11 ألف لاجئ خلال 24 ساعة وانتخاب جورج صبرة رئيسا للمجلس الوطني السوري


مجزرة في دير الزور والجيش الحر يعيد تنظيم صفوفه ويهاجم الإخوان المسلمين في سوريا
بيروت ــ الدوحة
عمان ــ ا.ف.ب ــ الزمان

جرى انتخاب جورج صبرة رئيسا للمجلس الوطني السوري في الدوحة , فيما
قتل 17 شخصا بينهم 12 امرأة وثلاثة أطفال، في مذبحة جديدة من جراء قصف القوات النظامية سوقا شعبيا في منطقة القورية بدير الزور.
وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية بقيام قوات الأسد، امس بقصف السوق بالأسلحة الثقيلة بشكل عشوائي، ما أدى إلى سقوط هذا العدد من القتلى، وعدد كبير من الجرحى، بعضهم في حالة خطيرة، ما يرجح ارتفاع عدد الضحايا.
كما أعلنت الهيئة استمرارالقصف العنيف لقوات الجيش النظامي لمدينة دير الزور.
وأعلنت الامم المتحدة في جنيف امس ان حوالى 11 ألف سوري لجأوا الى البلدان المجاورة، 9 الاف منهم الى تركيا وألف الى الاردن والف الى لبنان، خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية.
واوضح المسؤول في المفوضية العليا للاجئين خلال مؤتمر صحافي ان العدد الاجمالي للاجئين في البلدان الاربعة المجاورة لسوريا تركيا، لبنان، الاردن والعراق يفوق 408 الاف شخص. من جانبه اعلن رئيس مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة جون غينغ امس ان عدد الاشخاص الذين سيحتاجون للمساعدة الانسانية داخل سوريا يتوقع ان يرتفع الى اكثر من اربعة ملايين في مطلع العام المقبل. وقال غينغ للصحافيين في جنيف في مطلع السنة الجديدة … نتوقع ان يرتفع عدد الاشخاص الذي سيحتاجون لمساعدة انسانية من 2,5 مليون الى اكثر من اربعة ملايين… وسيواصل هذا العدد الارتفاع بسبب المعاناة الانسانية .على صعيد آخر انتخب المجلس الوطني السوري مكتبه التنفيذي المؤلف من 11 عضوا ، فيما سيتم انتخاب رئيس جديد للمجلس في وقت لاحق من مساء اليوم.
وأسفرت الانتخابات التى جرت بالعاصمة القطرية الدوحة عن فوز الاسماء التالية بعضوية المكتب ، وهم هشام مروه، وجورج صبرا، وسالم المسلط، وفاروق طيفور، عبدالأحد إسطيفو، وخالد الصالح، وحسين السيد، وعبدالباسط سيدا، ونذير الحكيم، وجمال الورد، وأحمد رمضان.
واوضح فراس قصاص عضو المجلس الوطني السوري أن 7 من بين 11 عضو احتفظوا بمقاعدهم في المكتب التنفيذي هم، جورج صبرا وفاروق طيفور، وعبدالأحد إسطيفو، وخالد الصالح، وعبدالباسط سيدا، ونذير الحكيم، وأحمد رمضان، فيما تم انتخاب 4 جدد هم هشام مروه و وسالم المسلط وحسين السيد وجمال الورد.
وأشار قصاص الى احتمال تأجيل انتخاب رئيس المجلس التنفيذي إلى ما بعد اجتماعات المعارضة السورية التي ستنطلق مساء اليوم.
وأوضح يس النجار أن من تم انتخابهم كانوا من بين 21 مرشحا تم ترشيحهم لعضوية المكتب التنفيذي، تم انتخابهم من قبل 41 عضوا هم اعضاء الأمانة العامة الجديدة .
وتأتي تلك الانتخابات بعد إعادة هيكلة المجلس وتوسيع عضويته، بضم كتل سياسية وتشكيلات ثورية جديدة، أصبح بمقتضاها جملة أعضاء المجلس 400 عضو. من جانبه اعلن احد قادة الجيش السوري الحر الذي يشكل اهم قوة معارضة مسلحة انه يعيد تنظيم صفوفه لكسب ثقة المجتمع الدولي، مضيفا ان قيادته بدأت تستقر في سوريا.
ويقود العميد الركن مصطفى الشيخ المجلس العسكري الاعلى للجيش السوري الحر الذي تعرض لانتقادات بسبب عجزه عن ضبط الوحدات المختلفة التي تشكله ويشتبه في ارتكاب بعض عناصرها جرائم حرب.
في الايام العشرة الاخيرة اعاد الجيش السوري الحر ترتيب صفوفه في خمسة ألوية في الشمال والجنوب والشرق والغرب والساحل، واستعد لانتخاب قيادة جديدة على ما اكد الشيخ في مقابلة مع فرانس برس في شمال سوريا.
وقال ان هذه الهيئة ستعمل بشكل منظم ومنضبط. عند الانتهاء من تشكيلها سيعلم المجتمع الدولي الى اين تذهب الاسلحة .
AZP01