وفاة سبعة أشخاص تلقوا لقاح أسترازينيكا بجلطات دموية في بريطانيا 

873

 

لندن-(أ ف ب) – أعلنت وكالة الأدوية البريطانية السبت أن سبعة أشخاص تلقوا لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا توفوا بسبب جلطات دموية، من إجمالي ثلاثين حالة تم تسجيلها حتى الآن.

وقالت الوكالة في بيان إنها تلقت حتى 24 آذار/مارس تقارير عن 22 حالة تخثر دموي وريدي دماغي وثماني حالات أخرى لجلطات مرتبطة بنقص الصفائح الدموية من إجمالي 18,1 مليون جرعة تم إعطاؤها.

وعلقت هولندا الجمعة التطعيم بجرعات أسترازينيكا للذين تقل أعمارهم عن ستين عاما بعد خمس حالات تخثر جديدة بين النساء، توفيت إحداهن.

واتخذت ألمانيا قرارا مماثلا في وقت سابق من الأسبوع الجاري.

ويفترض أن تعلن وكالة الأدوية الأوروبية التي ذكرت من قبل أن لقاح أسترازينيكا آمن، مثل منظمة الصحة العالمية، نصائح محدثة بشأن هذه المشكلة في السابع من نيسان/أبريل.

وقالت الهيئة التنظيمية في بريطانيا إن التقارير الثلاثين عن تجلط الدم التي قدمها مسعفون أو أفراد من الجمهور عبر موقع إلكتروني حكومي، جاءت بعد إعطاء 18,1 مليون جرعة من اللقاح.

وأكدت جون راين مديرة الوكالة البريطانية في البيان “نواصل الفحص المعمق لهذه الحالات المبلغ عنها”، موضحة أنه لم تسجل حالات مماثلة لدى من أخذوا لقاح فايزر/بايونتيك الذي تلقاه الملايين كذلك في بريطانيا.

وأضافت أن “فوائد لقاح أسترازينيكا للوقاية من عدوى كوفيد-19 ومضاعفاته ما زالت تفوق بكثير المخاطر ويجب على الناس الاستمرار في تلقي اللقاح عندما يُدعون لذلك”.

ولدى نشر رأيها الخميس حول الآثار الجانبية للقاحات التي تعطى في بريطانيا، قالت الوكالة إن “خطر الإصابة بهذا النوع من الجلطات الدموية منخفض للغاية”.

وأضافت أنه بشكل عام، “عدد وطبيعة الآثار الجانبية المبلغ عنها حتى الآن ليسا غير مألوفين مقارنة بأنواع أخرى من اللقاحات شائعة الاستخدام”.

– صلة “ممكنة” –

يبدي عدد من البلدان شكوكًا حيال لقاح أسترازينيكا الذي طورته الشركة مع جامعة أكسفورد بعد حالات خطيرة من الجلطات الدموية، وقرر البعض عدم إعطاء هذا اللقاح لمن هم دون سن معينة.

ومن ثم، أعلنت هولندا الجمعة تعليق إعطاء اللقاح مؤقتًا لمن تقل أعمارهم عن 60 عامًا، بعد قرار مماثل اتخذته ألمانيا الثلاثاء. واتخذت قرارا مماثلًا كل من كندا وفرنسا (55 عامًا) والسويد وفنلندا (65 عامًا).

واتخذت النروج والدنمارك قرار تعليق استخدام لقاح أسترازينيكا تمامًا في الوقت الحالي.

وقال متحدث باسم الشركة في بيان إن هيئتي تنظيم الأدوية في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وكذلك منظمة الصحة العالمية خلصوا إلى أن “فوائد استخدام لقاحنا (…) تفوق بشكل كبير المخاطر في جميع الفئات العمرية”.

أكدت شركة أسترازينيكا في آذار/مارس أنه “لا يوجد دليل على وجود مخاطر متفاقمة”.

والأربعاء، قالت هيئة تنظيم الأدوية الأوروبية إنه “لا توجد صلة سببية” بين هذه الجلطات واللقاح، ولكن ذلك “ممكن”. وقالت إنها لم تعثر على أي عامل خطر محدد مثل العمر أو الجنس أو التاريخ الطبي.

وأضافت أن “تحليلات اضافية جارية” قبل اجتماع جديد حول الملف من 6 الى 9 نيسان/أبريل.

منذ كانون الأول/ديسمبر، نظمت بريطانيا، وهي الدولة الأكثر تضررًا في أوروبا جراء الوباء مع تسجيل ما يقرب من 127 ألف وفاة، واحدة من أكثر حملات التطعيم ضد فيروس كورونا تقدمًا في العالم. وحتى الآن تلقى أكثر من 31,3 مليون شخص جرعة أولى من اللقاح وما يقرب من خمسة ملايين جرعة ثانية.

مشاركة