​ انطلاق شركة أمريكية تحت سقف 33 شهراً لانتاج الغاز جنوبي العراق

بغداد‭- ‬الزمان‭ 

‭ ‬في‭ ‬اول‭ ‬خطوة‭ ‬استثمارية‭ ‬كبيرة‭ ‬ومنتظرة‭ ‬،‭   ‬أعلنت‭ ‬وزارة‭ ‬النفط‭ ‬العراقية‭ ‬انطلاق‭ ‬مشروع‭ ‬جديد‭ ‬لاستثمار‭ ‬الغاز‭ ‬المصاحب‭ ‬الذي‭ ‬يحترق‭ ‬في‭ ‬حقلين‭ ‬نفطيين‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬العراق،‭ ‬وهو‭ ‬ثاني‭ ‬أكثر‭ ‬بلدان‭ ‬العالم‭ ‬لجوء‭ ‬لهذه‭ ‬الممارسة‭ ‬الشديدة‭ ‬التلوث‭. ‬

يفترض‭ ‬أن‭ ‬يسمح‭ ‬المشروع‭ ‬الجديد‭ ‬الذي‭ ‬وقع‭ ‬العام‭ ‬2017‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬بايكر‭ ‬هيوز‭ ‬الأميركية،‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬باستثمار‭ ‬200‭ ‬مليون‭ ‬قدم‭ ‬مكعب‭ ‬يوميًا‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬المشتعل‭ ‬في‭ ‬حقلي‭ ‬نفط‭ ‬الناصرية‭ ‬والغراف‭ ‬،‭ ‬بحسب‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬الوزارة‭. ‬

وأوضح‭ ‬عاصم‭ ‬جهاد‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬الوزارة‭ ‬لوكالة‭ ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬ان‭ ‬‮«‬الشركة‭ ‬باشرت‭ ‬فعليا‭ ‬اليوم‭ (‬الأحد‭) ‬وهي‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬مدة‭ ‬ثلاثين‭ ‬شهرا‭ ‬للانتهاء‭ ‬من‭ ‬أعمال‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬لبدء‭ ‬الانتاج‭ ‬الفعلي‭ ‬لاستثمار‭ ‬الغاز‭ ‬المشتعل‮»‬‭. 

وقال‭ ‬وزير‭ ‬النفط‭ ‬احسان‭ ‬اسماعيل‭ ‬إن‭ ‬‮«‬مشروع‭ ‬أستثمار‭ ‬الغاز‭ ‬المصاحب‭ ‬من‭ ‬حقلي‭ ‬الناصرية‭ ‬والغراف‭ ‬يأتي‭ ‬ضمن‭ ‬خطط‭ ‬الوزارة‭ (….) ‬لتحقيق‭ ‬اهدافنا‭ ‬المتمثلة‭ ‬بإستثمار‭ ‬جميع‭ ‬الكميات‭ ‬التي‭ ‬تحرق‭ ‬،‭ ‬لتعزيز‭ ‬الانتاج‭ ‬الوطني‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬،‭ ‬وللحفاظ‭ ‬على‭ ‬بيئة‭ ‬نظيفة‭ ‬آمنة‭ ‬،‭ ‬انسجاماً‭ ‬مع‭ ‬التزامنا‭ ‬بالاتفاقات‭ ‬الدولية‭ ‬بهذا‭ ‬الشأن‮»‬‭. ‬

ويحرق‭ ‬الغاز‭ ‬المصاحب‭ ‬أثناء‭ ‬عملية‭ ‬استخراج‭ ‬النفط‭ ‬الخام،‭ ‬وهي‭ ‬ممارسة‭ ‬تعتبر‭ ‬أحد‭ ‬أبرز‭ ‬أسباب‭ ‬تلوث‭ ‬الهواء‭ ‬وانبعاثات‭ ‬غازات‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭. ‬

وتحرق‭ ‬شركات‭ ‬النفط‭ ‬الغاز‭ ‬لأنه‭ ‬أرخص‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬معالجته‭ ‬لتسويقه‭. 

وتفيد‭ ‬بيانات‭ ‬البنك‭ ‬الدولي‭ ‬أن‭ ‬العراق‭ ‬هو‭ ‬ثاني‭ ‬أكثر‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬تستخدم‭ ‬هذه‭ ‬الممارسة‭ ‬بعد‭ ‬روسيا‭ ‬وقبل‭ ‬إيران‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬

في‭ ‬العام‭ ‬2020‭ ‬بلغ‭ ‬حجم‭ ‬الغاز‭ ‬المحترق‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬17‭.‬374‭ ‬مليون‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭.‬

ووقع‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬ايلول‭/‬سبتمبر‭ ‬اتفاقا‭ ‬جديدا‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬توتال‭ ‬انيرجي‭ ‬ينص‭ ‬خصوصا‭ ‬على‭ ‬استثمار‭ ‬10‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭. ‬ستستثمر‭ ‬المجموعة‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬منشآت‭ ‬استغلال‭ ‬الغاز‭ ‬المصاحب‭ ‬المشتعل‭ ‬في‭ ‬ثلاثة‭ ‬حقول‭ ‬نفطية‮»‬‭ ‬لتوليد‭ ‬الكهرباء‭ ‬سعتها‭ ‬الأولية‭ ‬1‭.‬5‭ ‬جيغاوات‭ ‬،‭ ‬ثم‭ ‬3‭ ‬جيغاوات‭) ‬،‭ ‬وبناء‭ ‬محطة‭ ‬للطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬بسعة‭ ‬1‭ ‬جيغاوات‭ ‬لإمداد‭ ‬الطاقة‭ ‬لمحافظة‭ ‬البصرة‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬البلاد‭. ‬

وتأتي‭ ‬هذه‭ ‬المبادرات‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬يعتمد‭ ‬فيه‭ ‬العراق‭ ‬بشدة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬على‭ ‬جارته‭ ‬ايران‭ ‬التي‭ ‬تزوده‭ ‬بثلث‭ ‬احتياجاته‭ ‬من‭ ‬الغاز‭ ‬والكهرباء‭ ‬بكلفة‭ ‬عالية‭. ‬وباتت‭ ‬بغداد‭ ‬مدينة‭ ‬لطهران‭ ‬بستة‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬لإمداداتها‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭. ‬

مشاركة