وزير النقل: الخطوط الجوية مقبلة على إصلاحات جذرية

529

 

 

 

أهالي بابل يطالبون الكاظمي  بالتدخّل لإنقاذ المحافظة من إنهيار صحي

وزير النقل: الخطوط الجوية مقبلة على إصلاحات جذرية

بغداد – الزمان

عقد وزير النقل ناصر حسين الشبلي ، اجتماعاً موسعاً مع مدارء الأقسام والشعب الرئيسية للشركة العامة للخطوط الجوية العراقية ، لمناقشة آلأليات والأجراءات المتبعة في عمل الشركة والاطلاع على مستجدات العمل.

واكد الشبلي  ان (الخطوط العراقية مقبلة على اصلاحات حقيقية كفيلة بإعادتها الى سابق عهدها، مشيراً الى وجود نية لاحداث تغيير جذري في عمل الشركة عن طريق تشخيص المعوقات التي تحول دون تقدم سير العمل والتوجه لمعالجتها خلال اوقات زمنية محددة )، مشدداً في بيان تلقته (الزمان) امس على (جميع الحضور ضرورة الالتزام بجميع الاليات والخطط التي سيتم وضعها للنهوض بالناقل الوطني والارتقاء به واعادة اسمه بين النواقل العالمية ).

واضاف ان (عمل الخطوط الجوية محط اهتمام دولة رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي والذي اكد بدوره على ضرورة متابعة ومساندة عمل الناقل الوطني لدوره الكبير بنقل المسافرين والخدمات الاخرى المقدمة بالأضافة لكونه يعتبر الوجه المشرق للبلاد الذي يمثل تأريخ عريق يمتد لاكثر من 70 عاماً). على  صعيد آخر  طالب مدونون في محافظة بابل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي بالتحرك الفوري لإنقاذ المحافظة من انهيار بشري وشيك جراء تفشي وباء كورونا ووصول الأمر إلى ما لا تحمد عقباه .وكتب المدونون ان (بابل تنهار صحياً وعلى الكاظمي التدخل شخصيا وبشكل عاجل للحد من تزايد أعداد ضحايا كورونا ولات حين مندم ).  جاء ذلك على خلفية التزايد الملحوظ لإعداد ضحايا الوباء في الآونة الأخيرة قياسا بباقي محافظات العراق الأمر الذي سبب تذمرا شعبيا جراء صمت الحكومة المركزية حيال هذا الانهيار المروع الذي شهدته المحافظة مؤخراً.وقدم أطباء وكوادر الصحة في خلية الأزمة في بابل استقالات جماعية من الخلية وذلك بسبب (عدم جدية) محافظ بابل رئيس الخلية في اتخاذ قرارات تصب في مصلحة المواطن وتحسين الوضع الصحي وعدم عقد أي اجتماع للاستماع لهم حسب مصادر مطلعة. واعتبر المدونون ان (المحافظ أعتمد على نفسه باتخاذ القرارات الخاصة بمواجهة كورونا رغم انه هو من اختار هؤلاء الأطباء في خلية الأزمة ورغم أن مواجهة كورونا هي من اختصاص الجيش الأبيض لكن لشهر كامل لم يقم بالاستماع لنصائحهم في كيفية مواجهة كورونا والنتيجة زيادة الإصابات واحتلال بابل المركز الأول بالوفيات) حسب ما كتبه المدونون الذي طالبوا  الكاظمي بـ(التحرك الفوري لإنقاذ المحافظة من إنهيار بشري وشيك ووصول الأمر إلى ما لا تحمد عقباه) وكانت  خلية الأزمة في المحافظة قد قرّرت فرض حظر شامل على التجوال لمدة أسبوع ابتداء من الأحد الماضي محملة أهالي المحافظة مسؤولية ازدياد أعداد الإصابات بفيروس كورونا، نتيجة عدم التزامهم بإجراءات الوقاية.

خروقات قانونية

وطالبت النائب عالية نصيف رئيس الوزراء بسحب يد وزير النقل حتى انتهاء تحقيقات لجنة النزاهة النيابية في المخالفات والخروقات المنسوبة إليه.  وقالت في بيان،إن (الإجراءات الإدارية التي اتخذها رئيس الوزراء بشأن مخالفات وخروقات وزير النقل وبعض المقربين منه تجعلنا نتفاءل ونتأمل خيراً بأن تتم محاسبة ومساءلة الوزراء الذين تؤشر عليهم مخالفات إدارية أو مالية ) وأضافت، أن (تأخير إقلاع الطائرة من أجل أحد أقارب الوزير هو أسوأ أنواع الفساد الإداري، ويعد إساءة واستهانة بالمواطن العراقي، وتضاف إلى قضية الطائرة مخالفة الوزير لتوجيهات رئيس الوزراء بعدم إجراء أي تغيير في المناصب العليا، حيث قام بتكليف شخص بمهام مدير شركة الخطوط الجوية العراقية).  وتابعت انه (في الوقت الذي نثني فيه على إجراءات رئيس الوزراء بهذا الخصوص، نؤكد أهمية سحب يد وزير النقل الى حين استكمال التحقيقات في هيئة النزاهة النيابية وإعلان النتائج).  وأصدر مكتب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بياناً وجهه إلى وزير النقل ناصر الشبلي، بشأن سلسلة أخطاء وسلوكيات وإخفاقات شابت أداء الوزارة.  وجاء في الكتاب الذي اطلعت عليه  (الزمان) امس انه ( إشارةً إلى قيام الوزير بتكليف علي محسن هاشم مديراً لشركة الخطوط الجوية العراقية، خلافاً لتعليمات رئيس الوزراء الذي ألزم الوزارات بعدم إجراء أي تغيير في المناصب العليا دون موافقته)  ، موعزا بـ(إلغاء أمر تكليف هاشم مديراً للخطوط العراقية، وإعادته إلى وظيفته السابقة). واشار الكتاب إلى نتائج التحقيقات الأولية بشأن حادثة تأخير إقلاع الطائرة المتجهة الى بيروت لمدة 50 دقيقة، في 30 تموز الماضي والتي تسبب بها المدعو أحمد عاصم حسين بندر أحد أقارب الوزير)، موضحا أن (التحقيقات الاولية أشارت إلى استفادة بندر من نفوذه، وبالتعاون مع مدير محطة بغداد قحطان اسماعيل، وبـإخفاق من مسؤول أمن الطائرة مسلم أحمد مجيد حمادي).

مشاركة