وعود مرسي حكومة ائتلافية لا يرأسها الإخوان وعدم فرض الحجاب

391


وعود مرسي حكومة ائتلافية لا يرأسها الإخوان وعدم فرض الحجاب
مخاوف من تحول حملات الرئاسة المصرية إلى العنف بعد حرق مقر حملة شفيق
القاهرة ــ مصطفى عمارة
تعهد محمد مرسي مرشح جماعة الاخوان المسلمين في الانتخابات الرئاسية المصرية امس بتوسيع المشاركة في مؤسسة الرئاسة والحكومة القادمة حال فوزه بالمنصب لضم عناصر من خارج الاخوان قد يرأس احدها الحكومة وتعهد بضمان حقوق المرأة والاقباط في دولة ديمقراطية دستورية حديثة تتحول فيها الرئاسة الى مؤسسة تضم نوابا له. وتعهد بتشكيل حكومة ائتلافية لم يستبعد ان يكون رئيسها من خارج جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها.
كما تعهد مرسي بحقوق متساوية للمسيحيين مع المسلمين ومساواة الرجل بالمرأة وعدم فرض الحجاب.
وتأتي تعهدات مرسي في محاولة لجذب اصوات الناخبين في جولة الاعادة ضد منافسه احمد شفيق.
فيما اتخذت حملة انتخابات الرئاسة المصرية منحى عنيفا بالهجوم الذي تعرض له مساء الاثنين مقر حملة المرشح احمد شفيق الذي كان اخر رئيس وزراء في عهد حسني مبارك وسيواجه في جولة الاعادة مرشح جماعة الاخوان المسلمين محمد مرسي.
جاء هذا الاعتداء الذي ينذر بتوترات اخرى مساء الاثنين بعد ساعات قليلة من اعلان اللجنة العليا للانتخابات تصدر شفيق ومرسي نتائج الجولة الاولى التي جرت في 23 و24 الشهر الحالي ليتواجها في الجولة الثانية المقرر اجراؤها في 16 و17 حزيران.
وقال مرسي الذي يرأس حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية للاخوان المسلمين انه سيستقيل من رئاسة الحزب حال فوزه برئاسة البلاد.
واضاف الاستاذ الاكاديمي في الهندسة والذي درس بالولايات المتحدة انه سيلتزم بتشكيل حكومة ائتلافية موسعة ليس شرطا ان يكون رئيسها من حزب الحرية والعدالة.
وقال عندما اكون رئيسا لمصر لن يكون ابدا فرد اسمه الرئيس يقول ويفعل ويعلن وحده انما اريد التزاما ان تكون الرئاسة مؤسسة بها نواب للرئيس ليسوا من الاخوان ولا من حزب الحرية والعدالة .
ويثير خوض مرسي لجولة الاعادة القلق لدى متخوفين من قيام نظام اسلامي يمكن ألا يوافق في المستقبل على تداول السلطة بالوسائل الديمقراطية.
وفيما يبدو ردا على تلك المخاوف قال مرسي ان الحكومة لا بد ان تكون حكومة ائتلافية موسعة .
واضاف ليس شرطا ان يكون رئيس الحكومة من حزب الحرية والعدالة. يمكن ان يكون من المستقلين او التكنوقراط الذين لديهم الخبرة… تشكيلة الوزراء لا بد ان يكون فيها القوى السياسية .
وقال ان المسيحيين الذين يمثلون عشرة في المئة من عدد السكان في مصر البالغ 82 مليون نسمة شركاء الوطن لهم كل الحقوق كاملة كما المسلمين . واضاف موجودين ان المسيحيين سيكونون في مؤسسة الرئاسة وسترون مستشارين او حتى نائبا ان امكن . واشار مراقبون الى ان غالبية المسيحيين ربما صوتوا لصالح شفيق في المرحلة الاولى لقلقهم من قيام دولة دينية في مصر اذا فاز مرشح للاخوان المسلمين.
وقال مرسي انه يهدف الى اقامة دولة وطنية ديمقراطية دستورية حديثة .
واضاف سأسعى ان يكون الدستور معبرا عن كل المصريين .
وتتعثر عملية كتابة دستور جديد لمصر بعد الانتفاضة التي اطاحت بمبارك في فبراير شباط العام الماضي.
وقال مرسي انه سيسعى للانتهاء من كتابة الدستور الجديد خلال ثلاثة شهور على الاكثر.
ونفى مرسي انه سيسعى لفرض الحجاب قسرا على المرأة وقال انه ضد ان تحجب المرأة غصبا .
واضاف ان المرأة المصرية اكثر من نصف المجتمع… لها كل الحقوق زي مثل الرجال بالضبط .
/5/2012 Issue 4213 – Date 30 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4213 التاريخ 30»5»2012
AZP01

مشاركة