وفد عراقي يجدد التفاوض على الأسلحة الروسية والبارزاني يبحث الاتفاق النفطي في موسكو


وفد عراقي يجدد التفاوض على الأسلحة الروسية والبارزاني يبحث الاتفاق النفطي في موسكو
الحكومة العراقية تطلب من الكويت تفسيراً حول علاقاتها مع الإقليم الكردي
لندن ــ اربيل ــ الزمان
وصل مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان امس الى موسكو لإجراء مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين . وصاحب البارزاني وفد رفيع في زيارته الرسمية الى العاصمة الروسية.
فيما أفادت وكالة إنترفاكس للأنباء أن البارزاني أعلن امس عن توقيع اتفاقات جديدة في الأيام القليلة الماضية مع شركة جازبروم نفت خامس أكبر منتج روسي للنفط.
ورفض متحدث باسم جازبروم نفت الذراع النفطية لشركة جازبروم التعقيب.
وكانت جازبروم قد نفت شراء حصص في امتيازين في كردستان في أغسطس آب الماضي. وجاء ذلك بعد أن عمدت شركات نفطية عالمية إلى تطوير حقول في الإقليم المستقل مما أثار غضب الحكومة المركزية في بغداد. وتؤكد بغداد أنها وحدها صاحبة الحق في منح العقود النفطية والسيطرة على صادرات الخام في البلاد.
من جانبها قالت مصادر عراقية وثيقة الاطلاع لـ الزمان ان وفدا برئاسة وزير الخارجية هوشيار زيباري سيصل موسكو للمشاركة في المنتدى العربي الروسي الذي يبدأ أعماله بموسكو اليوم الأربعاء، سيبحث صفقة الأسلحة الروسية ضمن اللقاءات الجانبية مع المسؤولين الروس.
وقالت ان الوفد العراقي الذي سيحضر المنتدى العربي الروسي المزمع عقده اليوم الاربعاء، يبحث العلاقات الاقتصادية والعسكرية مع روسيا ومنها صفقة السلاح والبت في تطويرها، ضمن اللقاءات الجانبية على هامش المنتدى .
وحول أعمال المنتدى قالت المصادر الوطن العراقي بحاجة الى التوازن السياسي في المنطقة وليس الاعتماد على قطب واحد يتمثل بالولايات المتحدة الأمريكية ، مشيرا الى أن العلاقات العربية الروسية مميزة وذات تاريخ وجذور، باعتبار أن روسيا ذات موقف مساند للقضية الفلسطينية.
وكانت الصفقة التي تبلغ قيمتها 4 مليارات دولار قد جرى تعليقها بسبب شبهة فساد تجاوز 100 مليون دولار.
على صعيد آخر كشف مصدر مطلع في وزارة الخارجية العراقية أن القيادة الكويتية طلبت من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي التخلي عن سياساته المتشددة حيال السنة والأكراد, رداً على اعتراضه على انفتاحها على اقليم كردستان.
ونقلت نشرة خاصة محدودة التوزيع يصدرها الحزب الديمقراطي الكردستاني تسلمت الزمان نسخة منها عن مصدر في وزارة الخارجية العراقية أن الكويت رفضت استفسارات تقدمت بها دوائر رسمية قريبة من رئيس الوزراء نوري المالكي عن مساعيها لتعزيز تقاربها السياسي مع اقليم كردستان،, مشيراً الى ان مسؤولين رسميين في مكتب المالكي انتقدوا التوجهات الكويتية لتوثيق الحوار السياسي مع القيادة الكردية وفتح قنوات رسمية خاصة مع اقليم كردستان الذي يتمتع بحكم فدرالي واسع في شمال العراق، من دون التنسيق مع بغداد حسب النشرة.
من جانبها ارجأت الخطوط الجوية العراقية رحلتها التي كان من المقرر لها ان تهبط في مطار الكويت الاثنين الى 20 من الشهر الجاري.
وذكرت مصادر في الخطوط الجوية ان سبب التأجيل يرجع الى عدم جاهزية الطائرات الناحية الفنية في الوقت الحالي.
AZP01