وزير النفط يكشف عن مشروع عملاق لتجزئة الغاز في البصرة

وزير النفط يكشف عن مشروع عملاق لتجزئة الغاز في البصرة

العراق يحصل على موافقة أوبك تمديد التعويض قبل تخفيض الإنتاج

بغداد – الزمان

كشفت وزارة النفط عن حصول العراق على موافقة أوبك بتمديد مدة التخفيض، مشيرة الى أن اتفاقية اوبك دخلت مرحلتها الثانية.

وقالت شركة تسويق النفط سومو في بيان تلقته (الزمان) امس ان (الاجتماع الأخير لمنظمة أوبك صادق على تمديد مدة التعويض للعراق حتى 31 كانون الاول المقبل ، وبالتالي قدم العراق خطة تعويضات جديدة مع الأخذ في الاعتبار أشهر التمديد حيث أصبح التخفيض الأساسي بالإضافة إلى التعويض حوالي 1 مليون برميل في اليوم حتى في نهاية العام)، وتابع انه (بامكان العراق إضافة أكثر من 200 ألف برميل يوميا التي نفذها العراق فعليا في اب وفي ايلول إلى إنتاجه دون انتهاك التزامه باتفاقية أوبك + لخفض الإنتاج)، وأضاف ان (الاتفاقية دخلت مرحلتها الثانية بالفعل منذ آب الماضي)، واكد البيان ان (تخفيض الانتاج للعراق البالغ 1061 برميل في اليوم لم يعد ساريًا حيث أن نسبة القطع في هذه المرحلة هي 18 بالمئة من إلانتاج ،أي ما يعادل 849 برميل في اليوم).فيما افاد تقرير لمنظمة الدول المصدرة للبترول بأن لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لعبت دورا حاسما بقيادة السعودية في استجابة المنتجين لتطورات السوق خاصة منذ اندلاع أزمة جائحة كورونا.

وأوضح التقرير أنه (كان للأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة، دور فعال في توجيه المفاوضات من أجل اعتماد عديد من قرارات أوبك التاريخية)، مشيرا إلى (دعمه لمنظمة أوبك للمساعدة على مواجهة التحديات والفرص التي كانت ولا تزال تواجه الدول الأعضاء)، مؤكدا ان (السعودية قدمت بالفعل مساهمات فريدة في تحسين أهداف وغايات أوبك فضلا عن إثراء الحوار بين الاعضاء داخل المنظمة وأصحاب المصلحة الآخرين في مجتمع الطاقة الدولي).

إطلاق مشروع

فيما أعلن الوزير إحسان عبد الجبار  قرب إطلاق مشروع أبراج تجزئة الغاز الطبيعي في معمل ارطاوي في محافظة البصرة. وقال عبد الجبار في تصريح امس إن (محافظة البصرة تستعد لبناء أضخم أبراج تجزئة الغاز الطبيعي في البلاد في مشروع معمل أرطاوي شمال غرب المحافظة، بطاقة تصل الى 400 مليون قدم مكعب قياسي يومي يتوقع انتاجها في أواخر العام الجاري)، مؤكدا انه (سيطلق قريباً إشارة للبدء في أعمال نصب البرج تجزئة ضمن مشاريع شركة غاز البصرة لاستثمار الغاز المصحاب في حقول تراخيص كبريات شركات الخدمة النفطية العالمية في غرب القرنة واحد  شركة اكسون موبيل الأمريكية، وحقل الزبير شركة ايني الايطالية وحقل الرميلة شركة بي بي البريطانية)، وتابع عبد الجبار ان (معدة البرج في المشروع التي تزن أكثر من 600 طن وبارتفاع 52 مترا تعد الجزء الأساس والأكبر والأضخم في عملية الانتاج بين معدات معمل غاز البصرة للمرحلتين الأولى والثانية، وباستخدام التقنية الحديثة لفصل السوائل وبطاقة 200 مليون قدم مكعب قياسي يومي لكل مرحلة).

وكان عبد الجبار قد ، اكد في وقت سابق  اجراء مشاورات مع شركة توتال الفرنسية لاستثمار الغاز في محافظتي بغداد والبصرة.  ولفت الوزير الى انه (من الضروري التعجيل في تنفيذ المشاريع الاستثمارية في قطاعات الغاز والصناعات البتروكيماوية والطاقة المستدامة، والاعتماد على التقنيات الحديثة، وتوفير فرص التدريب المتقدمة للعاملين في القطاع النفطي)، مضيفا (لمسنا من الشركات النفطية التي تباحثنا معها ثقة المستثمرين الكبار بقطاع الطاقة العراقي ورغبتهم بتوسيع وتنويع وزيادة افاق التعاون، خصوصاً شركات بي بي، وأكسون موبيل وايني، وكاز بروم وغيرها)، معربا عن امله (التوصل قريبا إلى الاتفاق بشأن المباحثات مع شركة توتال).

مشاركة