وفاة لطيف نصيف جاسم عن 80 عاماً

 

 

 

وفاة لطيف نصيف جاسم عن 80 عاماً

بغداد – الزمان

نعت قبيلة المحامدة في العراق امس ، وزير الثقافة والاعلام الاسبق لطيف نصيف جاسم، الذي توفي في مستشفى الكرخ العام ببغداد، بعد نقله من سجن الحوت بالناصرية لتلقي العلاج. وكانت تقارير قد تحدثت عن تدهور حالته الصحية واصابته بعدد من الجلطات فقد على اثرها النطق. وقدم باسم لطيف نصيف جاسم نجل الراحل (الشكر الجزيل الى مدير عام صحة بغداد – الكرخ جاسب لطيف الحجامي وملاك مستشفى الكرخ الطبي، على الرعاية التي قدموها لوالده خلال مدة دخوله المستشفى)، واكد في تغريدة على تويتر امس (كان لجهودهم الاثر الكبير في انفسنا بعد رحمة الله تعالى في تجاوز والدنا مرحلة الخطر اثر الوعكة الصحية التي تعرض لها )، وذلك قبيل تدهور مفاجئ الى وفاته عن 80 عاماً من العمر. وفي تغريدة ثانية شكر باسم ، (رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي على استجابته ومتابعته الحالة الصحية للوالد فور اطلاعه على مناشدتنا). والراحل خريج كلية الزراعة بجامعة بغداد وعمل في الصحافة الفلاحية خلال عقد الستينات وتبوأ مواقع ادارية مهمة في وزارة الزراعة، قبل ان ينتقل مديرا عاما للاذاعة والتلفزيون منتصف السبعينات من القرن الماضي ثم وزيرا للثقافة والاعلام خلال الحرب مع ايران ثم وزيرا للعمل والشؤون الاجتماعية بعد اقصائه من عضوية القيادة القطرية لحزب البعث في اعقاب حوادث اذار 1992. وعاد الى موقعه الحزبي بعد اول مؤتمر للحزب وتولى ادارة التنظيم لجانب الرصافة من بغداد. وقال ماجد الملا عبد الله في تغريدة امس ان (قبائل الدليم واحرار العراق فقدت رجلا فذا افنى حياته في خدمة الوطن. رجل تعجز الكلمات عن وصف شيمته واخلاقه وسيرته الحسنة)، وقدم الملا عبد الله (احر التعازي وعظيم المواساة الى اهله ومحبيه). وكان جاسم قد اعتقل بعد نيسان 2003. وحكم عليه بالسجن مدى الحياة. ووصف اعلاميون عراقيون الراحل بانه (مات ولم يمد يده الى مال عام ولم يتورط بدم عراقي ، وكان متسامحاً متواضعاً).

(مقال هارون محمد ص2)

مشاركة