وساطة خليجية بين السيسي وأمير قطر والقاهرة تستعد للتسوية بين أطراف الأزمة السورية


وساطة خليجية بين السيسي وأمير قطر والقاهرة تستعد للتسوية بين أطراف الأزمة السورية
طهران توفد مبعوثين الى الكويت ودبي والدوحة وصنعاء وتعلن أمن مصر من أمننا
روما ــ القاهرة ــ طهران الزمان
قالت مصادر دبلوماسية عربية إن القاهرة تتحضر للعب دور بارز في الأزمة السورية في المرحلة المقبلة، مرجحة أن تبدأ في وقت لاحق هذا الشهر باتصالات مع أطياف المعارضة السورية في محاولة لتقريب المواقف قبيل اتصالات مشابهة مع النظام في دمشق باتفاق مع ايران.
وأوضحت المصادر لوكالة آكي الإيطالية أن هناك تقدير عربي لأي دور تلعبه مصر في الملف السياسي المتعلق بالأزمة السورية، مشيرة إلى أن مصر لا تمانع بلعب هذا الدور مع حذرها الشديد بأن تقوم به خطوة خطوة منعاً لفشل جديد في هذا الملف المعقد وفق قولها.
على صعيد آخر كشف مصدر رفيع بوزارة الخارجية المصرية ل الزمان ان عددا من الدول الخليجية وعلي راسها السعودية اجرت خلال الساعات الاخيرة اتصالات مكثفة مع القيادة المصرية لتحقيق مصالحه مصرية قطرية تنفيذا لمقرارات مجلس التعاون الخليجي.
من جانبه اعلن منصور حقيقت بور مساعد رئيس لجنة الامن القوني والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني عن زيارة وفدين برلمانيين للكويت والامارات وقطر واليمن .
واضاف المصدر ان السعودية عرضت استضافة اجتماع قمة بين امير قطر والرئيس عبد الفتاح السيسي لتحقيق مصالحه بين الطرفين بوساطة وسعودية وضمانات خليجية واضاف المصدر ان مصر ابدت استعدادها لعقد هذا اللقاء بشروط وقف الحملات الاعلامية علي مصر من القنوات التي تدعمها قطر وقف دعمها للاخوان والجماعات الارهابية والتوقف عن التدخل في الشان الداخلي المصري.
وأضافت المصادر لمصر موقف واضح يدعو لحل سياسي وهي تزداد قناعة به خاصة بعد ازدياد مخاطر التنظيمات الإرهابية التكفيرية في الشرق الأوسط والتدخلات الخارجية الكبيرة في سورية، وما سيساعدها في ذلك أنها مازالت عنصر ثقة من كل الأطراف، وتحظى بتقدير كل من المعارضة السورية على اختلاف توجهاتها وإيديولوجياتها وكذلك النظام السوري الذي لا يُنكر ما يمكن أن تقوم به في هذا المجال على حد تعبيرها. ورجّحت المصادر أن تكون الخطوة المصرية إن نجحت، تمهيداً لمؤتمر سوري دولي يجمع كل أطراف الصراع بالقوى الإقليمية والدولية، وقالت في الغالب ستكون حلقة الوصل الخارجية المصرية هي المحرك لهذه الاتصالات بين أطراف الأزمة السورية حسب قولها.
ونفى المصدر وجود خطة أو برنامج محدد لدى المصريين في الوقت الراهن، أو أن تكون هناك مبادرة عربية ثابتة تفوض مصر بالتحرك بهذا الاتجاه، وقالت في الغالب سيتبع المصريون سياسة الخطوة خطوة، وستحدد كل خطوة الخطوة التي تليها وفق قولها.
من جانبه أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني حسين امير عبداللهيان عل أن أمن إيران يرتبط بدرجة وثيقة بأمن مصر مصرحا أنه مصر تتمتع بمكانة هامة عل المستو الإقليمي لا يمكن لأي دولة أن تحل بديلا لها في المنطقة.
وشدد امير عبداللهيان خلال إستقباله الوفد الصحفي المصري الذي يزور إيران حاليا عل أن إيران تر أمن مصر ودول المنطقة أمنها والتمسك بالتطرف و الإرهاب هو خط أحمر بالنسبة للبلاد قائلا أن طهران تأمل في إستعادة مصر لدورها المحوري في المنطقة لمواجهة التحديات التي تعصف بها.
ونفي ما تداولته وسائل الإعلام الأجنبية حول تدخل إيران في الشؤون الداخلية للدول العربية قائلا أن جمهورية إيران الإسلامية تستخدم قدراتها لتكريس الأمن والإستقرار في دول المنطقة وتعزيزه بالإضافة إل مواجهة مؤامرات أعداء الإسلام وفي مقدمتهم الكيان الصهيوني.
وانتقد المعايير المزدوجة للدول عبر الإقليمية قبال قضايا الإرهاب والديموقراطية مؤكدا عل مواقف إيران الشفافة والجادة في مكافحة الظاهرتين المشؤومتين في دول المنطقة وتحديدا في العراق وسوريا.
وصرح أن مصر تلعب دورا هاما في دعم الأمن والاستقرار بالعالمين العربي والإسلامي قائلا أن بلاده تنظر إل مصر بعين بلد له سجل تاريخي وحضاري وسياسي وأنها تمتلك مكانة هامة لا تتوفر لأي دولة عربية.
وأشار إلى أنه أكد خلال لقائه مع عدد من كبار المسؤولين المصريين على هامش مشاركته في حفل تنصيب الرئيس عبدالفتاح السيسى على أن طهران ترحب بأي مبادرة لتعزيز التعاون مع قاهرة في جميع المجالات وتدعمها كما تعتبر مشاركة جميع الأطياف السياسية في العملية السياسية السلمية في مصر لتعزيز أمنها بأنها ذات أهمية بالغة.
AZP01