‭ ‬وفاة‭ ‬67‭ ‬كاهناً‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬مع‭ ‬تباطؤ‭ ‬العدوى‭ ‬

421

تراجع‭ ‬التلوث‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬

روما‭- ‬كوبنهاكن‭ -‬الزمان‭ ‬

واصل‭ ‬ارتفاع‭ ‬عدد‭ ‬حالات‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭ ‬في‭ ‬ايطاليا‭ ‬الأربعاء‭ ‬المراوحة‭ ‬مكانه،‭ ‬لكن‭ ‬عدد‭ ‬الوفيات‭ ‬تجاوز‭ ‬رغم‭ ‬ذلك‭ ‬عتبة‭ ‬7500‭ ‬بحسب‭ ‬حصيلة‭ ‬رسمية‭.‬

ومع‭ ‬7503‭ ‬وفيات‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬ايطاليا‭ ‬الدولة‭ ‬الأكثر‭ ‬تضررا‭ ‬من‭ ‬الوباء‭.‬

هذه‭ ‬الحصيلة‭ ‬تظهر‭ ‬ارتفاعا‭ ‬بنسبة‭ ‬7,5%‭ ‬للحالات‭ ‬الإيجابية‭ ‬‭(‬اجمالي‭ ‬75‭ ‬ألف‭ ‬حالة‭)‬‭ ‬كما‭ ‬حصل‭ ‬الاثنين‭ ‬والثلاثاء‭ ‬اي‭ ‬أضعف‭ ‬معدل‭ ‬منذ‭ ‬بدء‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭ ‬في‭ ‬ايطاليا‭.‬

لا‭ ‬تزال‭ ‬لومبارديا‭ ‬بشمال‭ ‬البلاد‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬تسجل‭ ‬أعلى‭ ‬عدد‭ ‬حالات‭ ‬مع‭ ‬4474‭ ‬وفاة‭ ‬‭(+‬296‭ ‬في‭ ‬24‭ ‬ساعة‭)‬‭ ‬تليها‭ ‬اميليا‭ ‬رومانيا‭ ‬‭(‬منطقة‭ ‬بولونيا،‭ ‬شمال‭)‬‭ ‬مع‭ ‬1077‭ ‬وفاة‭. ‬ولومبارديا‭ ‬التي‭ ‬تشمل‭ ‬ميلانو‭ ‬هي‭ ‬أيضا‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬تسجل‭ ‬أعلى‭ ‬عدد‭ ‬إصابات،‭ ‬32346‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬74386‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬انحاء‭ ‬البلاد‭ ‬بحسب‭ ‬أرقام‭ ‬الدفاع‭ ‬المدني‭. ‬

و‭ ‬توفي‭ ‬67‭ ‬كاهنا‭ ‬إيطاليا‭ ‬إثر‭ ‬إصابتهم‭ ‬بوباء‭ ‬كوفيد-19‭ ‬منذ‭ ‬بدء‭ ‬انتشار‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭ ‬في‭ ‬ايطاليا‭ ‬بحسب‭ ‬حصيلة‭ ‬أوردتها‭ ‬صحيفة‭ ‬مجلس‭ ‬الاساقفة‭ ‬الإيطاليين‭ ‬‭(‬‭ ‬أفينيري‭)‬‭ ‬الأربعاء‭. ‬ونشرت‭ ‬الصحيفة‭ ‬أسماء‭ ‬الكهنة‭ ‬وغالبيتهم‭ ‬متقدمون‭ ‬بالسن‭ ‬وفي‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬نشرت‭ ‬صورهم‭ ‬وكانت‭ ‬تحدثت‭ ‬الثلاثاء‭ ‬عن‭ ‬50‭ ‬وفاة‭.‬

وأحدث‭ ‬حالتي‭ ‬وفاة‭ ‬أبلغت‭ ‬عنهما‭ ‬أبرشيتا‭ ‬كريمونا‭ ‬‭(‬جنوب‭ ‬شرق‭ ‬ميلانو‭ ‬في‭ ‬لومبارديا‭)‬‭ ‬ولاسبيزيا‭ ‬‭(‬المدينة‭ ‬الساحلية‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬جنوى‭)‬‭.‬

وكتبت‭ ‬الصحيفة‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الكهنة‭ ‬يمرضون‭ ‬ويموتون‭ ‬مثل‭ ‬الآخرين،‭ ‬وربما‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الآخرين‮»‬‭.‬

قبل‭ ‬أسبوعين‭ ‬طلب‭ ‬البابا‭ ‬فرنسيس‭ ‬من‭ ‬الكهنة‭ ‬التحلي‭ ‬‮«‬بالشجاعة‭ ‬للخروج‭ ‬والذهاب‭ ‬لرؤية‮»‬‭ ‬المرضى‭. ‬وجاء‭ ‬هذا‭ ‬الطلب‭ ‬في‭ ‬10‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬طلبت‭ ‬الحكومة‭ ‬الايطالية‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬تنقلاتهم‭ ‬وتجنب‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬مرضى‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭.‬

وتوفي‭ ‬22‭ ‬كاهنا‭ ‬بينهم‭ ‬أسقف‭ ‬في‭ ‬أبرشية‭ ‬بيرغامو‭ ‬‭(‬لومبارديا‭)‬‭ ‬المدينة‭ ‬التي‭ ‬تسجل‭ ‬أعلى‭ ‬عدد‭ ‬حالات‭ ‬في‭ ‬ايطاليا‭. ‬وكانت‭ ‬أعمارهم‭ ‬تراوح‭ ‬بين‭ ‬59‭ ‬و‭ ‬91‭ ‬عاما‭. ‬وتوفي‭ ‬ثلاثة‭ ‬كهنة‭ ‬تراوح‭ ‬أعمارهم‭ ‬بين‭ ‬79‭ ‬و‭ ‬86‭ ‬عاما‭ ‬في‭ ‬بريشا‭ ‬‭(‬لومبارديا‭)‬‭ ‬البؤرة‭ ‬الأخرى‭ ‬للمرض‭.‬

أبلغت‭ ‬أبرشية‭ ‬ميلانو‭ ‬‭(‬لومبارديا‭)‬‭ ‬عن‭ ‬ست‭ ‬وفيات‭ ‬وكذلك‭ ‬فعلت‭ ‬بارما‭ ‬في‭ ‬ايميليا‭ ‬رومانيا‭. ‬وسجلت‭ ‬حصيلة‭ ‬مماثلة‭ ‬في‭ ‬كريمونا‭ ‬حيث‭ ‬توفي‭ ‬كاهن‭ ‬يبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬104‭ ‬سنوات‭.‬

أصغر‭ ‬كاهن‭ ‬توفي‭ ‬بالوباء‭ ‬هو‭ ‬اليساندرو‭ ‬برينيوني‭ ‬‭(‬45‭ ‬عاما‭)‬‭ ‬وهو‭ ‬الأول‭ ‬أيضا‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬ايطاليا‭ ‬في‭ ‬أبرشية‭ ‬ساليرنو‭ ‬‭(‬كامبانيا،‭ ‬جنوب‭ ‬نابولي‭)‬‭.‬

وأشارت‭ ‬الصحيفة‭ ‬الى‭ ‬إصابة‭ ‬عشرات‭ ‬الكهنة‭ ‬الآخرين‭ ‬بعضهم‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬خطرة‭.‬

وحصيلة‭ ‬67‭ ‬كاهنا‭ ‬لا‭ ‬تشمل‭ ‬الراهبات‭ ‬والرهبان‭ ‬أو‭ ‬المبشرين‭. ‬ونشرت‭ ‬الصحيفة‭ ‬أسماء‭ ‬سبعة‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المجموعة‭ ‬توفوا‭ ‬بسبب‭ ‬الوباء‭.‬

‭ ‬فيما‭ ‬أعلنت‭ ‬الوكالة‭ ‬الأوروبية‭ ‬للبيئة‭ ‬الأربعاء‭ ‬تراجع‭ ‬مستوى‭ ‬تلوث‭ ‬الهواء‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬التي‭ ‬يقبع‭ ‬سكانها‭ ‬جميعا‭ ‬في‭ ‬الحجر‭ ‬المنزلي،‭ ‬في‭ ‬ظاهرة‭ ‬تسجل‭ ‬أيضا‭ ‬في‭ ‬باقي‭ ‬أنحاء‭ ‬أوروبا‭.‬

وفي‭ ‬ميلانو‭ ‬العاصمة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الإيطالية،‭ ‬سجل‭ ‬مستوى‭ ‬تركيز‭ ‬غاز‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬النيتروجين‭ ‬تراجعا‭ ‬بنسبة‭ ‬24‭ ‬‭%‬‭ ‬خلال‭ ‬الأسابيع‭ ‬الأربعة‭ ‬الماضية‭ ‬مقارنة‭ ‬مع‭ ‬الأسابيع‭ ‬الأربعة‭ ‬السابقة،‭ ‬وفق‭ ‬الوكالة‭.‬

والغاز‭ ‬المذكور‭ ‬ينبعث‭ ‬خصوصا‭ ‬من‭ ‬المركبات‭ ‬ومحطات‭ ‬الإنتاج‭ ‬الحراري‭ ‬وقد‭ ‬يتسبب‭ ‬بالتهابات‭ ‬قوية‭ ‬في‭ ‬الجهاز‭ ‬التنفسي‭.‬

وشهد‭ ‬الأسبوع‭ ‬من‭ ‬16‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬إلى‭ ‬22‭ ‬منه‭ ‬تراجعا‭ ‬بنسبة‭ ‬21‭ ‬‭%‬‭ ‬مقارنة‭ ‬مع‭ ‬الأسبوع‭ ‬عينه‭ ‬قبل‭ ‬عام‭. ‬وأشارت‭ ‬الوكالة‭ ‬الأوروبية‭ ‬للبيئة‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬البيانات‭ ‬تؤكد‭ ‬تراجعا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬نسب‭ ‬تركز‭ ‬الملوثات‭ ‬الجوية،‭ ‬وخصوصا‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬النيتروجين،‭ ‬ما‭ ‬يعود‭ ‬بجزء‭ ‬كبير‭ ‬منه‭ ‬إلى‭ ‬التراجع‭ ‬في‭ ‬حركة‭ ‬المرور‭ ‬والأنشطة‭ ‬الأخرى‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬المدن‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬تدابير‭ ‬حجر‭ ‬منزلي‭ ‬للسكان‮»‬‭.‬

وفي‭ ‬بيرغامو،‭ ‬المنطقة‭ ‬الإيطالية‭ ‬الأكثر‭ ‬تضررا‭ ‬جراء‭ ‬الفيروس،‭ ‬بلغت‭ ‬نسبة‭ ‬التراجع‭ ‬47‭ ‬‭%‬‭ ‬خلال‭ ‬الأسابيع‭ ‬الأربعة‭ ‬الأخيرة‭ ‬مقارنة‭ ‬مع‭ ‬الأسابيع‭ ‬الأربعة‭ ‬السابقة‭.‬

وفي‭ ‬العاصمة‭ ‬الإيطالية،‭ ‬تراجعت‭ ‬مستويات‭ ‬تركيز‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬النيتروجين‭ ‬بنسبة‭ ‬تراوح‭ ‬بين‭ ‬26‭ ‬‭%‬‭ ‬و35‭ ‬‭%‬‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬عينها،‭ ‬بحسب‭ ‬أرقام‭ ‬الوكالة‭ ‬الأوروبية‭.‬

وفي‭ ‬أنحاء‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬أوروبا،‭ ‬في‭ ‬إسبانيا‭ ‬تحديدا،‭ ‬تراجعت‭ ‬مستويات‭ ‬تركيز‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬النيتروجين‭ ‬بنسبة‭ ‬55‭ ‬‭%‬‭ ‬خلال‭ ‬عام‭ ‬في‭ ‬برشلونة‭ ‬و41‭ ‬‭%‬‭ ‬في‭ ‬مدريد‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المستويات‭ ‬تراجعت‭ ‬إلى‭ ‬النصف‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬أنحاء‭ ‬القارة‭ ‬الأوروبية‭ ‬مقارنة‭ ‬مع‭ ‬تلك‭ ‬المسجلة‭ ‬عادة‭. ‬وعلى‭ ‬المؤشر‭ ‬الأوروبي،‭ ‬صنفت‭ ‬جودة‭ ‬الهواء‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬باريس‭ ‬بأنها‭ ‬‮«‬جيدة‮»‬‭ ‬صباح‭ ‬الأربعاء‭. ‬لكن‭ ‬الوكالة‭ ‬الأوروبية‭ ‬للبيئة‭ ‬شددت‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬التراجعات‭ ‬الكبيرة‭ ‬لا‭ ‬تقدم‭ ‬حلولا‭ ‬لأزمة‭ ‬التغير‭ ‬المناخي‭.‬

واوضح‭ ‬مدير‭ ‬الوكالة‭ ‬هانس‭ ‬بروينينكس‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الأزمة‭ ‬الحالية‭ ‬وآثارها‭ ‬المتعددة‭ ‬على‭ ‬مجتمعنا‭ ‬تتعارض‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬نحاول‭ ‬إنجازه‭ ‬أي‭ ‬حصول‭ ‬عملية‭ ‬انتقالية‭ ‬سليمة‭ ‬ومدارة‭ ‬بصورة‭ ‬جيدة‭ ‬نحو‭ ‬مجتمع‭ ‬مقاوم‭ ‬ومستدام‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬حاكم‭ ‬لومبارديا‭ ‬اتيليو‭ ‬فونتانا‭ ‬‮«‬نحن‭ ‬في‭ ‬المسار‭ ‬نفسه‭ ‬الذي‭ ‬سجل‭ ‬في‭ ‬الايام‭ ‬السابقة،‭ ‬بالتالي‭ ‬هذا‭ ‬الانطباع‭ ‬بالتباطؤ‭ ‬في‭ ‬ارتفاع‭ ‬عدد‭ ‬الحالات‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬وصفه‭ ‬بانه‭ ‬ثابت‮»‬‭ ‬مضيفا‭ ‬‮«‬انه‭ ‬أمر‭ ‬مهم‭ ‬جدا،‭ ‬لكن‭ ‬يجب‭ ‬مواصلة‭ ‬التنبه‮»‬‭.‬

بحسب‭ ‬دراسة‭ ‬أجراها‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬للابحاث‭ ‬فان‭ ‬57‭ ‬من‭ ‬اصل‭ ‬107‭ ‬دوائر‭ ‬في‭ ‬ايطاليا‭ ‬بلغت‭ ‬ذروة‭ ‬الوباء‭ ‬وهذا‭ ‬ينطبق‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬على‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬دوائر‭ ‬لومبارديا‭ ‬ال12‭ ‬بينها‭ ‬ميلانو‭.‬

وبحسب‭ ‬الباحث‭ ‬جيوفاني‭ ‬سيباستياني‭ ‬كما‭ ‬نقلت‭ ‬عنه‭ ‬الدراسة‭ ‬فان‭ ‬‮«‬الدوائر‭ ‬ال57‭ ‬التي‭ ‬بلغ‭ ‬فيها‭ ‬الوباء‭ ‬ذروته‭ ‬تقع‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مناطق‭ ‬البلاد،‭ ‬وهذا‭ ‬بدون‭ ‬شك‭ ‬أمر‭ ‬إيجابي‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬‮«‬هذه‭ ‬المعطيات‭ ‬تثير‭ ‬ارتياحنا‭ ‬لانها‭ ‬تعني‭ ‬أن‭ ‬اجراءات‭ ‬وقف‭ ‬الوباء‭ ‬تعطي‭ ‬النتائج‭ ‬المرجوة‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬لم‭ ‬ندخل‭ ‬بعد‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولية‭ ‬لتراجع‭ ‬الوباء،‭ ‬بالتالي‭ ‬يمكننا‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬اتجاه‭ ‬لكن‭ ‬يجب‭ ‬توخي‭ ‬الحذر‮»‬‭.‬

ويدعو‭ ‬أطباء‭ ‬وعلماء‭ ‬الى‭ ‬عدم‭ ‬التراخي‭ ‬في‭ ‬الجهود‭ ‬فيما‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬حوالى‭ ‬60‭ ‬مليون‭ ‬ايطالي‭ ‬في‭ ‬منازلهم‭ ‬للاسبوع‭ ‬الثالث‭ ‬على‭ ‬التوالي‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬قال‭ ‬مساعد‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬رانييري‭ ‬غيرا‭ ‬لاذاعة‭ ‬راديو‭ ‬كابيتال‭ ‬ان‭ ‬‮«‬تباطؤ‭ ‬سرعة‭ ‬ارتفاع‭ ‬الحالات‭ ‬هو‭ ‬عامل‭ ‬ايجابي‭ ‬جدا‭. ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المناطق‭ ‬اقتربنا‭ ‬من‭ ‬نقطة‭ ‬بدء‭ ‬نزول‭ ‬خط‭ ‬الحالات،‭ ‬بالتالي‭ ‬يمكن‭ ‬بلوغ‭ ‬الذروة‭ ‬هذا‭ ‬الاسبوع‭ ‬ثم‭ ‬التراجع‮»‬‭.‬

مشاركة