وفاة‭ ‬أمير‭ ‬الطائفة‭ ‬الأيزيدية‭ ‬في‭ ‬العالم

أربيل‭ – ‬برلين‭ – ‬الزمان

توفي‭ ‬أمير‭ ‬الطائفة‭ ‬الأيزيدية،‭ ‬الأقلية‭ ‬التي‭ ‬تعرضت‭ ‬لاضطهاد‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬في‭ ‬العراق،‭ ‬عن‭ ‬عمر‭ ‬يناهز‭ ‬85‭ ‬عاما‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬مستشفيات‭ ‬ألمانيا،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أفاد‭ ‬الاثنين‭  ‬مصادر‭ ‬عائلية‭ ‬في‭ ‬المانيا‭ ‬ومسؤولون‭ ‬في‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭ ‬العراق‭. ‬وقال‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬للشؤون‭ ‬الأيزيدية‭ ‬في‭ ‬حكومة‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭ ‬العراق‭ ‬خوري‭ ‬بوزاني‭ ‬‮«‬ببالغ‭ ‬الأسى‭ ‬والحزن‭ ‬العميقين‭ ‬نعلن‭ ‬نبأ‭ ‬رحيل،‭ ‬سمو‭ ‬أمير‭ ‬الأيزيديين‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬تحسين‭ ‬سعيد‭ ‬علي‭ ‬إلى‭ ‬جوار‭ ‬ربه،‭ ‬إثر‭ ‬مرض‭ ‬عضال‭ ‬ألم‭ ‬به‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‮»‬‭.‬وبعد‭ ‬وفاة‭ ‬والده‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬1944،‭ ‬أصبح‭ ‬الأمير‭ ‬تحسين‭ ‬في‭ ‬الحادية‭ ‬عشرة‭ ‬من‭ ‬عمره‭ ‬الزعيم‭ ‬الديني‭ ‬للأيزيديين،‭ ‬الذين‭ ‬يسكنون‭ ‬بغالبيتهم‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬جبلية‭ ‬بأقاصي‭ ‬العراق‭. ‬واستقر‭ ‬تحسين‭ ‬قبل‭ ‬وفاته‭ ‬في‭ ‬ألمانيا،‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬الموطن‭ ‬الثاني‭ ‬للطائفة‭ ‬الأيزيدية‭ ‬بعد‭ ‬العراق،‭ ‬الذي‭ ‬يوجد‭ ‬فيه‭ ‬معبد‭ ‬لالش‭ (‬شمال‭ ‬الموصل‭) ‬المركز‭ ‬الروحي‭ ‬والديني‭ ‬لتلك‭ ‬الأقلية‭. ‬

ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يوارى‭ ‬تحسين‭ ‬الثرى‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬خلال‭ “‬يومين‭ ‬أو‭ ‬ثلاثة،‭ ‬حيث‭ ‬سيقام‭ ‬تشييع‭ ‬رسمي‭ ‬له‭”‬،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬نقلته‭ ‬وسائل‭ ‬اعلام‭ ‬عراقية‭ ‬عن‭ ‬النائبة‭ ‬الأيزيدية‭ ‬عن‭ ‬الحزب‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الكردستاني‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬العراقي‭ ‬فيان‭ ‬دخيل‭ .‬وأوضحت‭ ‬دخيل‭ ‬أن‭ “‬أمير‭ ‬الأيزيديين‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬من‭ ‬السلالة‭ ‬نفسها،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬الأمير‭ ‬المقبل‭ ‬للأيزيديين‭ ‬سيكون‭ ‬حازم،‭ ‬نجل‭ ‬الأمير‭ ‬تحسين،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬الأخير‭ ‬عينه‭ ‬وكيلا‭ ‬له‭ ‬قبل‭ ‬وفاته،‭ ‬وبالتالي‭ ‬تكون‭ ‬عملية‭ ‬الاختيار‭ ‬تلقائية‭”.‬

والأيزيديون‭ ‬أقلية‭ ‬ليست‭ ‬مسلمة‭ ‬ولا‭ ‬عربية،‭ ‬تعد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬مليون‭ ‬شخص،‭ ‬ويتركز‭ ‬وجودها‭ ‬خصوصا‭ ‬قرب‭ ‬الحدود‭ ‬السورية‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬العراق‭.‬

ويقول‭ ‬الأيزيديون‭ ‬إن‭ ‬ديانتهم‭ ‬تعود‭ ‬الى‭ ‬آلاف‭ ‬السنين‭ ‬وأنها‭ ‬انبثقت‭ ‬من‭ ‬الديانة‭ ‬البابلية‭ ‬القديمة‭ ‬في‭ ‬بلاد‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬النهرين،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬يرى‭ ‬آخرون‭ ‬أن‭ ‬ديانتهم‭ ‬خليط‭ ‬من‭ ‬ديانات‭ ‬قديمة‭ ‬عدة‭ ‬مثل‭ ‬الزرادشتية‭ ‬والمانوية‭.‬

وناصب‭ ‬تنظيم‭ “‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭” ‬العداء‭ ‬الشديد‭ ‬لهذه‭ ‬المجموعة‭ ‬الناطقة‭ ‬باللغتين‭ ‬العربية‭ ‬والكردية،‭ ‬ويعتبر‭ ‬أفرادها‭ “‬كفارا‭”. ‬وفي‭ ‬العام‭ ‬2014،‭ ‬قتل‭ ‬التنظيم‭ ‬أعدادا‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الأيزيديين‭ ‬في‭ ‬سنجار‭ ‬بمحافظة‭ ‬نينوى،‭ ‬وأرغم‭ ‬عشرات‭ ‬الآلاف‭ ‬منهم‭ ‬على‭ ‬الهرب،‭ ‬فيما‭ ‬احتجز‭ ‬آلاف‭ ‬الفتيات‭ ‬والنساء‭ ‬سبايا‭. ‬وجرى‭ ‬تبادل‭ ‬الاتهامات‭ ‬حول‭ ‬تقصير‭ ‬القوات‭ ‬الكردية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تشرف‭ ‬على‭ ‬امن‭ ‬المنطقة‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬،‭ ‬ونفى‭ ‬الاقليم‭ ‬حصول‭ ‬اي‭ ‬تقصير‭ .‬

واختطف‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬6400‭ ‬من‭ ‬الأيزيديين‭ ‬فيما‭ ‬تمكن‭ ‬3200‭ ‬منهم‭ ‬من‭ ‬الفرار،‭ ‬وتم‭ ‬إنقاذ‭ ‬البعض‭ ‬منهم،‭ ‬ومازال‭ ‬مصير‭ ‬الآخرين‭ ‬مجهولا‭.‬

ومن‭ ‬بين‭ ‬550‭ ‬ألف‭ ‬أيزيدي‭ ‬كانوا‭ ‬يسكنون‭ ‬العراق‭ ‬قبل‭ ‬دخول‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية،‭ ‬ترك‭ ‬نحو‭ ‬مئة‭ ‬ألف‭ ‬منهم‭ ‬البلاد،‭ ‬فيما‭ ‬لجأ‭ ‬آخرون‭ ‬إلى‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭.‬

ومرّر‭ ‬البرلمان‭ ‬اليوناني‭ ‬الاتفاق‭ ‬بغالبية‭ ‬بسيطة‭ ‬بلغت‭ ‬153‭ ‬صوتا‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬300‭ ‬صوت،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬دعم‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬النواب‭ ‬المستقلين‭ ‬نواب‭ ‬حزبه‭ ‬الـ‭ ‬145‭.‬

وكانت‭ ‬سكوبيي‭ ‬اقرت‭ ‬في‭ ‬11‭ ‬كانون‭ ‬الثاني/يناير‭ ‬الاتفاق‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬التوصل‭ ‬اليه‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬الى‭ ‬«جمهورية‭ ‬مقدونيا‭ ‬الشمالية»‭.‬

كما‭ ‬يتعين‭ ‬على‭ ‬اليونان‭ ‬أن‭ ‬تصادق‭ ‬على‭ ‬بروتوكول‭ ‬يوافق‭ ‬على‭ ‬عضوية‭ ‬«جمهورية‭ ‬مقدونيا‭ ‬الشمالية»‭ ‬في‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭. ‬وهو‭ ‬متوقع‭ ‬أن‭ ‬يحصل‭ ‬الشهر‭ ‬المقبل‭.‬

وفي‭ ‬بيان‭ ‬مشترك،‭ ‬قال‭ ‬رئيس‭ ‬المفوضية‭ ‬الاوروبية‭ ‬جانكلود‭ ‬يونكر‭ ‬وزيرة‭ ‬خارجية‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ ‬فيديريكا‭ ‬موغيريني‭ ‬ومفوض‭ ‬الاتحاد‭ ‬المعنى‭ ‬بالجوار‭ ‬ومفاوضات‭ ‬التوسع‭ ‬يوهانس‭ ‬هان‭ ‬«نرحب‭ ‬بشكل‭ ‬حار‭ ‬بالخطوة‭ ‬الحاسمة‭ ‬التالية‭ ‬في‭ ‬المصادقة‭ … ‬التي‭ ‬تمت‭ ‬بتصويت‭ ‬البرلمان‭ ‬اليوناني‭ ‬اليوم»‭.‬

مشاركة