وفاء البغدادي: عادل إمام مسرور لعملي معه لأنني أديت دوري بجدارة

571

 وفاء البغدادي: عادل إمام مسرور لعملي معه لأنني أديت دوري بجدارة

ما لم يكن الفنان في بلده وبين جمهوره يجهله الناس

بغداد – جاسم حيدر

فنانة عراقية جمعت بين الغناء والتمثيل، فاجادت في كلا المجالين وحققت نجاحات ممتازة خلال مسيرتها الفنية، رغم مغادرتها العراق الا انها تحن اليه و تفرح كثيرا عندما تزوره، عملت الى جانب فنانين عراقيين و عرب من بينهم النجم الكبير عادل امام، تطمح في الكثير لكن ترفض الاعمال التي لا تليق بها، تلك هي الفنانة المغتربة وفاء البغدادي، قلنا لها :

{ أين وفاء البغدادي في الوقت الحاضر  ؟

– حالي كحال الكثير من فناني ومثقفي العراق ، مغتربة حاليا واقيم في امريكا بسبب ظروف البلد، لكن نبقى نحن له و نشتاق مهما حصل .

{ ماسبب بعدك عن الاضواء والاعلام بشكل عام؟

– ربما بــــــسبب الهجرة الى بلاد الغربة والبعيدة وكما تعلمون الفنان مثل الطير اذا غادر عشه لن يشعر بالحياة بأي عش اخر، لذلك الشوق والحنين الى بلده، والفنان مالم يكن في بلــــــده وبين جمهوره يجهله الناس .

{ ماذا كان اخر اعمالك الغنائية واعمالك التمثيلية ؟

– آخر اعمالي الغنائية قبل نحو عام بعنوان كله طماعة والذي سجلته في باقليم كردستان وتحديدا في أربيل، وهذا العمل كان بمثابة رد قوي على الكثيرين الذين صدموا بعودتي للوطن بعد غياب لسنوات طويلة ، وفي سورية شاركت بعمل كان مع قناة (لشرقية) في مسلسل (انباع الوطن)، تعاملت خلاله مع مجموعة من نجوم الفن العراقي وفي مقدمتهم الراحل راسم الجميلي و خليل ابراهيم وزهير رشيد وميس گمر واخرون ، وشاركت في اعمال تلفزيونية اخرى مثل الثانية بعد الظهر  للمخرج الكبير حسن حسني مع نجوم عرب سوريين ومسلسل (المواطن ج)للمخرج  المبدع الراحل عدنان ابراهيم وغيرها من الاعمال .

{ اقرب دور لك خلال الاعمال التي قدمتيها؟

– اقرب دور لي هو المظلومة البريئة الشفافة ، وهو دور البطولة في اكثر من عمل مثل مسلسل مملكة الشر ومسلسل جحيم الفردوس للمخرج جلال كامل مع الفنان الكبير بهجت الجبوري وفنانين اخرين .

{ كيف كانت تجربتك مع الفنان عادل إمام؟

– تجربتي مع النجم الكبير عادل امام كانت تجربة جميلة ورائعة وبمثابة انطلاقة فنية سريعة كسرعة البرق ، ووجدتها فرصة بالوقوف امام عادل امام بعد ان وقع اختياره علي ، والفضل لله ثم للفنان المعروف فلاح عبود فهو من رشحني لخوض هذه التجربة الجميلة .

{ كيف وجدت النجم عادل امام ، وهل واجهت صعوبة في التعامل معه؟

– وجدته فنانا كبيرا وقديرا ، حيث قال لي : انت رائعة ، وذلك لانني وخلال 6 ايام من العرض لم اخطأ وحفظت الدور بدون تمارين ،لكن لا اخفيك انني كنت خائفة بالعمل مع هذا النجم الكبير ، وحلم كل فنان بالوقوف امام عادل امام  ، حتى البعض ظنوا انني مصرية ، و اختارني النجم عادل امام للانضمام الى گروب الفنانين المصريين واكون مسؤولة عن تجولهم في بغداد الحبيبة وجولاتهم في الشورجة وشارع النهر والمطاعم ، حاولت ان اعكس صورة جميلة و رائعة عن المرأة العراقية التي تحمل صفات جميلة ، حتى انهم عندما غادروا بالطائرة بكوا علي كثيرا ، وطلبوا من الاستاذ محسن العلي ان اغادر معهم الى مصر لكن في وقتها لم يوافق .

{ كيف كان دخولك لعالم الغناء وفي اي عام ومن وقف بجانبك واول عمل غنائي لك ؟

-بالنسبة لتجربتي مع الغناء كانت عن طريق الصدفة عام 2007 ، حيث كانت  مجرد  خدمة لفنان مبتدأ بما معناه انقاذ موقف بسفر الى البحرين ، ومن هناك بدأت رحلة الغناء الى سوريا ، حيث قدمت 10 كليبات وهكذا اشتهرت و عرفني الجمهور .

{  وما هي اهم تلك الاعمال واقربها لك ؟

– اقرب اغنية الى قلبي هي كله طماعة كله خداعة واهم اغنية حققت لي اسم وشهرة هي بعنوان ايعوفني الوحدي او يروح للشاعر ضياء الميالي والملحن المبدع نصرت البدر وتوزيع الراقي سامر سالم التي  سجلت في سوريا .

{ من هم الشعراء والملحنين الذين تعاملت معهم ؟

– تعاملت مع الكثيرمن الشعراء والملحنون أمثال : نصرت البدر و علي صالح و علي البلام والشعراء اكثرهم ضياء الميالي .

{ كيف وجدت الغربة وماذا تقولين عنها  ؟

– الغربة بمثابة النفي للفنان واعتبرها من الاخطاء الفادحة هي هجرة الفنان والمثقف لوطنه مهما كانت الاسباب ، لانه سيفقد اسمه و قيمته الفنية وربما يضطر للعمل بعيدا عن تخصصه ليعيش . الغربة مرة فلا اهل ولا اقارب سوى ابنتي يارا التي أستمد منها قوتي وصبري ، مع ذلك اشغلت نفسي بالدراسة لاتطور اكثر ، والحمدلله انجح باستمرار، لانني اريد ان اعتمد على نفسي و امكانياتي .

{ كيف تقضين اوقاتك وانت في الغربة ؟

– أقضي جل وقتي بالدراسة والتواصل مع الناس من خلال (السوشل ميديا) كي ابقى دائمآ في الذاكرة .

{  كيف تصفين العراق وبغداد  ؟

– العراق سابقا وحاليا وسيبقى الكبير وصاحب الارث الفني والثقافي والاثري،  لكن للاسف الزمن غدر به وهدم كل حيله وتركوه اولاده واذوه وقسو عليه بسبب السراق الذين دخلوا وسرقوا منزله الجميل،  اما بالنسبة لبغداد فهي كفتاة جميلة والكل طامعون بجمالها ويريدون النيل منها لكنها صامدة شامخة لاتهتز بفضل ناسها واهلها الطيبين، وحتما ستبقى كما عرفها العالم جميلة وبهية تحتضن كل اهلها دون تمييز .

{ كيف تنظرين للمراة العراقية ؟

– المرأة العراقية رغم قوتها و شجاعتها و مثابرتها وعطائها الا انها ظلمت كثيرا، فحتى وهي في الغربة تجدها السند والوطن لأهلها وزوجها ولكل عائلتها اما في الداخل فهي التي كانت تساند اخاها الرجل في شتى الميادين .

{ الا تشعرين بالحنين لمنطقتك واصدقائك وزملائك وذكرياتك ؟

– لاشك في ذلك ، حتى انني كلما تذكرت منطقتي والاصدقاء ابكي لانني فارقت بلدي وناسي واعتبرها غلطة عمري التي لاتغتفر،وتمنيت لو لم اغادر العراق يوما .

{  ايهما اقرب لك الغناء ام التمثيل ؟

– الاقرب لقلبي هو الغناء لكونه الوحيد الذي افرغ طاقاتي السلبية والايجابية من خلاله، فضلا عن انه يوفر لي مكسبا ماديا، يمكنني من العيش ومواصلة الحياة في بلاد الغربة .

{ اقرب ممثلة عراقية أو عربية ؟

– الممثلة العربية التي اعتبرها قريبة الي هي الفنانة الكويتية حياة الفهد اما من العراق الست سليمة خضير صاحبة القلب النقي اعتبرها الام لكل الفنانين .

مشاركة