يوفنتوس يصعق نابولي ويحسم لقب الكالتشيو نظرياً

1124

إيفرتون يهدي السيتي صدارة البريميرليغ وأتلتيكو يلاحق برشلونة

يوفنتوس يصعق نابولي ويحسم لقب الكالتشيو نظرياً

{ مدن – وكالات:  خطف فريق يوفنتوس فوزًا ثمينًا من أمام نظيره نابولي، بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعتهما، اول امس الأحد، في إطار منافسات الجولة الـ26 من الدوري الإيطالي. أحرز ميرالم بيانيتش وإيمري تشان، ثنائية يوفنتوس في الدقائق 28 و39? بينما سجل خوزيه كاييخون هدف نابولي الوحيد في الدقيقة 61. ورفع البيانكونيري رصيده إلى 72 نقطة، ليواصل تربعه على قمة جدول مسابقة الكالتشيو بفارق 16 نقطة، عن نابولي بالمركز الثاني، برصيد 56 نقطة.

نقطة تحول

الدقائق العشر الأولى من المباراة، لم تشهد أي خطورة على مرمى الفريقين، فظلت الكرة في منتصف الملعب، وسط مناوشات بسيطة من كلا الفريقين. وجاءت أولى الفرص في اللقاء، بالدقيقة 11بعد عرضية السيد هساي من جهة اليسار، أبعدها بونوتشي بطريقة خاطئة، لتصل إلى زيلينسكي، الذي سدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر لتشيزني. وشهدت الدقيقة 25نقطة التحول في المباراة بعد طرد أليكس ميريت، حارس نابولي، إثر خطأ في التمرير من مالكويت في إرجاع الكرة إلى حارسه، ليخطفها رونالدو ويحاول مراوغة الحارس الذي أسقطه خارج المنطقة، وحصل على البطاقة الحمراء. وأجرى أنشيلوتي أول تبديلاته بالدقيقة 26 بخروج المهاجم أركاديوز ميليك، ونزول الحارس ديفيد أوسبينا. وتمكن ميرالم بيانيتش من تسجيل الهدف الأول بالدقيقة 28  بتسديدة مميزة من الركلة الحرة الثابتة، التي حصل عليها الدون، ليعلن عن تقدم البيانكونيري بهدف نظيف. ورد زيلينسكي سريعًا بهجمة مرتدة في الدقيقة 29بعد كرة طولية في عمق دفاع يوفنتوس، فشل كانسيلو في إبعادها، لينفرد بيوتر بالمرمى ويسدد كرة ارتطمت بالقائم الأيسر ليوفنتوس. وحاول إنسيني التسجيل على غرار بيانيتش، من ركلة حرة في الدقيقة 36 ليسدد تصويبة قوية في منتصف المرمى، تصدى لها تشيزني بسهولة. وكاد بيانيتش أن يسجل هدفًا ثانيًا في الدقيقة 38بعد ركلة ركنية نفذت من الناحية اليمن إلى البوسني على حدود المنطقة، ليسدد كرة قوية أبعدها أوسبينا إلى ركلة ركنية من جديد.  ومن كرة ثابتة جديدة، من الركلة الركنية، تمكن يوفنتــــوس من تسجيل هدفه الثاني بالدقيقة 39بعد عرضية بيرنارديســـــكي التي وجدت رأس إيمري تشان، ليسكنها الشباك.

شوط البطاقات الملونة

بداية الشوط الثاني جاءت مثيرة، بعد حصول ميرالم بيانيتش على البطاقة الصفراء الثانية، ومن ثم الحمراء في الدقيقة 47 ليكمل الفريقين المباراة بعشرة لاعبين. وقلص خوزيه كاييخون النتيجة لصالح نابولي بالدقيقة 61? بعد تمريرة من كوليبالي إلى إنسيني في الناحية اليسرى، والذي قدم تمريرة ساحرة في عمق دفاع يوفنتوس، أخطأ كيلليني في تقديرها ليستغلها كاييخون ويسدد الكرة بلمسة بسيطة من داخل منطقة الستة ياردة. واقترب نابولي من تعديل النتيجة عبر تسديدة قوية من مسافة بعيدة عن طريق البرازيلي اَلان، إلا أنها مرت بجوار القائم. واستمر طوفان أبناء الجنوب، وسدد فابيان رويز قذيفة صاروخية بالدقيقة 67 تصدى لها تشيزني وأبعدها عن مرماه، وأعقبها زيلينسكي بتصويبة أخرى قوية من الناحية اليسرى لنابولي، أبعدها تشيزني من جديد. ومجددًا سدد فابيان رويز تصويبة قوية من خارج المنطقة بالدقيقة71  لتصطدم برأس بونوتشي وتمر بجانب المرمى إلى ركلة ركنية. واحتسب حكم اللقاء ضربة جزاء بالدقيقة 83 بعد لمس الكرة ليد أليكس ساندرو، وعودة لتقنية الفيديو التي أقرت وجود ركلة جزاء، سددها إنسيني في القائم الأيمن لتشيزني. الدقائق الأخيرة من المباراة شهدت صراعات ومناوشات بين لاعبي الفريقين، بعد اصطدام كوليبالي بديبالا وسقوط الأخير، انتهت بمناوشات وبطاقتين صفراويتين لاَلان وبنتانكور. وشهدت المباراة إبراز 10 بطاقات للاعبي الفريقين، بواقع 8 بطاقات صفراء و2 بطاقة حمراء، ليحسم اليوفي نظرياً لقب الكالتشيو للمرة الثامنة تواليًا.

أتلتيكو يلاحق برشلونة

تقمص ألفارو موراتا دور البطولة، حيث سجل هدفين قاد بهما أتلتيكو مدريد، لإسقاط مضيفه ريال سوسيداد 2-0) اول امس الأحد، على ملعب (أنويتا)، ضمن الجولة الـ26 من “الليجا”. وافتتح موراتا سجل التهديف، في الدقيقة 30 بعد أن تابع كرة عرضية داخل المنطقة، برأسه إلى الشباك. ولم تكد تمر 3 دقائق، حتى واصل صاحب الـ26 عامًا التألق بهدف آخر، وبالرأس أيضا، حيث ارتقى فوق الجميع وحول المخالفة، التي نفذها كوكي ريسوركسيون من اليمين، داخل الشباك، ليضيف ثالث أهدافه مع الفريق، منذ انضمامه من تشيلسي في الميركاتو الشتوي الماضي. وفي الشوط الثاني، لعب أتلتيكو منقوصا بعد طرد كوكي، ببطاقة صفراء ثانية، في الدقيقة 62 لكن هذا لم يمنع الفريق من العودة للعاصمة الإسبانية بالنقاط الثلاث. وواصلت كتيبة المدرب دييجو سيميوني مسلسل الانتصارات، للمباراة الثالثة تواليا، لتنجح في الحفاظ على فارق النقاط السبع مع برشلونة، المتصدر، بعد أن أصبح رصيدها 53 نقطة، في الوصافة. وعلى الجانب الآخر، تذوق الفريق الباسكي مرارة الخسارة التاسعة، هذا الموسم، ليتجمد رصيده عند 35 نقطة، في المركز الثامن.

تعادل إيفرتون وليفربول

قدم إيفرتون هدية ثمينة لحامل اللقب مانشستر سيتي، بتعادله مع جاره وضيفه ليفربول 0-0 مساء اول امس الأحد على ملعب “جوديسون بارك”، ضمن مباريات الجولة 29 من الدوري الإنكليزي. وبهذه النتيجة، يفرط ليفربول بفرصة استعادة الصدارة من مانشستر سيتي، بعدما ارتفع رصيده إلى 70 نقطة مقابل 71 لحامل اللقب، فيما رفع إيفرتون رصيده إلى 37 نقطة في المركز العاشر.

مشاركة