يوفنتوس بطل للكالتشيو بثنائية وأتلتيكو يتخطى إيبار بصعوبة

1665

السيتي يضمّد جراحه ويرد الدين لتوتنهام

يوفنتوس بطل للكالتشيو بثنائية وأتلتيكو يتخطى إيبار بصعوبة

مدن – وكالات

توج نادي يوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي، بعد فوزه على فيورنتينا، اول امس السبت، بنتيجة 2-1 في إطار الجولة الـ 3

من عمر الكالتشيو. افتتح نيكولا ميلينكوفيتش، أهداف المباراة في الدقيقة  6 لصالح فيورنتينا، فيما تعادل أليكس ساندرو في الدقيقة 37 لليوفي، وضاعف بيزيلا النتيجة ليوفــــــنتوس، بالخطأ في مرمـــــــاه، في الدقيقة 53.

وبهذا الفوز ضمن يوفنتوس، حصد لقب الكالتشيو بعد وصوله للنقطة رقم 87 بفارق 20 نقطة عن نابولي بالمركز الثاني، فيما تجمد رصيد فيورنتينا عند 40 نقطة بالمركز العاشر. المحاولة الأولى في المباراة، جاءت في الدقيقة الثالثة، بعد انطلاقة أليكس ساندرو، حيث مرر عرضية أرضية أبعدها ميلينكوفيتش قبل أن تصل إلى كريستيانو رونالدو.

وفي الدقيقة 4 أهدر كريستيانو فرصة مزدوجة بعد عرضية من بيرنارديسكي قابلها الدون بتسديدة مرت بعيدة عن المرمى، لتصل مجددًا إلى بيرنارديسكي الذي راوغ داخل المنطقة ومرر إلى رونالدو أمام المرمى، إلا أن الأخير سقط مطالبًا بركلة جزاء. وتمكن فيورنتينا من أول فرصة له، من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 6 عن طريق نيكولا ميلينكوفيتش، الذي بدأ الهجمة بتمريرة من على حدود منطقة الجزاء إلى كييزا، الذي مرر عرضية أرضية تصدى لها تشيزني، لترتد إلى لاعب الفيولا ويضعها داخل الشباك.

ونفذ كييزا، هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 11 من منتصف الملعب، ليمرر إلى ميراليس في الجانب الأيمن، ليسدد الأخير تصويبة قوية مرت فوق العارضة.

وكاد بيرنارديسكي أن يتعادل ليوفنتوس في الدقيقة 20 بعدما حصل على الكرة في الجانب الأيمن، وتوغل وسدد الكرة لترتطم بأقدام مدافع فيورنتينا، في كرة كادت أن تخدع الحارس لافونت. وأحرز جيوفاني سيميوني، الهدف الثاني للفيولا في الدقيقة 26 بعد عرضية من ميراليس، إلا أن حكم اللقاء ألغى الهدف لوجود حالة تسلل على المهاجم الأرجنتيني.وحرم القائم الأيسر لتشيزني، فيديريكو كييزا من تسجيل الهدف الثاني لفيورنتينا، بعد تمريرة أرضية من ميراليس في الدقيقة 34  إلى كييزا المتواجد على حدود المنطقة، ليسدد وترتطم كرته بالقائم.ونجح أليكس ساندرو في تعديل النتيجة ليوفنتوس بتسجيله هدف التعادل في الدقيقة 37 بعد ركلة ركنية نفذها بيانيتش، قابلها ساندرو برأسية في المرمى.

ووقفت العارضة مجددًا بجانب يوفنتوس، بعد قذيفة صاروخية من كييزا، بقدمه اليسرى من خارج المنطقة، لترتطم الكرة بالعارضة وترتد إلى سيميوني، الذي سدد رأسية أعلى المرمى في الدقيقة 43.وتقدم يوفنتوس بالهدف الثاني في الدقيقة 53 عن طريق بيزيلا لاعب فيورنتينا، بالخطأ في مرماه، بعد مجهود فردي من رونالدو في الجانب الأيمن، الذي مرر الكرة أمام المرمى، ليضعها المدافع داخل الشباك.وواصل فيورنتينا محاولاته لإدراك هدف التعادل، وعبر المتألق فيديريكو كييزا، سدد اللاعب تصويبة قوية أرضية من خارج منطقة الجزاء بالدقيقة 61  وصلت للحارس تشيزني.وأهدر يوفنتوس 3 فرص في دقيقة واحدة، فأضاع رونالدو انفرادًا صريحًا في الدقيقة 63  لترتد الكرة إلى كوادرادو الذي سدد مجددًا في أقدام مدافع الفيولا، وعاد اليوفي بمحاولة جديدة عبر تسديدة صاروخية من بيانيتش من خارج المنطقة، تصدى لها لافونت وأبعدها لركلة ركنية. وأهدر دابو، فرصة خطيرة بعد تمريرة من سيميوني في عمق دفاع يوفنتوس في الدقيقة 90  سددها اللاعب وتصدى تشيزني ببراعة، ليمنع الفيولا من إدراك التعادل، لينتهي اللقاء بفوز اليوفي.

مانشستر سيتي يرد الدين

وضمد مانشستر سيتي جراحه الأوروبية، اول امس السبت، بانتصار في البريميرليج (1-0)  على ضيفه توتنهام، الذي أطاح به الأربعاء الماضي، من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.وسجل فيل فودين هدف المباراة الوحيد، في الدقيقة الخامسة.وبذلك، رفع سيتي رصيده إلى 86 نقطة، ليتصدر بفارق نقطة عن ليفربول، صاحب المركز الثاني، أما توتنهام فتجمد عند 67 نقطة، في المركز الثالث. وكاد توتنهام أن يصعق مانشستر سيتي بهدف مبكر، في الدقيقة الثالثة، عندما مرر إريكسن إلى سون، الذي اقتحم الناحية اليسرى من منطقة الجزاء، وراوغ ستونز قبل أن يسدد نحو الزاوية الضيقة، إلا أن الحارس إيديرسون تصدى للكرة. ومن أول هجمة خطيرة، افتتح سيتي التسجيل في الدقيقة الخامسة، بعدما رفع برناردو سيلفا كرة بالمقاس إلى أجويرو، الذي حولها برأسه أمام المرمى، ليتابعها غير المراقب فودين في الشباك.ومرر مورا كرة إلى إريكسن، الذي تخلص من لابورت قبل أن ينفرد بالمرمى، لكن إيديرسون أنقذ محاولته في الدقيقة 14 كما أبعد لابورت الكرة من أمام المنفرد سون، في الدقيقة  16وطالب جمهور مانشستر سيتي باحتساب ركلة جزاء، بدعوى إعاقة برناردو سيلفا داخل المنطقة، لكن الحكم أمر بمواصلة اللعب. ومرت تسديدة دي بروين فوق المرمى، بالدقيقة 35 قبل أن ترغم الإصابة الدولي البلجيكي على الخروج من الملعب، ليدخل مكانه البرازيلي فرناندينيو.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة، انطلق سون بالكرة وراوغ لابورت، لكن إيديرسون صد محاولته باقتدار.

ومع بداية الشوط الثاني، مر ووكر من الناحية اليمنى، قبل أن يرسل كرة إلى أجويرو، الذي ارتدت محاولته من ألديرفيريلد، لتصل إلى فودين الذي أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى. وذهبت تسديدة طائشة من مورا فوق مرمى سيتي، في الدقيقة 80 ثم أقحم بيب جوارديولا صانع ألعابه، دافيد سيلفا، مكان فودين، دون أن يتبدل الحال في الدقائق الأخيرة، لتنتهي المباراة بفوز أصحاب الأرض (1-0).

أتلتيكو مدريد يتخطى إيبار

وفاز أتلتيكو مدريد على مضيفه إيبار بنتيجة (1-0) خلال المباراة التي جمعتهما اول امس السبت، في المرحلة 33 من الدوري الإسباني. ويدين أتلتيكو مدريد بالفضل في هذا الفوز للاعبــــه توماس ليمار الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 85.

ورفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 6 نقطة في المركز الثاني، وتوقف رصيد إيــــــــبار عند 40 نقطة في المركز 13.

يذكر أن هذا الفوز هو رقم 20 لأتلتيكو مدريد في الـــدوري هذا الموسم، مقابل الخسارة في 5 مباريات والـــــــــتعادل في 8 فيما تعد هذه الخسارة هي رقم 11 لإيبار في الدوري هــــــــذا الموسم مقابل الفوز في 9 مبــــــاريات والتعادل في 13.

مشاركة