وفاة مفكر كردي عراقي له ثمانون كتاباً

1078

السليمانية – الزمان 

توفي المؤرخ والمفكر والمترجم الكردي عز الدين مصطفى رسول صباح اليوم الخميس عن عمر ناهز 85 عاما وذلك في مسقط رأسه مدينة السليمانية بإقليم كردستان العراق.

والدكتور عز الدين مصطفى رسول من مواليد عام 1934 في مدينة السليمانية درس فضلاً عن الدروس المدرسية مقدمات العلوم العربية والدينية لدى والده، و أكمل الدراسة المتوسطة والثانوية بتفوق.

التحق بدار المعلمين العالية (كلية التربية) وأدت مشاركته في انتفاضة عام 1952 الى فصله وسجنه، و في عام 1956 سافر الى سورية والتحق بكلية الآداب في جامعة دمشق، ولدى اندلاع انقلاب 14 تموز 1958 عاد الى بغداد وأكمل الدراسة في كلية الآداب في جامعة بغداد.

وفي عام 1960 سافر إلى الاتحاد السوفييتي للدراسات العليا ونال شهادة كانديدا في معهد استشراق جامعة باكو سنة 1963، وكانت أطروحته للدكتوراه بعنوان “الواقعية في الادب الكوردي”، و نشرت فيما بعد باللغة العربية، وبعد إنهائها عاد إلى العراق سراً عام 1965 وشارك في الحركة الكردية.

وأمضى حياته في البحث العلمي حيث أنجز أكثر من ثمانين كتاباً بين القصة والشعر والدراسات الادبية، كما ربى أجيالاً عديدة من الطلاب في جامعات بغداد والسليمانية وصلاح الدين.

وعمل في الصحافة العربية والكوردية، وله جهود متميزة في الترجمة الادبية ، اذ نقل إلى اللغة العربية قصائد كردية، وترجم قصائد عربية إلى اللغة الكردية، وترجم أيضاً من الروسية إلى العربية أعمالاً علمية أدبية.

مشاركة