وزير الري المصري لـ الزمان لن نلجأ إلى الحرب مع دول حوض النيل

242


وزير الري المصري لـ الزمان لن نلجأ إلى الحرب مع دول حوض النيل
الأقباط يحجون والكنيسة تجدد رفضها السماح بزيارة القدس
القاهرة ــ مصطفى عمارة
اكد محمد بهاء الدين لـ الزمان ان مصر لن تلجاء الى الحرب لحل مشكلتها مع دول حوض وادي النيل وان المفاوضات بين مصر وتلك الدول لم يصل الى طريق مسدود وانها سوف تطرح وجهه نظرها حول الاتفاقية الاطارية وسد عنتيبي امام اجتماع اللجنة الثلاثية اول الشهر المقبل. واكد ان مصر والسودان لن توقعا على اتفاقية عنتيبي الا بعد تلبي تلك الاتفاقية احتياجات الدول الثلاث مصر والسودان والكنغو.
واضاف ان جنوب السودان لم تبلغ مصر بتوقيعها على الاتفاقية الاطارية لدول حوض النيل مشيرا الى ان الانباء التي تداولتها وسائل الاعلام حول توقيع جنوب السودان لم يتم التاكد منها حتي الان مضيفا ان توقيع جميع دول حوض النيل بدون مصر والسودان ليس ملزما لدولتي المصب فيما يتعلق بالاثار الناتجة عن التوقيع المنفرد وان توقيع جميع دول منابل النيل لا يؤثر على الموقف القانوني لمصر والسودان. من ناحية اخرى طالب حسين العطفي وزير الري المصري الاسبق الحكومة بالاعداد للجوء للتحكيم الدولي ضد استكمال اثيوبيا بناء سد النهضة واكد العطفي ضرورة اجراء دراسة متعمقة لاعداد مذكرة قانونية مدعمة بواسطة خبراء دوليين متخصصين في مجالات المياه يتم الاعتماد عليه حال اضطرار مصر للجوء الى التحكيم الدولي. من جانبه هاجم ار محمد نصر الدين علام وزير الموارد المائية والري الاسبق تصريحات وزير المياه الاثيوبي حول رغبة بلاده في اعادة استخدام مياه النيل مشيرا الى انها تشكل تهديدا خطيرا لحصة مصر من مياه النيل. وقال علام ان تلك التصريحات تعني تقسيم ايراد النهر في شكل حصص مائية للدول المشتركة فيه على اساس معايير عدد السكان والموارد المائية المتاحة والاستخدامات الحالية ومساهمة كل دولة في ايراد النهر. واوضح علام ان اديس ابابا تسعي لاعادة توزيع حصتي مصر والسودان من ايرادات نهر النيل على الـ 11 دولة المتشاطئة على النهر مما يخفض حصة مصر من المياة. تصاعد أزمة الحجاج المسيحون إلى القدس ووقفة احتجاجية أمام جامعة الأزهر لمنع دخول السفير الإيراني
على صعيد آخر تصاعدت أزمة سفر الحجاج المسيحيين الى القدس حيث اعلن البابا تواضروس الثاني ان موقف الكنيسة من منع البابا شنودة من سفر الاقباط الى القدس فى ظل الاحتلال لا يزال قائما . من جانبه قال الانبا مرقس اسقف شبرا الخيمة ان عقوبة الحرمان تنتظر كل من زار القدس وخالف القرارات. واضاف اسقف شمال سيناء ان المجمع المقدسي سوف يدرس حالات العائدين لاتخاذ القرارات بشأن العقوبات المفروضة . على الجانب الآخر واصل الاقباط من مختلف الطوائف سفرهم الى القدس متحدين قرار الحظر. فى سياق اخر وعلى الرغم من عودة خدمات الانترنت الى حالاتها الطبيعية الا ان التحقيقات كشفت عن قيام سفينة اجنبية بأحداث قطع فى كابل جديد على بعد 19 كيلو فى شاطئ ابوتلات بالعامرية. فيما قررت القوات البحرية تسيير دوريات مستمرة لكشف اي محاولات لسرقة الكابلات من ناحية اخرى نظم عدد من الحركات السلفية وقفة امام جامعة الازهر عقب صلاة الجمعة لمنع السفير الايراني من دخول الجامعة رافضيين اية محاولة للتقارب مع ايران.
AZP01