يوفنتوس يقلّص الفارق مع المتصدر إلي نقطتين في الكالتشيو

187

يوفنتوس يقلّص الفارق مع المتصدر إلي نقطتين في الكالتشيو
روما(ا ف ب) – حسم يوفنتوس القمة مع ضيفه نابولي بفوزه عليه 3-صفر اول امس الاحد في ختام المرحلة الثلاثين من الدوري الايطالي لكرة القدم.
علي ملعب يوفنتوس في تورينو، انتظر فريق “السيدة العجوز” حتي مستهل الشوط الثاني لافتتاح التسجيل بعد ان حصل علي ركلة حرة نفذها المونتينيغري مريكو فوسينيتش وتابعها المدافع ليوناردو بونوتشي الذي ناب عن المهاجمين، في شباك الحارس الدولي مورغان دي سانكتيس (53).
وعزز التشيلي ارتورو فيدال تقدم الفريق المحلي بالهدف الثاني بعدما تلقي كرة موزونة من كلاوديو ماركيزيو في الجهة اليسري من منطقة الضيف تابعها بيسراه في اعلي الزاوية اليمني (75).
ووجه فابيو كوالياريلا الضربة القاضية في الوقت المناسب بتسجيله الهدف الثالث لفريقه اثر ركلة حرة نفذها المخضرم اليساندرو دل بييرو في مكان وقوف زميله الذي لم يتردد في ايداعها الشباك (83) قبل 3 دقائق من طرد مدافع نابولي الارجنتيني هوغو ارماندو كامبانيارو.
ورفع يوفنتوس رصيده الي 62 نقطة وعادت آماله بالمنافسة علي اللقب بعد ان اصبح علي نقطتين من ميلان المتصدر وبطل الموسم الماضي الذي تعادل مع مضيفه كاتانيا 1-1، فيما وقف رصيد نابولي الرابع عند 48 نقطة بفارق الاهداف امام اودينيزي.
وعلي الملعب الاولمبي في العاصمة، استعاد روما توازنه وبقي ضمن دائرة الصراع علي المركز الرابع، الاخير المؤهل الي دوري ابطال اوربا الموسم المقبل، بعدما اكتسح ضيفه المتواضع نوفارا 5-2 . ودخل فريق المدرب الاسباني لويس انريكه الي هذه المباراة وهو يسعي الي تعويض خسارته في المرحلة السابقة امام ميلان حامل اللقب والمتصدر 1-2، وقد نجح في تحقيق مبتغاه ووضع حدا لاستفاقة نوفارا في الاونة الاخيرة (فوزان خلال المراحل الثلاث السابقة من اصل خمسة هذا الموسم وتعادل)، رغم انه وجد نفسه متخلفا في الدقيقة 17 بهدف من اندريا كاراتشولو قبل ان ينتفض وينهي الشوط الاول متقدما 2-1 بفضل البرازيلي ماركو انطونيو فيليو (25) وبابلو اوزفالدو (33). وفي الشوط الثاني عزز فريق العاصمة تقدمه بهدفين من البرازيلي الاخر فابيو سمبليسيو (54) والاسباني بويان كركيتش (60)، ثم قلص الياباني تاكايوكي موريموتو (76) الفارق قبل ان يعيده الارجنتيني اريك لاميلا الي ثلاثة اهداف في الوقت بدل الضائع. ورفع روما رصيده الي 47 نقطة في المركز السادس بفارق نقطة واحدة خلف نابولي واودينيزي.
وعلي ملعب “جوزيبي مياتزا”، حقق انتر ميلان بداية جيدة مع مدرب فريق الشباب اندريا ستراماتشوني الذي خلف كلاوديو رانييري حتي نهاية الموسم بعد ان اقيل الاخير من منصبه اثر الخسارة امام يوفنتوس (صفر-2) الاسبوع الماضي، وذلك بفوزه المثير علي جنوي 5-4 .
ويدين انتر بنجاحه في الاختبار الاول بقياده مدربه الشاب البالغ من العمر 36 عاما وبتحقيقه فوزه الثاني فقط في اخر 11 مباراة، الي الثلاثي الارجنتيني دييغو ميليتو وولتر صامويل وماورو زاراتي اذ سجل الاول ثلاثية (13 و27 و85 من ركلة جزاء) رافعا رصيده الي 17 هدفا، والاخران الهدفين الثالث والرابع (38 و74 علي التوالي)، فيما كانت اهداف جنوي الذي لم يذق طعم الفوز للمرحلة التاسعة علي التوالي، من نصيب اميليانو موريتي (2+45) والارجنتيني الاخر رودريغو بالاسيو (59 من ركلة جزاء) والبرتو جيلاردينو (80 و90 من ركلتي جزاء). وشهد اللقاء طرد الحارس البرازيلي جوليو سيزار من انتر (79)، وفرناندو بيلوتشي من جنوي (84). ورفع انتر رصيده الي 44 نقطة في المركز السابع وابقي علي حظوظه في انقاذ موسمه من خلال المشاركة في الدوري الاوربي، وذلك بعد ان فقد اي امل في المنافسة علي اللقب او حتي المشاركة في مسابقة دوري ابطال اوربا التي ودعها هذا الموسم من الدور الثاني علي يد مرسيليا الفرنسي اضافة الي تنازله عن لقبه بطلا لمسابقة الكأس المحلية.
/4/2012 Issue 4164 – Date 3- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4164 – التاريخ 3/4/2012
AZLAS
AZLAF

مشاركة