وصفات مشفّرة ترهق المرضي وصفقات تجارية تروّج لأدوية كاسدة

349

وصفات مشفّرة ترهق المرضي وصفقات تجارية تروّج لأدوية كاسدة
بغداد – صبا المعموري
شكا مرضي من وصفات طبية مثقلة بادوية وعقاقير كثيرة لا صلة مباشرة لها بالامراض التي يعانونها فيما اقر صيادلة ومعنيون بالصحة وجود ظاهرة ما يسمي بـ(الوصفات المشفرة) بين الاطباء والصيادلة.
وقال مواطنون في احاديث لـ(الزمان) امس (انهم يضطرون لشراء محتويات الوصفات الطبية كما يعدها الاطباء الا انهم يتفاجأون بوجود بعض الادوية التي لا يحتاجونها كما انها ليست ذات صلة مباشرة بالامراض التي يشكون منها)، واضافوا ان (هذه الظاهرة تتكرر دائما مع المعارف والاصدقاء ما يعني انها متعمدة وتدل علي وجود اتفاقات وصفقات شبه تجارية بين اطباء واصحاب صيدليات)، وذكروا ان (مهنة الطب والصيدلة هي رسالة مقدسة نبيلة قبل ان تكون تجارة او مصدرا للكسب غير المشروع عبر استغفال المرضي عن طريق عدم معرفتهم بالادوية ساعة كتابة الوصفات الطبية)، ودعا مرضي وقعوا ضحية ما يسمي بالوصفات المشفرة (وزارة الصحة ونقابتي الاطباء والصيادلة والجهات الرقابية الاخري الي متابعة هذه الحالة غير المشروعة ووضع حد لها لما تسبب من اضرار صحية وخسائر مادية غير مبررة). فيما قال صاحب صيدلية في منطقة الدورة ببغداد فضل عدم الافصاح عن اسمه او اسم الصيدلية (توجد هناك اتفاقات سرية لنا مع اطباء نعرفهم شخصيا وتوجد وصفات مشفرة فيما بيننا وذلك من اجل الربح وتحقيق اعلي قدر من المبيعات)، واكد (يوجد الكثير من الاطباء الذين يجبرون المرضي علي اخذ الدواء من صيدلية معينة وهناك من تمرر عليه هذه الاتفاقية في سبيل حصوله علي الدواء وشفائه من المرض).
من جانبه قال المفتش العام لوزارة الصحة عادل محسن ان (وجود هذه الظاهرة هو وضع مؤلم ومؤسف للاطباء والصيادلة انسان كهذا لا يصلح ان يكون طبيبا او صيدلانيا لان الطب مهنة انسانية نبيلة وشريفة)، وعبر محسن في تصريح لـ(الزمان) امس ان (هذا الانسان فاشل ولا يمت للطب بصلة ان كان من شأنه اثقال كاهل المرضي في سبيل تحقيق المكاسب)، واضاف (اننا لم نستطع ان نثبتها علي احد وان استطعنا ذلك سوف نسلم المتورط للقضاء ولكن لكل طبيب رأيه العلمي وطريقته الخاصة في تحديد العلاج وما يحتاجه المريض من دواء).
/2/2012 Issue 4123 – Date 15- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4123 – التاريخ 15/2/2012
AZQ01

مشاركة