يعدهم ويمنّيهم – ناطق العزاوي

149

يعدهم ويمنّيهم – ناطق العزاوي

ورد في التفاسير المعتبرة عن الاية عشرين بعد المائة من سورة النساء (يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان الا غرورا) صدق الله العظيم وهذا اخبار عن الواقع فان الشيطان يعد اولياء0ه ويمنيهم بان هم الفائزون في الدنيا والاخرة وقد كذب وافترى في ذلك. وقد وعد الشيطان اليوم القابع في المنطقة الخضراء والمتحكم بمسار المشهد السياسي والامني برمته والذي عبر المحيط الاطلسي من اجل غزو العراق وانهاء وجوده وحاضره ومستقبله كدولة، واولئك الذين يدعون انهم يمثلون العرب في العملية السياسية قد وعدوا من ذلك الشيطان بتأجيل الانتخابات البرلمانية القادمة لعدة شهور لحين عودة النازحين الى ديارهم ومدنهم لكنه سرعان ما تخلى عن وعده ذاك ووضعهم في موقف حرج بعد ان صدعوا رؤوسنا في الاعلام عن اهمية التأجيل من اجل توفير بيئة سليمة لهؤلاء النازحين ومعلوم ان هذه الطبقة السياسية تعودوا على تقبل الصفعات لها من قبل نظرائهم بالعملية السياسية دون الاحساس بالمهانة ومنذ تشكيلة مجلس الحكم سيء الصيت ربما يقول قارئ ان قرار المحكمة الاتحادية هو من حسم موضوع عدم التأجيل عبر الاستناد الى مادة دستورية على خلفية استفسار تقدم به رئيس الحكومة لها ولا اريد التعليق على هذا الموضوع بل اتركه للقارئ الحصيف هذا اذا نشر المقال وغالب ظني انه لن ينشر، وقد صرح رئيس الحكومة في مؤتمره الاسبوعي المعتاد قبل بضعة اسابيع ردا على سؤال من احد الاعلاميين بان الاصوات التي تطالب بالتأجيل بانه (رأي غير محترم) وبرر ذلك لانه يدخل البلاد في فراغ دستوري وفي ذاك الوقت هو تعطيل مسار العملية الديمقراطية في البلاد ولا ادري ربما قرأ رئيس الحكومة او لم يقرأ كتاب الاديب والمفكر والرئيس التونسي الاسبق المنصف المرزوقي والذي يحمل عنوان (عن اي ديمقراطية يتحدثون؟) وهل تخصيص مبلغ مائتي مليار دينار ضمن ابواب صرف الموازنة للعالم الحالي الى ديوان الوقف الشيعي تحت بند خدمة المذهب اجراء محترم مع حرمان ديوان الوقف السني من اي مبلغ وصمت رئيسه المطبق وعدم التعليق وموقفه هذا يذكرني باحدى روائع الفنانة القديرة نجاة الصغيرة وهي تقول (يا من يفكر في صمت ويتركني في البحر ارفع مرساتي والقيها كفاك تلعب دور العاشقين معي وتنتقي كلمات ليست تعنيها) ومن الصفعات التي تلقاها هؤلاء الاقزام ما ذكرته النائب في البرلمان زعيم حزب ارادة في لقاء متلفز عن علاقة حزبها بقائد فيلق القدس الايراني اجابت بوضوح تام بان جميع الاحزاب والكتل البرلمانية المنضوية بالعملية السياسية تتمتع بعلاقات وطيدة معه ومنها الاحزاب الكردية وكذلك كتل التحالف الوطني جميعها وذكرت ايضا اتحاد الكتل السنية بفعل ذات الشيء معه من اجل نيل الرضا وقبول الثناء عليهم وهم لا ينفكون عن دعوة ابناء جلدتهم الى المشاركة الفاعلة في الانتخابات القادمة ولانهم تعودوا على تلقي الصفعات رفض رئيس الحكومة الذي اعلنوه وعن رغبتهم بوضع قوات امريكية في محافظتي نينوى والانبار من اجل الاشراف على الانتخابات البرلمانية خوفا من عدم نزاهتها عبر تأثير فصائل مسلحة متواجدة على الارض. وما اعلنه رئيس لجنة المساءلة والعدالة البرلمانية قبل بضعة ايام عن نفاق هؤلاء الاقزام حول تمرير قانون مصادرة اموال عناصر النظام السابق المنقولة وغير المنقولة في شهر ايلول الماضي وهو لا يحتاج الى تعليق والتعليق متروك الى القارئ اللبيب، امتلك هؤلاء وفرة المال والعيش برفاهية ولبس الثياب الباهظة الثمن عبر اقتنائها من محلات هارودز وسط العاصمة لندن الا ثوبا واحدا لن يقدروا على ارتدائه الا وهو ثوب الكرامة للحديث بقية ان كان للعمر بقية.

مشاركة