‭ ‬انتهاء‭ ‬قضية‭ ‬اللاعب‭ ‬العريبي‭ ‬بإعلان‭ ‬تايلاند‭ ‬وقف‭ ‬إجراءات‭ ‬تسليمه‭ ‬للبحرين

276

بانكوك-(أ‭ ‬ف‭ ‬ب)‭ ‬‭ ‬وصلت‭ ‬قضية‭ ‬حكيم‭ ‬العريبي‭ ‬الى‭ ‬نهاية‭ ‬سعيدة‭ ‬بالنسبة‭ ‬الى‭ ‬لاعب‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬البحريني‭ ‬السابق،‭ ‬مع‭ ‬إعلان‭ ‬سلطات‭ ‬تايلاند‭ ‬التي‭ ‬تحتجزه‭ ‬منذ‭ ‬نحو‭ ‬شهر‭ ‬ونصف‭ ‬الشهر،‭ ‬سحب‭ ‬المنامة‭ ‬طلبها‭ ‬لاسترداده‭ ‬لتنفيذ‭ ‬حكم‭ ‬بالسجن،‭ ‬ما‭ ‬يمهد‭ ‬لعودته‭ ‬الى‭ ‬أستراليا‭ ‬حيث‭ ‬يحظى‭ ‬بوضع‭ ‬لاجئ‭. ‬وكانت‭ ‬السلطات‭ ‬التايلاندية‭ ‬قد‭ ‬أوقفت‭ ‬العريبي‭ ‬بعد‭ ‬وصوله‭ ‬الى‭ ‬بانكوك‭ ‬لتمضية‭ ‬إجازة‭ ‬مع‭ ‬زوجته‭ ‬في‭ ‬27‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني/نوفمبر،‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬طلب‭ ‬مقدم‭ ‬من‭ ‬البحرين‭. ‬وغادر‭ ‬العريبي‭ ‬(25‭ ‬عاما)‭ ‬الى‭ ‬أستراليا‭ ‬في‭ ‬أيار/مايو‭ ‬2015،‭ ‬ونال‭ ‬وضع‭ ‬لاجئ‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني/نوفمبر‭ ‬2017،‭ ‬وهو‭ ‬يواجه‭ ‬حكما‭ ‬غيابيا‭ ‬بالسجن‭ ‬لعشرة‭ ‬أعوام‭ ‬أصدرته‭ ‬محكمة‭ ‬بحرينية‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني/يناير‭ ‬2018،‭ ‬لإدانته‭ ‬بالمشاركة‭ ‬في‭ ‬اعتداء‭ ‬على‭ ‬مركز‭ ‬للشرطة‭.‬

ويؤكد‭ ‬اللاعب‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬يشارك‭ ‬في‭ ‬مباراة‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬المفترض‭ ‬للاعتداء‭. ‬وبعدما‭ ‬أثارت‭ ‬القضية‭ ‬مناشدات‭ ‬لاسيما‭ ‬من‭ ‬أستراليا‭ ‬واتحادي‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬الدولي‭ ‬(فيفا)‭ ‬والآسيوي،‭ ‬ودعوات‭ ‬من‭ ‬المنظمات‭ ‬الحقوقية‭ ‬للإفراج‭ ‬عن‭ ‬اللاعب،‭ ‬أكدت‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬التايلاندية‭ ‬الإثنين‭ ‬أن‭ ‬المنامة‭ ‬سحبت‭ ‬طلبها‭.‬

وقالت‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬«تم‭ ‬إبلاغنا‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬بسحب‭ ‬البحرين‭ ‬طلبها‭ ‬بالتسليم‭ ‬(‭…‬)‭ ‬اذا‭ ‬لم‭ ‬يعودوا‭ ‬يطالبون‭ ‬به،‭ ‬لا‭ ‬سبب‭ ‬يدفعنا‭ ‬لإبقائه‭ ‬هنا»‭. ‬وأشارت‭ ‬الى‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬الشروع‭ ‬في‭ ‬إجراءات‭ ‬الإفراج‭ ‬عن‭ ‬اللاعب‭ ‬والسماح‭ ‬له‭ ‬تاليا‭ ‬بالعودة‭ ‬الى‭ ‬أستراليا‭ ‬حيث‭ ‬يحظى‭ ‬بوضع‭ ‬لاجئ‭. ‬وأوضح‭ ‬مسؤولون‭ ‬تايلانديون‭ ‬أن‭ ‬العريبي‭ ‬بات‭ ‬في‭ ‬عهدة‭ ‬سلطات‭ ‬الهجرة‭. ‬من‭ ‬جهتها،‭ ‬لم‭ ‬تتطرق‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬البحرينية‭ ‬الى‭ ‬مسألة‭ ‬سحب‭ ‬الطلب‭. ‬وأوضحت‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬بالعربية‭ ‬نشر‭ ‬عبر‭ ‬موقعها‭ ‬الالكتروني‭ ‬«تفيد‭ ‬وزارة‭ ‬خارجية‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬توقف‭ ‬الإجراءات‭ ‬القانونية‭ ‬ضد‭ ‬حكيم‭ ‬العريبي‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬تايلاند،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬حكم‭ ‬الإدانة‭ ‬الصادر‭ ‬ضده‭ ‬من‭ ‬المحكمة‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬قائماً،‭ ‬ويحق‭ ‬للعريبي‭ ‬تقديم‭ ‬استئنافه‭ ‬لمحكمة‭ ‬الاستئناف‭ ‬العليا‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين»‭.‬

وأكدت‭ ‬«حق‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬كافة‭ ‬التدابير‭ ‬القانونية‭ ‬ضد‭ ‬العريبي»‭.‬

وكانت‭ ‬المنامة‭ ‬قد‭ ‬جددت‭ ‬في‭ ‬أواخر‭ ‬كانون‭ ‬الثاني/يناير‭ ‬تمسكها‭ ‬بتسليمه‭.‬

وقال‭ ‬وزير‭ ‬الداخلية‭ ‬البحريني‭ ‬الشيخ‭ ‬راشد‭ ‬بن‭ ‬عبدالله‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬حينها‭ ‬بأن‭ ‬بلاده‭ ‬«تجري‭ ‬حالياً‭ ‬الاجراءات‭ ‬القانونية‭ ‬لاسترداده‭ ‬لتنفيذ‭ ‬الحكم‭ ‬القضائي‭ ‬الصادر‭ ‬ضده،‭ ‬وهو‭ ‬حكم‭ ‬قابل‭ ‬للطعن‭ ‬أمام‭ ‬محكمة‭ ‬الاستئناف،‭ ‬ثم‭ ‬التمييز‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬الأعلى‭ ‬درجة‭ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬القضائي‭ ‬البحريني»‭.‬

وأكد‭ ‬أن‭ ‬العريبي‭ ‬«كان‭ ‬يتمتع‭ ‬بكامل‭ ‬حقوقه‭ ‬ولديه‭ ‬كافة‭ ‬الفرص‭ ‬والإمكانات‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬القضية‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬تبرئة‭ ‬عدد‭ ‬ممن‭ ‬تورطوا‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬وقائعها»،‭ ‬متابعا‭ ‬«لا‭ ‬يمكن‭ ‬السماح،‭ ‬تحت‭ ‬أي‭ ‬ظرف،‭ ‬بالتدخل‭ ‬في‭ ‬شؤوننا‭ ‬الداخلية‭ ‬أو‭ ‬التشكيك‭ ‬في‭ ‬نزاهة‭ ‬القضاء‭ ‬البحريني‭ ‬المستقل»‭.‬

ورأى‭ ‬أن‭ ‬العريبي‭ ‬«المحكوم‭ ‬بالسجن‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬قضية‭ ‬إرهابية،‭ ‬هو‭ ‬مواطن‭ ‬بحريني،‭ ‬أخذت‭ ‬قضيته‭ ‬حيزا‭ ‬دوليا‭ ‬يستهدف‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬العدالة»‭.‬

‭ ‬زيارة‭ ‬تايلاندية‭ ‬للمنامة‭ ‬

وأتى‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬وقف‭ ‬الإجراءات‭ ‬غداة‭ ‬زيارة‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬التايلاندي‭ ‬دون‭ ‬برامودويناي‭ ‬الى‭ ‬المنامة‭ ‬حيث‭ ‬التقى‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الأمير‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬بحسب‭ ‬وكالة‭ ‬أنباء‭ ‬البحرين‭ ‬الرسمية‭.‬

ونقلت‭ ‬الوكالة‭ ‬عن‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬إشادته‭ ‬«بمسار‭ ‬التعاون‭ ‬الوثيق‭ ‬البحريني‭ ‬التايلاندي‭ ‬(‭…‬)‭ ‬وحرص‭ ‬حكومتي‭ ‬البلدين‭ ‬على‭ ‬استمرار‭ ‬التعاون‭ ‬البناء»،‭ ‬مشيرة‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬لقاء‭ ‬المسؤولَين‭ ‬بحث‭ ‬«العلاقات‭ ‬الثنائية‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬الصديقين»،‭ ‬و»الموضوعات‭ ‬ذات‭ ‬الاهتمام‭ ‬المشترك»،‭ ‬دون‭ ‬ذكر‭ ‬العريبي‭.‬

وكانت‭ ‬السلطات‭ ‬التايلاندية‭ ‬قد‭ ‬مددت‭ ‬مطلع‭ ‬شباط/فبراير‭ ‬الحالي‭ ‬توقيف‭ ‬اللاعب‭ ‬الدولي‭ ‬السابق‭ ‬لشهرين‭ ‬إضافيين،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬ناشدها‭ ‬هو‭ ‬بعدم‭ ‬تسليمه‭ ‬الى‭ ‬بلاده،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أنه‭ ‬يواجه‭ ‬احتمال‭ ‬التعرض‭ ‬للتعذيب‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬إعادته‭.‬

وبحسب‭ ‬مركز‭ ‬البحرين‭ ‬للحقوق‭ ‬والديموقراطية‭ ‬(مركزه‭ ‬لندن)،‭ ‬أوقف‭ ‬العريبي‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬عام‭ ‬2012‭ ‬في‭ ‬خضم‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬ضد‭ ‬السلطات،‭ ‬وتعرض‭ ‬للضرب‭ ‬والتعذيب‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬انتمائه‭ ‬للطائفة‭ ‬الشيعية‭ ‬التي‭ ‬شارك‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬أبنائها‭ ‬في‭ ‬احتجاجات‭ ‬ضد‭ ‬أسرة‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬السنية‭ ‬الحاكمة،‭ ‬والنشاط‭ ‬السياسي‭ ‬لشقيقه‭.‬

وأثارت‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬انتقادات‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المنظمات‭ ‬الحقوقية‭ ‬التي‭ ‬طالبت‭ ‬بانكوك‭ ‬بإطلاق‭ ‬سراح‭ ‬اللاعب‭ ‬السابق،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬طالبت‭ ‬به‭ ‬أيضا‭ ‬السلطات‭ ‬الأسترالية‭ ‬والاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬(فيفا)‭ ‬والاتحاد‭ ‬الآسيوي‭.‬

وسارع‭ ‬القائد‭ ‬السابق‭ ‬للمنتخب‭ ‬الأسترالي‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬كريغ‭ ‬فوستر‭ ‬الى‭ ‬الترحيب‭ ‬بخطوة‭ ‬اليوم،‭ ‬قائلا‭ ‬عبر‭ ‬موقع‭ ‬«تويتر»،‭ ‬«شكرا‭ ‬جزيلا‭ ‬لشعب‭ ‬تايلاند‭ ‬على‭ ‬دعمه‭ ‬وللحكومة‭ ‬التايلاندية‭ ‬على‭ ‬احترام‭ ‬القانون‭ ‬الدولي»‭.‬

مشاركة