي … هذا ألمبلغ ألزهيد من سعر ألنفط مجتمعاً سيغير حياة ألفقراء وألمساكين رأسا على عقب .. وستنحسر حالات ألفساد وألسرقة وألجريمة بكل أشكالها

وسيستطيع ذو ألحاجة من ألمرضى معالجة أنفسهم وسيتمكن ألاطفال ألمحرمون من ألعودة ألى مدارسهم ألتي تركوها بسبب ألعوز وألفاقه .. وستعود للعراقيين ألفقراء شيء من كرامتهم .. وألاكثر من ذلك وألاهم فقد يسامحكم ألشعب على مقترفتموه

بحقه طيلة ألاعوام ألمنصرمة .. أنها دعوة صادقة أوجهها لكم يانواب ألشعب بأسم  ألفقراء من أبناء ألشعب .. هي دعوة ستضعكم على ألمحك بين أن تكونوا صادقين في أعادة ألحياة ألكريمة للشعب ألعراقي أو تكونوا كما كان أسلافكم في سنوات ألعقد ألماضي.

والله من وراء ألقصد .

خالد الخزرجي – بغداد

مشاركة