18 قتيلا في انفجار ثلاث سيارات مفخخة في شمال شرق بغداد

بغداد- (أ ف ب) – قتل 18 شخصا على الاقل واصيب نحو 60 بجروح في انفجار ثلاث سيارات مفخخة الثلاثاء في منطقة ذات غالبية شيعية في شمال شرق بغداد، حسبما افادت مصادر امنية وطبية.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة ان “12 شخصا قتلوا واصيب 42 بجروح في انفجار متزامن لسيارتين مفخختين داخل مراب مطعم في منطقة الطالبية”. وبعد وقت قصير، انفجرت سيارة ثالثة قرب دورية للشرطة كانت تغادر المكان، ما ادى الى مقتل ستة اشخاص على الاقل واصابة 15 بينهم عنصران من الشرطة.

واكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد حصيلة الضحايا.

وأدت الانفجارات الى انهيار كامل لواجهة مبنى المطعم الذي يضم في طبقاته العليا شققا سكنية، اضافة الى احتراق اكثر من 14 سيارة، بحسب صحافي في وكالة فرانس برس. وأدت التفجيرات الى تناثر الزجاج وكراسي المطعم. كما انتشرت بقع من الدم على الارض، وامتزجت بالمياه التي كانت تتفجر من الارض اثر تضرر الأنابيب.

وقال أحد العاملين في المطعم ويدعى محمد لفرانس برس “كنت في الداخل لحظة وقوع الانفجار الاول، وحاولت الخروج، لكني توقعت انفجارا ثانيا”.

اضاف العامل وهو يبكي تأثرا “صرخت على زملائي الذين اصيبوا بالانفجار الاول الدخول للاختباء داخل المبنى، وبالفعل بعد مرور ثلاثة دقائق فقط، انفجرت السيارة الثانية والتي كانت انفجارها اكبر”.

وتجمع في مكان الانفجارات عشرات من ذوي الضحايا الذين كانوا يبحثون عن جثث أقاربهم. وقال أحد هؤلاء وهو ينتحب “اين الحكومة؟ اين الشفافية والديمقراطية التي جاؤونا بها؟”. اضاف “هل تنفع ديمقراطية وشفافية مع هؤلاء المجرمين؟ ها هم يقتلون المدنيين بدم بارد، ونحن لا نزال نتكلم بالديقراطية، نحن انتخبناكم، لكننا اليوم نادمون”.

وتفجيرات الثلاثاء هي الأحدث في سلسلة من الهجمات التي وقت في العاصمة العراقية لا سيما المناطق ذات الغالبية الشيعية في الايام الاخيرة، ما ادى الى مقتل اكثر من 50 شخصا في ثلاثة ايام.

وتعد منطقة الطالبية المتاخمة لمدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية، احدى المناطق التجارية الرئيسية في بغداد.

وفي حين لم تتبن اي جهة التفجيرات، غالبا ما تكون العمليات الانتحارية لا سيما تلك التي تستهدف مناطق ذات غالبية شيعية، من تنفيذ اسلاميين متطرفين خصوصا عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق وسوريا.

وعلى رغم الضربات الجوية التي ينفذها تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة ضد مواقع التنظيم المتطرف في سوريا والعراق، الا ان عناصره تقدموا في الاسابيع الماضية في محافظة الانبار في غرب العراق، التي تجاور اطراف بغداد وتتشارك حدودا طويلة مع سوريا.

وفي هجوم اخر، قتل شخص واصيب ستة بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة عند مطعم شعبي في منطقة ابو دشير في جنوب غرب بغداد، بحسب المصادر نفسها.

كما اصيب ستة اشخاص بجروح اثر انفجار عبوتين ناسفتين في شارع الشيخ عمر وسط العاصمة، وناحية المدائن

مشاركة