وطن بالإيجار – زكي الساعدي

وطن بالإيجار – زكي الساعدي

مع مشارفة أنتهاء صلاحية عمل الحكومة الحالية …منحت الحكومة كل من بدرجة وزير وأعضاء المحكمة الاتحادية  حسب قرار مجلس الوزراء المرقم 380 في 17 تشـــــــــرين الأول 2021.

أراضي كهدية عن الأعمال التي قدموها للشعب خلال الثلاث أعوام المنصرمة !!!

للحكومة منح ما تريد لمن تراه يستحق ولكن !!! هذه المنحة شملت فئة خاصة بينما يبقى أكثر من ثلث الشعب لايملك سكن ويقدر عدد المواطنين الساكنين في العشوائيات من خمسة ملايين الى ستة ملايين نسمة  ….

كان الاحرى بالحكومة ان تباشر بإنشاء مدن سكنية تفتح الأفق للمواطن للخلاص من الإيجارات التي ترهق كاهل نصف الشعب العراقي بدلًا من توزيع الاراضي على الطبقة المترفة .

ان الحاجة الفعلية للوحدات السكنية للبلد حسب أخر إحصائية تقدر ب3 مليون وحدة سكنية وهذا الاحتياج يزداد سنويا مع زيادة النمو السكاني من 650 _   800 الف نسمة .

أن مشكلة السكن هي من أصعب المشاكل التي تواجه المواطن في المجتمع كونها تؤثر على الأسرة بالدرجة الاولى واستقرارها بالدرجة الثانية وهي عامل رئيسي لتفقير المجتمع .

ومن الجدير بالذكر أن أستثمارات الحكومة في قطاع السكن ممكن إن يكون عائداً وطنيا يرفد الآقتصاد ويوفر فرص عمل تتسع لإنقاذ أكثر من ثلاثة ملايين شاب عاطل عن العمل ..

ساهمت ازمة السكن بشكل مباشر بالتشويه العمراني للمدن وأسست للعشوائيات والبناء خارج الأطر الحضارية.

وسجلت أسعار العقارات أعلى مستوياتها في العراق وصلت لان يكون سعر الارض في بغداد أعلى من أسعار اغلب العواصم العالمية .

وهنا نوّد أن نسلط الضوء على فئة مظلومة هم عوائل الشهداء الذين قدموا ابنائهم فداء للوطن وهم الان يسكنون العشوائيات أو مرهقين بالإيجار فهم الاولى بمنحهم دارا يؤويهم من برد الشتاء وحر الصيف وسطوة المؤجر.

مشاركة