الجبهة التركمانية ترفض مشروع إقليم كركوك

1300011_orig

إجتماع قريب في بغداد لبحث آليات التنفيذ

الجبهة التركمانية ترفض مشروع إقليم كركوك

 كركوك –  مروان العاني

اكدت الجبهة التركمانية العراقية، خصوصية كركوك التركمانية التي ستبقى مركزا إداريا وسياسيا لجغرافية توركمن إيلي حتى وان بقي فيها مواطن تركماني واحد ، مشددة على عدم تنازلها عن ثوابتها بهذا الشأن وذلك بعد ساعات من موقف اعلنه قوى واحزاب وشخصيات تركمانية لانشاء اقليم كركوك.

واوضح بيان للجبهة تلقته(الزمان) امس ان الهيئة التنفيذية للجبهة عقدت اجتماعاً برئاسة رئيس الجبهة النائب ارشد الصالحي وسط كركوك لمناقشة قضية كركوك ومستقبلها الإداري والسياسي وأوضح ان (المجتمعين أكدوا جميعاً أن الجبهة التركمانية العراقية هي جبهة قومية لا تؤمن بالتفرقة المذهبية والطائفية ومؤكدين في الوقت ذاته خصوصية كركوك التركمانية التي ستبقيها مركزا إداريا وسياسيا لجغرافية توركمن إيلي حتى ان بقي فيها مواطن تركماني واحد رغم إجراءات التغيير الديمغرافي والتلاعب بسجلات النفوس).

 مضيفاً أن(المجتمعين أكدوا ان جميع كوادر الجبهة التركمانية العراقية الاصلاء مؤمنون بهذه المبادئ الأزلية التي لا يمكن لأحد التنازل عنها مهما كان).

وتابع البيان (اننا  نحترم ونقدر اي مشروع من شأنه ان يخدم التركمان وقضيتهم الا اننا لا نتنازل عن ثوابتنا بخصوص كركوك وبوضع خاص)، مضيفاً ان (ما يطرح في الساحة السياسية في الوقت الراهن من مشاريع من دون العودة الى الجبهة التركمانية فهو غير مشروع ولا يمثل نهجنا المعلن في خطاباتنا السياسية).

وجرى خلال الاجتماع بحث التطورات الأمنية والعسكرية وآلية تحرير نينوى وتلعفر من احتلال تنظيم داعش الإرهابي .

واكدت الهيئة التنفيذية للجبهة (ضرورة مشاركة المكون التركماني في العمليات العسكرية من أجل تحرير مدنهم وقراهم من دنس داعش الإرهابي وتحت لواء واحد)، مشددة على(ضرورة اللقاء مع الحكومة المركزية العراقية وحكومة الإقليم من أجل تسهيل هذه المهمة وتذليل العقبات).

من جهة اخرى،  نظمت القوى والاحزاب التركمانية ورشه عمل لأعداد دستور اقليم كركوك وضمان حقوق التركمان فيه .

وقال عضو مجلس المحافظة عن جبهة تركمان العراق تحسين كهية في مؤتمر صحفي ان (هذا المشروع المهم تبنته الاحزاب والقوى السياسية والشخصيات التركمانية منذ عام 2006  وأكدت ضرورة تنفيذه على أرض الواقع في جميع مؤتمراتها وآخرها في الملتقى التركماني المنعقد نهاية عام 2014 ببغداد).

موضحاً ان (الاجتماع الذي عقد امس يعد ورشة عمل ركزت فعاليتها وفقراتها على  إعداد مسودة دستور إقليم كركوك والسعي الدؤوب من خلالها على تثبيت حقوق التركمان في المحافظة بشكل واضح وكبير في بنود دستور الإقليم المزمع انشاؤه بالاتفاق والتوافق مع الاطراف الاخرى).

واضاف ان (المجتمعين  اكدوا حق الشعب التركماني في إقامة أقليمه التركماني إلى جانب تحويل قضاءي تلعفر وطوزخورماتو إلى محافظتين).

مشيراً الى ان (الاحزاب التركمانية اوصت  متفقة بإقامة ورشة موسعة ثانية في بغداد بالقريب العاجل من اجل إغناء هذا المشروع بتفصيلات دقيقة وآليات تنفيذ وتطبيق وضمانات بشكل واضح على أساس مبدأ الشراكة وتهيئة الأجواء المناسبة محليًا وإقليمياً ودولياً).

 وفي وقت لاحق، اعلن حزب الحق التركماني القومي الذي يتزعمه طورهان المفتي عن تحفظة على مشروع انشاء اقليم كركوك.

وقال الحزب في بيان تلقته (الزمان) امس (اننا نؤكد تحفظاتنا بشأن مسودة الكتلة التركمانية في مجلس محافظة كركوك لمشروع اقليم كركوك وطرح بدلا عنه العمل على تأسيس محافظتي طوز و تلعفر الجاهزتين فعليا كجغرافية و إدارة وجدوى اقتصادية).

داعياً الى(تكاتف جميع الأطراف التركمانية لمساندة الحقوق الشرعية للتركمان في تحقيق محافظتي طوز و تلعفر وبعد ذلك التفكير في الأقاليم فيما اذا كان التوجه العام المحلي والدولي يدعم هذا الشيء)

مشاركة