وصول 500 ألف جرعة من لقاح فايزر إلى بغداد

 

 

 

مستوى الشفاء يرتفع في ظل تراجع إصابات كورونا

وصول 500 ألف جرعة من لقاح فايزر إلى بغداد

بغداد – ياسين ياس

تسلمت وزارة الصحة امس شحنة جديدة من لقاح فايزر الامريكي بواقع 503 الف جرعة، فيما اعلنت تسجيل مستويات مرتفعة بحالات الشفاء في ظل انخفاض اصابات كورونا. واوضح الموقف الوبائي اليومي ، الذي اطلعت عليه (الزمان) امس ان (عدد الفحوصات التي اجرتها مختبرات الوزارة لعينات مشتبه اصابتها بالفايروس بلغت 34 الفا، حيث تم رصد 7610 اصابة بكورونا في عموم المحافظات)، واضاف ان (الشفاء سجل 10078 حالة وبواقع 65 وفاة جديدة)، وتابع ان (اكثر من 26 الف شخص تلقى جرعات اللقاح المضاد في مراكز الوزارة المنتشرة في بغداد والمحافظات). من جانبها، قالت عضو الفريق الاعلامي للوزارة ربى فلاح حسن في تصريح امس ان (العراق تسلم امس 503 الف جرعة من لقاح فايزر)، واشارت الى ان (مراكز التطعيم سجلت اقبالا كبيرا من المواطنين على اللقاح خلال الاسبوع الماضي ، ونأمل استمرار الزيادة بالاعداد خلال الايام المقبلة)، واضافت ان (هناك حملات تلقيحية اخرى في مدينة الصدر ستستمر لمدة 10 ايام تبدأ من الثامنة صباحا وحتى الثامنة مساء). وقررت السلطات الإيرانية ،إغلاق جميع المؤسسات الحكومية والمصارف والمحال التجارية ولمدة 5 أيام بهدف السيطرة على تفشي كورونا.وأعلن المتحدث باسم اللجنة الوطنية لمكافحة الجائحة علي رضا رئيسي في تصريح امس أنه (سيتم منع السفر بين جميع المدن بدءا من اليوم الاحد وحتى يوم الجمعة المقبل)، مشيرا إلى (إلغاء جميع تراخيص السفر الصادرة)، مشددا على (ضرورة التزام جميع المواطنين بالبروتوكولات الصحية)، واضاف  انه (خلال أيام العطلة المقبلة سيسمح فقط للمهن الضرورية ومحال بيع السلع الأساسية والمؤسسات التي تقدم الخدمات الطبية بمزاولة أنشطتها)، وتابع انه (وفقا لقرار اللجنة ، فإنه يمنع إقامة مراسم العزاء الحسيني في الأماكن المغلقة، كما سيتم منع المواكب الجوالة). وكشفت دراسة بريطانية عن أن واحدا على الأقل من كل 10 مرضى رقدوا في مستشفيات البلاد خلال الموجة الأولى من جائحة كورونا، أصيب بالفايروس أثناء تلقيه العلاج..ووفقا لصحيفة الاندبندنت البريطانية فأنه (تم استكشاف النطاق الكامل لهذا الانتقال في دراسة جديدة على مستوى البلاد تظهر اصابة 11.3 في المئة في المتوسط من مرضى كورونا في مستشفيات المملكة المتحدة، وقد تكون هذه النسبة قد وصلت إلى 19.6 في المئة في منتصف شهر ايار الماضي بعد مدة طويلة من تجاوز المملكة المتحدة ذروتها الأولى، كما تظهر الأبحاث من بين ما مجموعه 82 ألفا و624 شخصا تلقوا العلاج في المستشفى بسبب كورونا، يشتبه في إصابة ما بين 5 آلاف إلى 11 ألفا بالفايروس أثناء وجودهم في الداخل). ورفضت الصين بشكل قاطع دعوة أطلقتها منظمة الصحة العالمية لتعاون أفضل في ما يخصّ منشأ كورونا، معترضةً على إجراء تحقيق جديد وإعطاء بيانات إضافية وتسييس الملف. ويبذل العلماء جهوداً حثيثة لتحديد منشأ الوباء. لكن بكين تعترض بشدة على الفرضية الأخيرة ،إذ إنها لا تريد أن تظهر بمثابة الجهة المسؤولة عن تفشي الوباء.وزار فريق من الخبراء الدوليين أرسلته المنظمة ووهان في كانون الثاني الماضي، لإجراء دراسة أولية بشان منشأ الفايروس. ولم يسمح تقريرهم الذي وضع بالتعاون مع خبراء صينيين، بالتوصل إلى نتيجة نهائية بشان الموضوع.

مشاركة