وزير الزراعة: إنتاجنا من الشعير يزيد عن الحاجة المحلية

151

دورة تدريبية بشأن التلقيح الإصطناعي لملكات نحل العسل في نينوى

وزير الزراعة: إنتاجنا من الشعير يزيد عن الحاجة المحلية

بغداد – الزمان

أكد وزير الزراعة صالح الحسني زيادة الإنتاج المحلي كماً ونوعاً من المحاصيل الاستراتيجية ومنها محصول الشعير للموسم الزراعي 2018 ـ 2019 وأضاف الحسني إن الانتاج المحلي من محصول الشعير لهذا الموسم سيغطي ويزيد عن الحاجة المحلية للثروة الحيوانية من الأعلاف وقابل للزيادة كون الاستلام مستمر واشار الحسني الى إن وزارة الزراعة قد حققت الاكتفاء الذاتي لعدد من محاصيل الخضر ، فيما منعت الوزارة ( 16) محصولا من الاستيراد ، نتيجة توفيرها  المستلزمات الزراعية المدعومة للفلاحين والمزارعين.

مشاهدات حقلية

ونظم المركز الإرشادي التدريبي في محافظتي نينوى وواسط عددا من المشاهدات الحقلية حول الاستخدام الأمثل لمخلفات الحصاد في تصنيع الأعلاف الغير تقليدية في العملية الزراعية، وبحضور عدد من الفلاحين والمزارعين والخبراء والمختصين في الشأن الزراعي. وقال بيان تلقته (الزمان) امس انه (جرى خلال المشاهدة إلقاء محاضرة حول الموضوع تم فيها مناقشة عدد من المحاور منها القيمة الغذائية للأعلاف التقليدية، وأهمية استخدام اليوريا في تغذية الحيوان، والنسب الموصى بها في صناعة الأعلاف المعاملة باليوريا، وخطوات تطبيق طريقة معاملة التبن باليوريا، وبيان أهمية وضع النايلون في حفظ التبن وفترة فتحها، والجدوى الاقتصادية لهذه العملية، وعلامات نضوجها وكيفية تقديمها للحيوان من اجل زيادة نسب البروتين لدى الحيوانات، وأهمية المساهمة في زيادة الإنتاج عند مربي الثروة الحيوانية).ونظمت دائرة وقاية المزروعات وبالتنسيق مع مديرية زراعة نينوى دورة تدريبية بعنوان تقنية التلقيح الاصطناعي لملكات نحل العسل ،وبحضور عدد كبير من الملاكات الفنية والنحالين في المحافظة. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان الدورة تضمنت محاضرة تفصيلية حول خطوات تنفيذ هذه التقنية الحديثة نظرياً وعملياً فضلاً عن استخدام جهاز تلقيح خاص بها ، كما بين المحاضر ان الوقت الملائم لتنفيذها هو بداية شهر اذار الى شهر ايار من كل عام وان العمل باستخدام هذه التقنية مستمر في خلايا نحل العسل التابعة لقسم النحل . كما تم الاستماع الى مداخلات المشاركين حول الملاحظات المشخصة لدى مربي النحل وتوجيههم حول مكافحة هذه الملاحظات وحثهم على المتابعة والفحص الدوري لخلاياهم لضمان ديمومتها وتحقيق انتاجية عالية كون تربية النحل من اهم الانشطة الزراعية ذات المردود الاقتصادي الكبير لفئة كبيرة من الفلاحين خصوصاً اذا تم استخدام تقنيات التربية واعتماد الطرق الحديثة بالتربية.وضمن مفردات البرنامج الارشادي للتكييف مع التغيرات المناخية والحد من التلوث البيئي باستخدام منظومات الطاقة المتجدد , اقام المركز الارشادي في كربلاء المقدسة ندوة ارشادية حول كيفية وضع الخطط الزراعية لمواجهة اثار التغيرات المناخية بحضور عدد من الفلاحين والمزارعين . وتم التطرق في الندوة الى الاساليب الزراعية الحديثة والممارسات الزراعية الجيدة ومواعيد البذار والحصاد واساليب نظم الري الحديثة والتعريف بالطاقة المتجددة وتأثير العوامل الجوية على انتشار بعض الامراض والحشرات . من جانبة نظم المركز الارشادي في كربلاء والديوانية مشاهدة حقلية حول فرز العسل بحضور عدد من المختصين والمربين . وتضمنت المشاهدة عدة محاور اهمها نبذه مختصرة عن تربية النحل والامور الواجب اتباعها عند الفرز وكيفية اختيار الاطارات الواجب فرزها والمحافظة على طوائف النحل اثناء الفرز . كما ركزت المحاضرة حث المربين على المتابعة والفحص الدوري للخلايا وكيفية مكافحتها من الافات والامراض لضمان ديمومتها وتحقيق انتاجية عالية.

تغييرات مناخية

وترأس الوكيل الإداري لوزارة الزراعة مهدي سهر الجبوري لجنة دعم المزارعين لبحث مبالغ دعم المزارعين لتنفيذ الخطة الزراعية ، بحضور مستشار الوزارة لنشاط الثروة الحيوانية حسين علي سعود ومدير عام التخطيط والمتابعة حسين الموسوي ومدير عام الإدارية والمالية علياء محي حسين . وقال البيان ان (الجبوري ناقش مع أعضاء اللجنة موضوع مبالغ دعم المزارعين ومنها تنفيذ خطة دوائر ( البيطرة ووقاية المزروعات والإرشاد والتدريب الزراعي ) لعام 2019 المطروحة في جدول الاجتماع ، فيما وافقت اللجنة على تخصيص المبالغ اللازمة لشراء الأدوية البيطرية لمعالجة أمراض الثروة الحيوانية من الأسواق المحلية لسد النقص الحاصل في المستشفيات والمراكز البيطرية . كما بحثت اللجنة عدد من المواضيع المتعلقة بتسليف البرنامج الوطني لتنمية الحنطة في العراق ودائرة البيطرة لغرض شراء اللقاحات المناسبة للحيوانات الحقلية والمملوكة من قبل المربين لتقليل الخسائر الاقتصادية نتيجة نفوق الحيوانات المصابة).

وناقشت دائرة الإرشاد والتدريب الزراعي في محافظات بابل والقادسية وكربلاء أهمية عملية فرز العسل من حيث مردوده الاقتصادي، وكيفية تهيئة الإطارات المراد فرزها، الأمر الذي يؤدي إلى تنمية قدرات مربي النحل وتطوير مهاراتهم .المناقشة جاءت خلال مشاهدات حقلية أقيمت في المحافظات الثلاث واستهدفت مربي النحل بصورة عامة والنشئ والشباب الريفي بصورة خاصة. وتضمنت المشاهدات أيضا إلقاء محاضرات حول مضار الفرز الجائر وخطوات عملية الفرز وتوقيتاته للحفاظ على طوائف النحل وكيفية معالجة الآفات والأمراض التي تصيب النحل وضرورة المتابعة والفحص الدوري للخلايا لتحقيق إنتاجية عالية . وتعتبر عملية فرز العسل من أهم الأنشطة الخاصة بإنتاج العسل ليس للنحال فقط بل على نوع المزروعات عموما نتيجة عملية التلقيح ألخلطي للأزهار..

مشاركة