وعظتني نفسي فعلمتني

481

وعظتني نفسي فعلمتني

النفس هي الروح التي خلقها الله سبحانه وتعالى بقدرتهِ العظيمة أيّ النفس هي التي تتحدث وتتمنى ، والموعظة هي التذكير بقول أو فعل أو تذكير بالواجبات أو دعوة صالحة قد تنفع النفس التي تسير نحو الهلاك ، فَحدثتني نفسي عن بعض الظواهر التي أنتشرت في مجتمعنا في الآونة الأخيرة كالاهتمام بالمظاهر وتقديسها كالأستعجال في بعض الأمور من ناحية الحكم على الشخص المقابل ، كالأستهزاء بالأنسان الفاشل ولكن الأصح هو ليس بفاشل وإنما كانت بداية نجاحهِ تبدأ من فشلهِ وغض البعض بصرهِ عن الحقيقة وتجاهل الصمت ولجأَ الى الأصوات المُتعالية..  حدثتني نفسي عن قصة نجاح كاتب بدأت بالسخرية من قِبل المجتمع والتقهق على حروفهِ المتواضعة وبعد ذلكَ أصبح أكبر كاتب وأديب على المستوى الثقافي في المجتمع ..  فلا توجد هُناك نفس ضعيفة أو فاشلة أو مريضة لأن النفس تطلب ما تشاء ولكن العقل هو الأساس قد يتفق معها نحو السوء وقد يتفق معها نحو الخير فالنفس بريئة وقد تأمر الأنسان أحياناً عن كثير من الأمور..  كما قال الأديب جبران خليل جبران ” وعظتني نفسي فعلمتني أن أرى الجمال المحجوب بالشكل واللون والبشرة، وأن أحدق متبصراً بما يعده الناس شناعة حتى يبدو لي حسناً” اذاً الحياة في تفاصيلها تبدو لنّا غامضة بعض الشيء ولكن من بدأ نجاحهِ من نقطة الفشل سيصبهُ النجاح حتماً لأنَّ النفس تتحدث وتتمنى والأنسان مُخير لا مُسير فعليهِ أن يختار نفسهِ أولاً التي تعظهُ وتعلمهُ. (مِنْ الفشل يبدأ النجاح).

هيام عباس

مشاركة