150 فيلماً في مهرجان لوميير الفرنسي وجائزة لجين كامبيون

ليون‭ (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬يُفتَتح‭ ‬السبت‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬ليون‭ ‬الفرنسية‭ ‬مهرجان‭ “‬لوميير‭” ‬السينمائي‭ ‬ويشمل‭ ‬برنامجه‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬150‭ ‬فيلماً‭ ‬روائياً‭ ‬ووثائقياً،‭ ‬وتتخلله‭ ‬لقاءات‭ ‬مع‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬النجوم‭ ‬الكبار‭ ‬وتكريم‭ ‬لبعضهم،‭  ‬كالمخرجين‭ ‬الإيطاليين‭ ‬ماركو‭ ‬بيلوكيو‭ ‬وباولو‭ ‬سورنتينو‭ ‬والنيوزيلندية‭ ‬جين‭ ‬كامبيون‭ ‬والفيلسوف‭ ‬الفرنسي‭ ‬إدغار‭ ‬موران‭.‬

وتحصل‭ ‬كامبيون‭ (‬67‭ ‬عاماً‭) ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الدورة‭ ‬من‭ ‬المهرجان‭ ‬وهي‭ ‬الثالثة‭ ‬عشرة،‭ ‬على‭ “‬جائزة‭ ‬لوميير‭ ‬2021‭” ‬التي‭ ‬يعتبرها‭ ‬المنظمون‭ “‬نوبل‭ ‬السينما‭”‬،‭ ‬بعدما‭ ‬كانت‭ ‬نالت‭ ‬أخيراً‭ ‬جائزة‭ ‬الأسد‭ ‬الفضي‭ ‬لأفضل‭ ‬إخراج‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬البندقية‭ ‬السينمائي‭ ‬الثامن‭ ‬والسبعين‭.‬

وستتاح‭  ‬للجمهور‭ ‬مشاهدة‭ ‬أو‭ ‬إعادة‭ ‬مشاهدة‭ ‬أفلامها‭ ‬الروائية‭ ‬السبعة‭ ‬على‭ ‬الشاشة‭ ‬الكبيرة،‭ ‬وبينها‭ ‬أحدثها‭ “‬ذي‭ ‬باور‭ ‬أوف‭ ‬ذي‭ ‬دوغ‭” ‬من‭ ‬إنتاج‭ “‬نتفليكس‭”‬،‭ ‬و‭”‬ذي‭ ‬بيانو‭” ‬الذي‭ ‬فازت‭ ‬به‭ ‬بالسعفة‭ ‬الذهبية‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬كان‭ ‬عام‭ ‬1993‭. ‬

كذلك‭ ‬يحظى‭ ‬هواة‭ ‬السينما‭ ‬بفرصة‭ ‬اكتشاف‭ ‬ثلاثة‭ ‬أفلام‭ ‬أخرى‭ ‬معدّة‭ ‬للمشتركين‭ ‬في‭ ‬منصة‭ ‬البث‭ ‬التدفقي‭ ‬الأميركية،‭ ‬هي‭ “‬ذي‭ ‬لوست‭ ‬دوتر‭” ‬من‭ ‬إخراج‭ ‬ماغي‭ ‬جيلنهال‭ ‬التي‭ ‬حصلت‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬البندقية،‭ ‬و‭”‬إي‭ ‬ستاتا‭ ‬لا‭ ‬مانو‭ ‬دي‭ ‬ديو‭” (“‬يد‭ ‬الله‭”)‬،‭ ‬آخر‭ ‬أعمال‭ ‬باولو‭ ‬سورنتينو،‭ ‬و‭”‬باسينغ‭”‬،‭ ‬أول‭ ‬فيلم‭ ‬روائي‭ ‬طويل‭ ‬للممثلة‭ ‬الأميركية‭ ‬ريبيكا‭ ‬هول‭. ‬وترغب‭ “‬نتفليكس‭” ‬أن‭ ‬تُبرز‭ ‬في‭ ‬ليون‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬البندقية‭ ‬دعمها‭ ‬لسينما‭ ‬المؤلف‭.‬

وأشار‭ ‬المهرجان‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تكريم‭ ‬جين‭ ‬كامبيون‭ ‬كان‭ “‬إحدى‭ ‬آخر‭ ‬رغبات‭” ‬السينمائي‭ ‬الفرنسي‭ ‬برتران‭ ‬تافرنييه‭ ‬التي‭ ‬تولى‭ ‬رئاسة‭ “‬معهد‭ ‬لوميير‭” ‬حتى‭ ‬وفاته‭ ‬في‭ ‬24‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬الفائت‭. ‬وستقام‭ ‬خلال‭ ‬المهرجان‭ ‬أمسية‭ ‬خاصة‭ ‬بمثابة‭ ‬تحية‭ ‬لتافرنييه‭.‬

وتُعرض‭ ‬في‭ ‬افتتاح‭ ‬المهرجان‭ ‬السبت‭ ‬نسخة‭ ‬مرممة‭ ‬من‭ ‬فيلم‭ “‬ذي‭ ‬كاميرامان‭” ‬الصامت‭ ‬لباستر‭ ‬كيتون،‭ ‬ويرافق‭ ‬هذا‭ ‬الشريط‭ ‬العائد‭  ‬إلى‭ ‬العام‭ ‬1928‭ ‬عزف‭ ‬على‭ ‬البيانو‭ ‬للشاعر‭ ‬والملحن‭ ‬فنسان‭ ‬دوليرم‭. ‬ويتولى‭ ‬الفيلسوف‭ ‬إدغار‭ ‬موران‭ ‬الذي‭ ‬احتفل‭ ‬أخيراً‭ ‬بعيد‭ ‬ميلاده‭ ‬المئة‭ ‬إحياء‭ ‬محاضرة‭ ‬عن‭ ‬تجربة‭ “‬السينما‭ ‬المباشرة‭” ‬التي‭ ‬أجراها‭ ‬مع‭ ‬جان‭ ‬روش‭ ‬للفيلم‭ ‬الوثائقي‭ “‬كرونيك‭ ‬دان‭ ‬إيتيه‭” ‬الذي‭ ‬عُرض‭ ‬في‭ ‬مهرجان‭ ‬كان‭ ‬عام‭ ‬1961‭.‬

ويستمر‭ ‬مهرجان‭ “‬لوميير‭” ‬إلى‭ ‬17‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭/‬أكتوبر‭ ‬الجاري‭ ‬وتقام‭ ‬عروضه‭ ‬وأنشطته‭ ‬في‭ ‬نحو‭ ‬عشرين‭ ‬موقعاً‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬ليون‭ ‬والمنطقة‭ ‬المحيطة‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬شرق‭ ‬فرنسا،‭ ‬وبينها‭ ‬حفلات‭ ‬موسيقية‭ ‬مرافقة‭ ‬لأفلام‭ ‬سينمائية،‭ ‬أحدها‭ “‬كازانوفا‭” ‬لألكسندر‭ ‬فولكوف‭ (‬1927‭) ‬في‭ ‬نسخة‭ ‬مرممة‭.‬

وسبق‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬السينمائيين‭ ‬أن‭ ‬حصلوا‭ ‬على‭ “‬جائزة‭ ‬لوميير‭”‬،‭ ‬من‭ ‬أبرزهم‭ ‬فرانسيس‭ ‬فورد‭ ‬كوبولا‭ ‬وجين‭ ‬فوندا‭ ‬وونغ‭ ‬كار‭-‬واي‭ ‬وكاترين‭ ‬دونوف‭ ‬ومارتن‭ ‬سكورسيزي‭ ‬وبيدرو‭ ‬ألمودوفار‭ ‬وكوينتن‭ ‬تارانتينو‭ ‬وكِن‭ ‬لوتش‭ ‬وجيرار‭ ‬دوبارديو‭ ‬وميلوش‭ ‬فورمان‭ ‬وكلينت‭ ‬إيستوود،‭ ‬وفي‭ ‬العام‭ ‬المنصرم‭ ‬الاخوان‭ ‬جان‭ ‬بيار‭ ‬ولوك‭ ‬داردين‭.‬

مشاركة