وفاة ثلاثة أمريكيين جراء موجة حر

322

 

 

 

وفاة ثلاثة أمريكيين جراء موجة حر

الأنواء: درجات الحرارة تصل إلى 50 مئوية في الجنوب

بغداد – فائز جواد

رجحت هيئة الانواء الجوية والرصد الزلزالي التابعة لوزارة النقل ارتفاع درجات الحرارة بشكل ملحوظ في أغلب المدن.وقالت الهيئة في تقرير اطلعت عليه (الزمان) امس إن (طقس اليوم الاثنين في المنطقة الوسطى سيكون مشمساً حاراً وترتفع درجات الحرارة قليلاً، فيما سيكون حاراً مشمساً ولا تغيير بدرجات الحرارة في المنطقة الشمالية، أما المنطقة الجنوبية فسيكون الطقس فيها مشمساً شديد الحرارة)، مضيفة ان طقس يوم غد الثلاثاء سيكون في المنطقتين الوسطى والشمالية (مشمساً حاراً ولا تغيير بدرجات الحرارة ، أما المنطقة الجنوبية فسيكون طقسها مشمساً شديد الحرارة مع ظهور بعض الغيوم، ودرجات الحرارة ترتفع لتصل الى  50 مئوية في بعض الأماكن).وأظهر جدول درجات الحرارة نشرته الهيئة أن درجة الحرارة الصغرى كانت في بغداد امس 30  مئوية والعظمى 45  وفي دهوك 25-45  والبصرة 30-48  والانبار 29-46  مئوية. عالميا يشهد جزء كبير من الولايات المتحدة موجة حر أثرت في نحو  150 مليون شخص وأدت إلى وفاة ثلاثة أشخاص حتى الآن، بحرارة بلغت  38 مئوية في نيويورك وواشنطن.وقال مركز الأرصاد الجوية الأمريكي إن موجة الحر هذه تمتد من سهول وسط الغرب إلى الساحل الأطلسي.واثنان من ضحايا موجة الحر توفيا في ولاية ميريلاند (شرق) بالقرب من واشنطن في نهاية الاسبوع قبل أن تبلغ درجات الحرارة حدها الأقصى.وفي أركنسو توفي لاعب كرة القدم الأمريكي السابق ميتش بيتروس ( 32 عاما) بينما كان يعمل في الخارج بالقرب من متجر عائلته. وقد توفي بسبب نوبة قلبية نجمت عن الحر، كما قال الطبيب الشرعي في منطقة بولاسكي.وحذرت وكالة الأرصاد الجوية من أن السكان يمكن أن يشعروا بدرجة حرارة تصل إلى  45 مئوية. وقد نشرت رسائل للوقاية من الحر منها شرب السوائل ومتابعة الذين يعانون من أوضاع صحية هشة والحد من النشاطات في الخارج وعدم ترك الأطفال والحيوانات في السيارات.وأطلقت تحذيرات من موجة الحر في عدد من مناطق شرق كندا أيضا.وفتحت مدينة نيويورك نحو  500  مركز مكيفة يمكن للسكان التوجه إليها. ومنذ الجمعة يلهو الأطفال في مياه البرك العامة .وكان من المقرر تنظيم مسابقة للجري امس الأحد في نيويورك لكنها ألغيت (بسبب نسبة الرطوبة ودرجات الحرارة اللتين يمكن أن تبلغا مستويات قصوى)، كما كتب على الموقع الالكتروني للمسابقة.في واشنطن المعروفة بحرها مع ارتفاع نسبة الرطوبة الخانقة صيفا، ألغيت حفلة لموسيقى الجاز الشعبية للغاية كان يفترض تنظيمها امس واقترحت وسائل إعلام بسخرية على السكان التوجه إلى مدينتي ميامي أو فينيكس اللتين تشهدان عادة حرا أشد من فيلادلفيا لكن درجات الحرارة فيهما كانت أقل بعشر درجات مما هي عليه في فيلادلفيا في نهاية الأسبوع.وارتفعت درجات الحرارة أيضا مطلع الشهر الجاري في ولاية ألاسكا التي تقع في دائرة القطب الشمالي حيث بلغت 32  مئوية في مدينة أنكوريج. ويقول العلماء أن ارتفاع حرارة الجو في ألاسكا أسرع بمرتين من المعدل المسجل في العالم.

مشاركة